New Page 1

مرة جديدة يكشف الاحتلال الإسرائيلي عن سياسته التيئيسية للشعب الفلسطيني، القائمة على الاحتلال والتوسع في بناء المستعمرات، كما على الاعتقال والأسر لإسكات أي صوت مطالب بحق، وقمع أي تحرك للشعب الفلسطيني الصامد المقاوم المصمم على استرجاع الحق السليب مهما طال الزمن ومهما بلغت التضحيات. وقد طالعنا الاحتلال اليوم باعتقالات طالت المرأة الفلسطينية المناضلة، فاعتقل النائبة في المجلس التشريعي وعضو المكتب السياسي في الجبهة الشعبية لتحري


استنكر اتحاد لجان المرأة الفلسطينية بشدة اعتقال قوات الاحتلال، فجر يوم الأحد، النائبة في المجلس التشريعي خالدة جرار، ورئيسة الاتحاد وعضوة الأمانة العامة في الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية والناشطة النسوية ختام السعافين، بعد اقتحام وتفتيش منزليهما. واعتبر الاتحاد أن ما يجرى من حملة اعتقالات يندرج في إطار جرائم الاحتلال المتواصلة بحق الشعب الفلسطيني المقاوم للاحتلال. وأكد أن الاعتقال السياسي للقيادات النسوية يأتي ضمن محاولات


قامت فصائل منظمة التحرير الفلسطينية في منطقة صيدا بمسيرة إلى مقبرة درب السيم في مخيم عين الحلوة، وذلك في أول أيام عيد الفطر المبارك،وقد تقدم المسيرة قادة فصائل منظمة التحرير الفلسطينية، واللجان الشعبية ولجان الأحياء، والقواطع، وحملة الأكاليل، وحشد فصائلي و جماهيري، كما شارك وفد من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، يتقدمه مسؤول منطقة صيدا أبو أحمد سالم، وعدد من الرفاق، وتم وضع أكاليل الزهرعلى أضرحة شهداء الثورة الفلسطينية، وقرئت


أكدت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين والجبهة الشعبية - القيادة العامة أن عملية " وعد البراق " تجسيد على تصميم شعبنا على مواصلة الكفاح والمقاومة بكل الوسائل بما فيها المقاومة المسلحة حتى تحرير الارض و طرد الاحتلال. جاء ذلك خلال اللقاء المشترك الذي عقد في مكتب الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، في مخيم البرج الشمالي بين قيادتي الجبهتين في منطقة صور جرى خلاله استعراض التحديات السياسية والاجتماعية التي تهدد مسيرة نضال شعبنا في سعيه لتح


استقبل الأمين العام للحزب الشيوعي اللبناني حنا غريب، وبحضور أعضاء من قيادة الحزب في مركز الحزب الرئيسي في بيروت وفدا قيادياً من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ضم د ماهر الطاهر مسؤول الدائرة السياسية للجبهة، و مروان عبد العال مسؤولها في لبنان، وابو جابر لوباني مسؤول العلاقات السياسية في لبنان، وقد عرض وفد الجبهة رؤيته وتقييمه للوضع الفلسطيني والعربي العام في ضوء الهجمة الإمبريالية المستجدة على البلدان العربية، التي باتت ته


على هامش الجلسة 35 لمجلس حقوق الإنسان نظمت الحملة الدولية للتضامن مع الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي تضامن بالتعاون مع مركز الخيام لتأهيل ضحايا التعذيب يوم الجمعة 9 حزيران ندوة خاصة حول إضراب الأسرى واعتقال العاملين في المؤسسات الدولية و الإنسانية من قبل الاحتلال الإسرائيلي بحضور العديد من ممثلي البعثات الدبلوماسية في المجلس وناشطين حقوقيين. وقد ترأس الجلسة السيد محمد صفا مدير مركز الخيام الذي بدأ الجلسة بالتحية للأسر


أحيت فصائل منظمة التحرير الفلسطينية مهرجان انتصار الأسرى في معركتهم، معركة الحرية والكرامة، وذلك مساء يوم الجمعة في مخيم جرمانا، بخيمة انتصار الأسرى، وقد حضر المهرجان حشد جماهيري من أبناء المخيم من تجمعات فلسطينية وسورية. وقد تحدث في المهرجان السفير الفلسطيني محمود الخالدي، وفهد سليمان نائب الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، وكذلك كانت كلمة للجنة الأسرى في الجولان ألقاها علي يونس، وكلمة لعدنان إبراهيم مسؤول إقل


دعا لهيئة وطنية وليست خاصة تعيد النظر بالمناهج اتحاد الشباب الوطني: حذف فلسطين من المناهج التعليمية خطوة تطبيعية مدانة رفض اتحاد الشباب الوطني حذف القضية الفلسطينية من منهج مادة التاريخ، ورأى فيه خطوة مدانة للتطبيع مع العدو الصهيوني، ورضوخاً لتوجهات بعض الدول المانحة التي تجاهر بوضع مصلحة عدو لبنان والعرب فوق كل اعتبار، سيما وقد سبقه شرط حذف اسم فلسطين من كتاب الجغرافيا دون ان يكتب لهذا الشرط النجاح. وقال بيان صادر ع


التقى وفد من لجنة المتابعة المركزية للجان الشعبية في لبنان، برئاسة امين سرها ابو اياد الشعلان، وعضو لجنة المتابعة خالد فرحات، و أمين سر اللجنة الشعبية لمخيم شاتيلا زياد حمو، وسكرتيرة مكتب لجنة المتابعة المركزية صابرين عكر، مع الأخوة في بعثة الهلال الأحمر القطري في بيروت، في مقر البعثة، حيث كان في استقبالهم المنسق الإغاثي والمستشار الإعلامي لبعثة الهلال الأحمر القطري الأستاذ حسين حمدان، ومنسق المشاريع عمر قاطرجي وذلك بتا


لمناسبة ذكرى المقاومة والتحرير، قام وفد من منطقة بيروت ولجنتها السياسية، يتقدمة فؤاد ظاهر مسؤول منطقة بيروت بزيارة نائب مسؤول الملف الفلسطيني في حزب الله الشيخ عطالله حمود، الخميس ٢٠١٧/٥/٢٥ قدم خلالها فؤاد ظاهر مسؤول منطقة بيروت التبريك والتهاني والتحية باسم الأمين العام ونائب الأمين العام وقيادة الجبهة الشعبية وكوادرها ومناضليها ومنظماتها الجماهيرية للمقاومة بذكرى الانتصار والت


تضامنًا مع الأسرى المضربين عن الطعام في السجون الصهيونية، وبدعوة من الحزب الشيوعي اللبناني في إقليم الخروب أقيمت وقفة تضامنية أمام بلدية شحيم في 23/5/2017، شارك فيها عدد من الأحزاب الوطنية وشخصيات وطنية، وعدد من الفصائل الفلسطينية، وشاركت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بوفد يتقدمه أبوعلي حمدان مسؤول العلاقات السياسية في منطقة صيدا . خلال الوقفة تحدث رامي ضاهر حيث أكد فيها أن الحزب الشيوعي اللبناني يقف إلى جانب الأبطال في ال


بدعوة من "جمعية بناء الانسان"و"حركة فتح"و"اتحاد الشباب الوطني" وإحياءً لذكرى النكبة وتضامناً مع الأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام، أقيم مهرجان شعبي حاشد في الرابطة الثقافية في طرابلس بحضور العقيد أحمد عدرة ممثلاً قائد الجيش العماد جوزيف عون، المقدم أمين فلاح ممثلاً مسؤول فرع مخابرات الجيش في الشمال العميد كرم مراد، رئيس الرابطة الثقافية رامز الفري، و ممثلين عن نواب ووزراء وفعاليات ونقابات وقوى واحزاب لبنانية و فصائل فلسط


• كل الدعم لصمود أسرانا ووحدتهم في مواجهة الجلاد والحذر من الالتفاف عليهم بتسويات منفردة • لا لمشروع الحل الاقليمي الأميركي ولا لتطبيع العلاقات العربية - الإسرائيلية على حساب قضية شعبنا وحقوقه الوطنية • نحذر القيادة الفلسطينية من الانجرار وراء أوهام المشروع الأميركي، وكفى شعبنا كوارث أوسلو على مدى ربع قرن من الخسائر الصافية • ندعو للعودة إلى البرنامج الوطني الفلسطيني، برنامج الانتفاضة والمقاومة، برنامج العودة وتقرير الم


عقدت فصائل الثورة الفلسطينية في مخيم الرشيدية اجتماعا طارئا، في مكتب الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في المخيم، وتوقفت خلاله امام صمودالأسرى الابطال في زنازين الاحتلال، وهم يخوضون معركة الحرية والكرامة في إضراب مفتوح عن الطعام منذ 36 يوما متواصلة. لم تنكسر إرادتهم ولم تهن عزيمتهم، وهم أكثر إصرارا وتصميما على الاستمرار في تحديهم لإرادة السجان حتى تحقيق مطالبهم. وتوجهت الفصائل بتحية إجلال وإكبار للحركة الوطنية الاسيرة وقيادته


يا جماهير شعبنا الصابر الصامد بعد مضي عشر سنوات على المعاناة والنزوح والتشرد، وفي وقت تخلت فيه الانروا عن واجباتها واتخاذ قرار إلغاء برنامج الطوارئ الذي اقرت في مؤتمر فيينا للدول المانحة والخاص باعمار المخيم والالتزام ببرنامج الطوارئ لسكانه. بعد عشر سنوات من عمر الازمة ولا يزال معظم سكان المخيم يعانون النزوح والتشرد بسبب قرارات الانروا والسياسة التقليصية الظالمة بحق ابناء شعبنا في البارد. _ اقرت الفصائل والل