New Page 1

حذرت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين من خطورة الدعوة الأميركية لقمة اقتصادية في العاصمة البحرين ية، المنامة، في 25 و26/6/2019، في إطار الإعلان عن "الجزء الأول" من "صفقة ترامب" لتصفية المسألة الوطنية الفلسطينية وشطب الحقوق الوطنية المشروعة لشعبنا. وقالت الجبهة في بيان لها وصل "بوابة الهدف"، إن "الحديث عن مؤتمر اقتصادي تحضيراً "للسلام" ما هو إلا مجرد أكاذيب وادعاءات زائفة، فالسلام الحقيقي لا يقوم مع بقاء الاحتلال الاستعماري


تمسكا بحق العودة، ورفضًا لصفقه القرن، وبمناسبه الذكرى ٧١ للنكبة، أقامت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، في مخيم الرشيدية، اعتصامًا جماهيريًا، أمام مكتبها في المخيم، بحضورممثلين عن الفصائل الفلسطينية، والأحزاب اللبنانية، والمؤسسات والجمعيات والاتحادات، وعدد من أبناء المخيم. خلال الاعتصام كانت كلمة لفصائل منظمة التحرير الفلسطينية، ألقاها عضو قيادة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في مخيم الرشيدية إيهاب حمود، قال ف


لمناسبة الذكرى الواحدة والسبعين لنكبة الشعب الفلسطيني، نظمت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين اعتصامًا جماهيريا حاشدا أمام مقر الأمم المتحدة، في وسط بيروت، بمشاركة عدد من ممثلي أحزاب لبنانية وفصائل فلسطينية، وقد حضر عن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين على رأس وفد من الجبهة، مسؤول العلاقات السياسية للجبهة في لبنان أبو جابر لوباني، ولجان شعبية، إضافة إلى فاعليات، ووجهاء مخيمي شاتيلا وبرج البراجنة. تحدث بداية نائب مسؤول العلاقات ا


اليوم انتفضت الحجارة بكل شظاياها، والفلسطيني بكل أجزائه. هو يوم النكبة، وتجديد للعهد والوعد "إما فلسطين، وإما النار جيلاً بعد جيل". هي المعادلة الطبيعية التي لا يمكن لزعيم، أو لرئيس، أو لأي كائن بشري التلاعب بها، كونها الخط الأحمر الذي إذا أصيب بجرح تداعت له كل أجزاء البشرية، على امتداد هذا الكون . ذكرى النكبة، يوم يكون الناس كالفراش يحلقون في وجدانهم، وضمائرهم، وكيانهم لتأكيد الوعد الصادق الذي مضى عليه 71 عاماً من الإصرار


تحت عنوان "فلسطين وطننا والعودة غايتنا والقدس عاصمتنا"، وإحياءً للذكرى الحادية والسبعين للنكبة، أقامت منظمة التحرير الفلسطينية وحركة فتح مهرجاناً حاشداً في مركز معروف سعد الثقافي في صيدا. حضر المهرجان الأمين العام للتنظيم الشعبي الناصري النائب الدكتور أسامة سعد، أمين سرحركة فتح و فصائل منظمة التحرير الفلسطينية اللواء فتحي أبو العردات، بالإضافة إلى وفود وشخصيات سياسية وممثلي الأحزاب الوطنية اللبنانية والفصائل الفلسطينية وشخص


نظمت "الجبهة الديمقراطية" لتحرير فلسطين اعتصامًا أمام مكتب اللجنة الدولية للصليب الأحمر، في مخيم عين الحلوة، إحياء للذكرى 71 لنكبة فلسطين، وذلك بحضور ممثلين عن القوى، والأحزاب اللبنانية، والفصائل الفلسطينية، والقوى الإسلامية، واللجان الشعبية والاتحادات، ولجان الأحياء والقواطع، وعدد من أبناء المخيم، وشاركت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بوفد ضم مسؤولها في منطقة صيدا أبو علي حمدان، و عدد من أعضاء قيادة المنطقة، وعدد من الكادر .


زار أمين عام مركز الخيام لتأهيل ضحايا التعذيب الأستاذ محمد صفا , والسيد أبو وائل زلزلي، مسؤول الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في منطقة صور أحمد مراد . خلال الزيارة استعرض الجانبان أبرز التحديات والمخاطر التي تتهدد الأمة جمعاء، وفي القلب منها القضية الفلسطينية، مؤكدين ثقتهم بقدرة قوى المقاومة على إسقاط مشاريع التصفية . كما عرض الجانبان لمعاناة الاسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال مشددين على اهمية الدور الذي يمكن للمنظمات والهي


على التزامها تبقى الجمهورية الإسلامية الإيرانية في دعم الشعب الفلسطيني ومساندته، لا العقوبات ولا الحصار الاقتصادي يمكن أن يغير شيء. وعلى عادتها مع كل شهر رمضان توزع السفارة الإيرانية في بيروت السلة الرمضانية لأبناء الشعب الفلسطيني المقاوم في المخيمات حيث شددت الكلمات على الدعم اللام تناهي من قبل إيران للشعب الفلسطيني. مسؤول الملف الفلسطيني في حزب الله الحاج حسن حب الله لفت إلى ان القضية الفلسطينية تمر بأصعب مراحلها وهذا ما


يحيي الحزب الشيوعي اللبناني الشعب الفلسطيني الصامد المقاوم في غزّة وعلى كل أراضي فلسطين التاريخية، وكل الفصائل الفلسطينية التي تشارك في هذه المواجهة، ويدين العدوان الصهيوني المجرم على قطاع غزّة المحاصر منذ سنوات، مودياً بحياة العشرات من الشهداء والجرحى. يحصل العدوان المتكرر في سياق مشروع صفقة القرن الهادف إلى تصفية القضية الفلسطينية، وسط صمت وتآمر الأنظمة العربية الرجعية المتواطئة، ووسط تغطية ودعم دولي، أميركي وأوروبي تحديد


لمناسبة عيد العمال ورفضاً لسياسة الافقار والتجويع التي تمارسها الحكومة بحق الشعب اللبناني أقامت قوى الحراك الشعبي تظاهرة حاشدة، عند الساعة الرابعة من بعد ظهر يوم الأربعاء 1 أيار 2019 ، انطلقت من المتحف وصولاً إلى ساحة الشهداء في بيروت. تأتي هذه التظاهرة ضمن سلسلة التحركات الشعبية الرافضة لسياسات الحكومة الاقتصادية والمالية والاجتماعية التي تستهدف بشكل مباشر العمال وأبناء الطبقات الكادحة والفقراء، بينما هي تستثني بإعفاءاتها


زار وفد من اللجان العمالية الشعبية الفلسطينية الذراع العمالي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ، ضم مسؤولها في منطقة صيدا عبد الكريم الأحمد، وعددًا من أعضاء قيادة اللجان العمالية في المنطقة مساء الجمعة 19/4/2019 مكتب الحزب الديمقراطي الشعبي، وكان في استقبالهم عضو المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الشعبي إبراهيم جمعة، وعدد من قيادة اللجنة النقابية للحزب في منطقة صيدا. خلال الزيارة تم عرض الأوضاع الفلسطينية، وخاصة في مخيمات الشتا


أقامت جمعية الصداقة اللبنانية – الكوبية ندوة ولقاءً تضامنيًا، في مقر الاتحاد الوطني لنقابات العمال والمستخدمين في لبنان، بحضور ممثلين عن هيئات حزبية ونقابية وشبابية، تضامنا مع كوبا وفنزويلا، بمناسبة الذكرى لمعركة خيرون [خليج الخنازير] وفي عملية عسكرية فاشلة نفذتها واشنطن 1961 لقلب نظام كوبا بقيادة فيدل كاسترو مستخدمة مرتزقة كوبيين، فتطورت لأزمة دولية بين أميركا والاتحاد السوفياتي استمرت لأسبوعين ثم حُلت سلميا، لكنها أصبحت إ


الرفاق في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، نتوجه إليكم بهذه الرسالة، في الوقت الذي خوض فيه الأسرى الفلسطينيون الأبطال في سجون الاحتلال الصهيوني معركةً بطوليةً جديدةً في إضرابهم عن الطعام ليكرّسوا نهج المقاومة والمواجهة مع الاحتلال من داخل الاعتقال. وعلى الرغم من الضغوط التي تمارسها سلطات الاحتلال لإجبار الأسرى على فكّ إضرابهم، والممارسات القمعية والانتهاكات اليومية بحقّهم، التفّ الأسرى والمعتقلون في سجون الاحتلال حول الحركة ا


احتفالا بذكرى انطلاقتها ال ٥٤ نظمت الجبهة الشعبية القيادة العامة مسيرة جماهيرية في مخيم البداوي يوم الاحد ١٤/٤/٢٠١٩ شارك فيها إضافه لقيادة الجبهة ممثلو الفصائل وقوى لبنانية واللجان الشعبية وحشد جماهيري . تقدم المسيرة حملة الاعلام والاكاليل ولوحات ثورية وطوابير الكشافة الذين جابوا شوارع المخيم على انغام الأغاني الوطنية وعند الوصول إلى مقبرة الشهداء وضعت اكاليل الزهور ع


أحيت جبهة التحرير الفلسطينية "اليوم الوطني" الذي يصادف في السابع والعشرين من نيسان، بوقفة تضامنية أمام "تجمع المدارس"، في الشارع الفوقاني بمخيَّم عين الحلوة، دعما وتأييدا للأسرى الفلسطينيين، وذلك تحت شعار "التمسُّك بالقدس والعودة". وقد شارك بالوقفة عضو المكتب السياسي للتنظيم الشعبي الناصري، والأخ محمد ظاهر، و قائد الأمن الوطني في لبنان اللواء صبحي أبو عرب، وأمين سر إقليم لبنان لحركة فتح حسين فياض، و ممثلي فصائل المقاومة الف