New Page 1

دعماً لاتتفاضة شعبنا الفلسطيني داخل فلسطين المحتلة، ودعما للمقاومة الوطنية في أمتنا العربية، ورفضاً لقرارات الجامعة العربية، أقامت قيادة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين - القيادة العامة في منطقة الشمال لقاء تضامني في مخيم البداوي، وذلك بحضور حشد جماهيري وشعبي وممثلي الفصائل الفلسطينية والأحزاب والقوى الوطنية والإسلامية اللبنانية في منطقة الشمال. وبعد كلمة ترحيبية من القيادي بالجبهة أبوجهاد حلمي بالحضور، تحدث كل من: النائب الل


عُقد اجتماع في وادي الزينة "اقليم الخروب" ضم الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين والجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، والتنظيم الشعبي الناصري، والحزب الشيوعي اللبناني، واتحاد الشباب الديمقراطي. وقد تناول المجتمعون البحث في العمل المشترك كقوى يسارية، والعمل في قضايا الشباب اللبناني – الفلسطيني، بالإضافة للعمل الانمائي، كما تم البحث في آليات العمل المشترك والمهمات التي من الممكن تنفيذها وبرنامج العمل، حيث تم التوافق على اسم يجمع القو


السادة المحترمين تحية احترام وتقدير في البدء نود أن نتقدم بالشكر العظيم من المدير العام للأمن العام اللبناني السيد اللواء عباس إبراهيم على مبادرته ورعايته لهذا اللقاء المشترك الذي يحضرة ممثلون عن الفصائل والقوى الوطنية والإسلامية الفلسطينية وسفير دولة فلسطين في لبنان، السيد اشرف دبور، والمدير العام لوكالة الاونروا في لبنان السيد ماثياس شمالي،كما نشكر معالي الوزير د. حسن منيمنه رئيس لجنة الحوار اللبناني الفلسطيني،وكذلك نش


عقدت لجنة المتابعة المركزية للجان الشعبية في لبنان مع أمناء سر المناطق للجان الشعبية لفصائل منظمة التحرير الفلسطينية اجتماعًا تدارست فيه التحركات الاحتجاجية الشعبية السلمية، بمواجهة القرارات والإجراءات الجائرة التي اتخذتها إدارة الأونروا في لبنان بتقليص خدماتها، وخاصّة، الاستشفائية للاجئين الفلسطينيين في لبنان، حيث أكدت اللجان الشعبية أنها مستمرة في تحركاتها الاحتجاجية إلى جانب كافة القوى والفصائل الوطنية والإسلامية، وممثلي


التقى امين سر حركة فتح في الشمال ابو جهاد فياض برفقة وفد من قيادة منطقة الشمال بمعالي الوزير حسن منيمنة رئيس لجنة الحوار اللبناني الفلسطيني في مكتبه في السراي الحكومي في بيروت. بحث الطرفان في عدد من المواضيع التي تعتبر حيوية وملحة يحتاج اليها ابناء شعبنا الفلسطيني في مخيمات الشمال وتحديدا استكمال اعمار مخيم نهر البارد والاعمار في الحي الجديد وحي المهجرين واستعادة ارض منظمة التحرير الفلسطينية في مخيم نهر البارد من اجل اقام


بدعوة من خلية الأزمة احتشد مئات الفلسطينيين صباح يوم الخميس 10/3/2016 أمام مقر الأسكوا في وسط بيروت، احتجاجاً على سياسة الأونروا التقليصية . شارك بالاعتصام الحاشد ممثلون عن الفصائل الفلسطينية، والقوى الإسلامية، ومؤسسات المجتمع الأهلي في المخيمات الفلسطينية، وعن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، شارك مسؤولها في لبنان مروان عبد العال، ومسؤول العلاقات السياسية في الجبهة أبو جابر، وبمشاركة حشد إعلامي فلسطيني ولبناني حاشد. وقد ألقى


نظمت الفصائل الوطنية والإسلامية واللجان الشعبية الفلسطينية ولجان القواطع والأحياء، اليوم الثلاثاء، مسيرة شعبية حاشدة انطلقت من أمام تجمع المدارس في بستان القدس وسط مخيم عين الحلوة، وذلك استنكاراً لاستمرار "وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين – الأونروا" في سياسة تقليص الخدمات. وألقى كلمة اللجان الشعبية أسعد القط الذي رفض سياسة الأونروا الإستشفائية التي أقرتها، وطالبها بالتراجع عنها وتقديم الإستشفاء الملائم حسب المعايير ال


بحسب البرنامج الذي أقرته خلية الأزمة، وبدعوة من اللجان الشعبية في البقاع، طافت مسيرة جماهيرية كبيرة في مخيم الجليل بعلبك، وذلك استنكارا لسياسة الأونروا في خفض الخدمات الصحية للشعب الفلسطيني، ورفضا للتجاهل والمماطلة من قبل إدارة الأونروا، وللتأكيد على حق شعبنا في هذه الخدمات، والاستمرار في المطالبة المشروعة، حتى تتراجع الأونروا عن مشروعها الظالم، وفي نهاية المسيرة ألقيت كلمات أكدت على تحقيق المطالب المشروعة للشعب الفلسطيني في


عقد لقاء بين وفد من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، يترأسه أبو وسام غريب، مسؤول الجبهة في مخيم نهرالبارد، ووفد من حركة فتح الانتفاضة، يترأسه أبو محمد جراد في مكتب فتح الانتفاضة في مخيم نهر البارد ، وقد ندد الطرفان بجريمة قتل الشهيد القائد المحرر " عمر النايف زايد "، في مركز السفارة الفلسطينية في بلغاريا على أيدي الموساد الصهيوني، وبتواطؤ مكشوف ومفضوح من طاقم السفارة، وجهاز أمنها، مؤكدين أن هذه الجريمة لن تمر من دون قصاص وعقاب


إن الجبهتين الشعبية والديمقراطية، وحزب الشعب والاتحاد الديمقراطي" فدا "، وحركة المبادرة الوطنية تتوجه بتحية الإجلال والإكبار لشهداء الانتفاضة وجرحاها وشهداء الشعب الفلسطيني، وأسراه، ولتضحياته وصموده داخل الوطن وخارجه، فإنها تؤكد على: 1- إن انتفاضة الشعب الفلسطيني، وهي تنهي شهرها الخامس ماضية بثبات نحو هدفها في دحر الاحتلال والحرية والاستقلال، على الرغم من البطش والإرهاب الدموي، وحالة التوحش التي تديرها حكومة نتنياهو، وجرائم


أقام اتحاد نقابات عمال فلسطين اجتماعًا الأحد في 20-2-2016، حيث ناقش فيه المجتمعون نشاط الاتحاد: أولا: نشاطه في تقديم مذكرات تتعلق بتقليصات خدمات الأنروا التربوية والصحية، وانعكاساتها السلبية على اللاجئين الفلسطينيين، والطلب ممن أرسلت لهم المذكرات القيام بواجبهم للضغط على المؤسسة للعودة عن هذه القرارات، وإلا سيكون الاستنتاج أن مخططا دوليا- صهيونيا يعمل على تصفية القضية الفلسطينية، وإلغاء حق العودة، ورفعت المذكرات إلى كل من


تحت شعار "الإنتفاضة طريقنا للدولة والقدس، وإعمار البارد والأنروا والحقوق الإنسانيه طريقنا للعودة"، احتفلت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في منطقة الشمال بذكرى انطلاقتها السابعة والأربعين، وذلك في صالة "جار القمر" بمخيم نهر البارد، بحضور ممثلين عن مختلف القوى والفصائل الفلسطينية واللجان الشعبية وشخصيات وفاعليات فلسطينية وأحزاب وهيئات لبنانية ولجنة الدفاع عن الأسير يحي سكاف ومنتديات ومكاتب إعلامية فلسطينية، إلى جانب قيادة ال


استنكر المؤتمر الشعبي اللبناني قرار "الأونروا" بتخفيض مساعداتها الإنسانية للاجئين الفلسطينيين، مطالباً الدول العربية بموقف حازم ورافض لهذا القرار والتعويض عن أضراره. وقال بيان صادر عن مكتب الإعلام المركزي في "المؤتمر": إن إنشاء "الأونروا" لغوث ومساعدة اللاجئين الفلسطينيين كان واجباً على الأمم المتحدة القيام به للتكفير ولو بالحد الأدنى عما ارتكبته الدول الغربية من جريمة تاريخية بحق الشعب الفلسطيني، عندما تآمرت هذه الدول على


قام وفد المبادرة الشعبية في مخيم عين الحلوة بزيارة مكتب الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين حيث كان في استقبالهم مسؤول منطقة صيدا عبدالله الدنان وذلك بحضور أبوعلي حمدان عضو اللجنة المركزية الفرعية، وعبدالكريم الأحمد عضو اللجنة الإعلامية في المنطقة. وقد جرى خلال اللقاء مناقشة الأوضاع في مخيم عين الحلوة، وقرارات المدير العام للأنروا في لبنان والتي طالت الخدمات التي تقدمها الأنروا للاجئين الفلسطينيين في لبنان، وخاصة التي تمس مكونات


بدعوة من هيئة التنسيق اللبنانية والفلسطينية للاسرى والمحررين، أقيم اليوم عند الساعة الثانية عشرة ضهرا اعتصاما جماهيريا في الاسكوا في وسط بيروت، شاركت فيه الفصائل الفلسطينية والاحزاب اللبنانية.