New Page 1

أحيت هيئة المناصرة الأهلية في مخيم نهر البارد، حفل فني شاركت فيه مؤسسات المجتمع المحلي والجمعيات وكشافة يافا، وألقت منسقة الهيئة نوال حسن كلمة من وحي المناسبة. ثم قدمت زهرات فلسطين لوحات فنية واستعراضية ودبكات فلسطينية، واختتم الحفل على وقع أغاني فرقة الكرمل للأغنية الوطنية .


لمناسبة الذكرى السابعة لنكبة مخيم نهر البارد، وبدعوة من الفصائل الفلسطينيه واللجنة الشعبية وهيئة المناصرة الأهلية، اعتصم أهالي المخيم متضامنين مع أنفسهم على مدخل المخيم- الشارع العام، وقد شارك في الاعتصام الأطفال والنساء والشيوخ والفصائل، ومراسلو المواقع الإلكترونية، تحدث خليل خضر "أبونزار"، تلاه عماد عودة باسم فصائل المقاومة الفلسطينية، حيث أكد في كلمته على عدة مسائل، من أهمها حالة الإرباك والتفكك الداخلي الذي أصابنا في الت


لمناسبة ذكرى النكبتين الـ 48 نكبة فلسطين و20 أيار 2007 نكبة مخيم نهر البارد، أقيم حفل فني، أحيته فرقة الكرمل للأغنية الفلسطينية، حيث قدّمت أغان وطنية، وذلك تحت عنوان لفلسطين نغني، بدعوة من تجمع" شبابنا" في مخيم نهر البارد. حضر الحفل عدد من أهالي مخيم نهر البارد، وفاعليات سياسية من الفصائل والقادة، ومروان عبد العال، مسؤول ملف نهر البارد، ومسؤول الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في لبنان. قدم للحفل محمد عبد الكريم، بادئاً كلامه


لمناسبة الذكرى السادسة والستين لنكبة فلسطين، أقامت منظمة المعلمين الفلسطينيين في الشمال أمسية شعرية وتكريم للمعلمين القدامى، وذلك في صالة الربيع "مخيم نهر البارد"، حضر الحفل ممثلو الفصائل الفلسطينية واللجنة الشعبية، ومدير التربيه والتعليم في الشمال عبد الكريم زيد، وموجه اللغة العربية في الشمال الأستاذ عبد المنعم أبو حيط، وحشد من الأهالي والشخصيات التربويه، والمحتفى بهم من المربين الكرام . أفتتح الحفل بقراءة سورة الفاتحه عل


يا أبناء مخيم نهر البارد الصابر تُطل علينا كما كل عام الذكرى الأليمة، ذكرى نكبة مخيم نهر البارد، نستذكر فيها الجرح العميق والدرس القاسي، ومعاً ننهض ونتابع مسيرتنا بكبرياء وشموخ ورفعة. فمن تاريخ شعبنا اكتسبنا إرادة لا تلين وتصميم لا ينكسر، حتى نيل حقوقنا بالكرامة والعيش بعدالة، تمسكاً بحقنا التاريخي والوطني على درب الصمود والتحدي، وفي مسيرة كفاح شعبنا العادل من أجل قضيته المحقّة، وتتويج مسيرته المظفّرة نحو فلسطين، وطن الأجد


بدعوة من فصائل المقاومة واللجان الشعبية في الشمال، اعتصم حشد من أبناء البارد والبداوي أمام مكتب الأونروا الرئيسي في طرابلس لمناسبة ذكرى النكبتين، ألقى فيها أبوبكر كلمة باسم فصائل المقاومة فقال: ستةٌ وستونَ عاماً مضت ولا زالَ شعبنا المضطهد مرغماً على تجرّعِ كأسِ الهزيمة؛ ستةٌ وستونَ عاماً وما زالت أحلامُ الشيخِ المهجّرِ تطيرُ بهِ إلى بيتهِ القرويِ حاملةً مفتاحهُ الذي لم يغادرْ كفهُ يوماً؛ ستةٌ وستونَ عاماً وأجيالُ الشتاتِ تنه


نظمت منظمة التحريرالفلسطينية، وقوى التحالف الفلسطيني والقوى الإسلامية في منطقة صيدا اعتصاما رمزيا على الشارع الفوقاني ، في مخيم عين الحلوة، قرب حاجز الكفاح لمناسبة ذكرى النكبة السادسة والستين. حضره ممثل الأمين العام للتنظيم الشعبي الناصري، الدكتور أسامة سعد، وممثلو القوى الفلسطينية الوطنية، والإسلامية، واللجان الشعبية، والاتحاد العام للمرأة الفلسطينية، وشخصيات، وحشد جماهيري. تحدث في الاعتصام باسم الاتحاد العام للمرأة الفل


اعتصم حشد جماهيري وطبي، أمام مستشفى النداء الإنساني، في مخيم عين الحلوة، وذلك بدعوة من تجمع المؤسسات الصحية والتربوية، والتعليمية في مخيم عين الحلوة، وتحت عنوان صرخة ألم لوقف نزيف الدم، ولحماية المؤسسات الأهلية، والمدنيين في مخيم عين الحلوة، رفضاً للممارسات والاشتباكات الأخيرة التي ضجّ منها كلّ أطياف المجتمع المدني الفلسطيني. تكلم خلال الاعتصام الشيخ أبو ضياء، حيث نوه في كلمته على أن الاقتتال محرم بين أبناء الشعب الواحد، كم


نفذ أهالي مخيم نهر البارد اعتصاماً جماهيرياً للمطالبه بالإسراع في إعمار المخيم. وقد شارك في الاعتصام ممثلو الفصائل واللجان الشعبية، وحشد من أبناء المخيم، وألقى الاستاذ أحمد عوده كلمه باسم المعتصمين، طالب خلالها الأونروا والدول المانحة، والدولة اللبنانية ومنظمة التحرير الفلسطينيه الوفاء بالتزاماتها بإعمار المخيم، والإسراع بتوفير الأموال اللازمه لذلك، حيث مضى سبع سنوات حتى الآن وما زال أهل المخيم يسكنون في البركسات والكاراجات.


بيان صادر عن المؤسسات الصحية والتربوية والتعليمية في مخيم عين الحلوة وتجمع المؤسسات الأهلية في صيدا: نظراً للاشتباكات والأحداث المؤسفة المتكررة في مخيم عين الحلوة، والتي باتت تشكل خطراً على العاملين في الجسم التربوي والصحي والتعليمي وسكان المخيم عامة، ستقام وقفة احتجاجية، وإطلاق صرخة ألم، وذلك يوم الأربعاء الموافق في 14أيار2014، الساعة الحادية عشرة صباحاً، أمام مستشفى النداء الإنساني في مخيم عين الحلوة. مشاركتم واجب م


بدعوة من شباب مخيمي نهر البارد والبداوي، تجمع العشرات من شباب المخيم والرجال والنساء والاطفال في وقفة تضامنية مع أهلهم الصامدين في مخيم عين الحلوة، وضد الاحداث التي تجري في المخيم والتي يستفيد منها العدو الصهيوني، وشاركت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، والجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، وحشد من المؤسسات، وبعد الوقفة التضامنية انطلقت مسيرة حاشدة جابت شوارع المخيم، حاملة يافطات تندد بالاحداث الجارية في المخيم، ومطالبة المعنيين ب


يعيش اللاجئون الفلسطينيين في مخيمات لبنان ظروفا صعبة جدا، ويفتقرون للحد الأدنى للحياة الإنسانية الكريمة منذ نكبة العام 1948، والهموم والمشاكل والصعوبات تزداد يوما بعد يوم، والآلام تتصاعد، وهذا ما يضيف على كاهل اللاجئين أعباء جديدة، إضافة لمهامهم في النضال الوطني الفلسطيني من أجل انتزاع حقوقهم المشروعة، والمتمثلة في حق العودة وتقرير المصير، وتجسيد الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة، وعاصمتها القدس لتتصير أمامه أولويات تتع


برعاية الأستاذ أسامه بركه مدير الأنروا في منطقة الشمال، أقام اتحاد العاملين في الأنروا في مخيمات الشمال حفلاً تأبينياً عن روح الفقيدين الراحلين محمد علي إسماعيل، وموفق بهيج في صالة الربيع "مخيم نهر البارد"، حضر الحفل ممثلون عن الأنروا بأقسامها التربويه والإدارية كافة، وحشد من أهالي مخيمي نهر البارد والبداوي وآل الفقيدين. افتتح الأستاذ ربيع عباس الحفل التأبيني بتلاوة سورة الفاتحة على روح الفقيدين، ثم ألقى الأستاذ أسامه بركه


بدعوة من لجنة النازحين في مخيم البداوي، اعتصم النازحون الفلسطينيون من سوريا في المخيم، مطالبين بإلغاء قرار الدوله اللبنانيه القاضي بمنعهم من الدخول إلى لبنان، وقد شارك في الاعتصام ممثلون عن الفصائل الفلسطينية، واللجان الشعبية، وحشد من النازحين وأبناء مخيمات الشمال، وخلال الاعتصام ألقيت كلمات طالبت الدولة اللبنانيه بالتراجع عن القرار، ودعت الأنروا ومنظمة التحرير العمل على حماية ورعاية النازحين الفلسطينيين أسوة بالنازحين السور


بدعوة من منظمة لجان الوحدة العمالية الفلسطينية نفذ يوم الخميس اعتصام جماهيريٌّ لمناسبة الاول من أيار، ورفضاً لإنهاء خدمات الانروا كونها الشاهد الدولي على قضية اللاجئين الفلسطينيين ، وذلك أمام مكتب مدير الأنروا في مخيم البص بمشاركة فاعليات وطنية واجتماعية ولجان شعبية ومدير مخيم البص لدى الانروا. بعد كلمة من مسؤول لجان الوحدة العمالية في منطقة صور حسني عيد وكانت من وحي المناسبة. سلم المعتصمون مذكرة الى الأمين العام للأمم الم