New Page 1

دعماً لانتفاضة الشعب الفلسطيني البطل، وتحت عنوان "من صيدا... هنا فلسطين"، أقيمت مسيرة للمشاعل ومهرجان فني في مدينة صيدا، بدعوة من المنظمات الشبابية، اللبنانية والفلسطينية مساء يوم الخميس 28/12/2017 وبهتافات "تحيا فلسطين" وعلى وقع الأناشيد الثورية، انطلقت المسيرة من أمام مبنى بلدية صيدا في ساحة النجمة، وجالت في شوارع السوق القديم، وصولاً إلى ساحة سوق المدينة. تقدمها أطفال من الكشاف، رافعين العلم الفلسطيني والمشاعل، و بحضورشخص


تفقد أمين سر اللجان الشعبية في الشمال أبو ماهر غنومي، وأمين سر اللجنة الشعبية الدوري أبو فراس ميعاري، وأمين سر لجنة المتابعة في نهر البارد أبو نزار خضر البركسات، في مخيم نهر البارد، واطلع على الأضرار التي لحقت بالأهالي جراء الفياضان الذي اجتاح منازلهم المؤقتة، كما واطلع الوفد على الوضع السيئ للبركسات، واستمع إلى شكاوى الأهالي الذين امتدت معاناتهم على مدار سنوات تشردهم، بسبب تدمير بيوتهم في مخيم نهر البارد، ولم يتم إعمارها


تضامنا مع القدس عاصمة فلسطين الأبدية، ورفضا للقرار الأمريكي الجائر، وبدعوة من شركة ليدر للإعلان تم رفع العلم الفلسطيني بطول 100 متر عند مدخل صور، مقابل شركة الكهرباء، قرب مخيم البص، الشارع العام الكورنيش البحري، وذلك ظهر اليوم الجمعة في ٢٢ /١٢/٢٠١٧ بحضور قيادة الفصائل الفلسطينيةواللبنانية، وحشد جماهيري، وقد وشارك بهذه الوقفة وفد من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في منطقة صور.


بدعوة من القيادة السياسية للفصائل، القوى الوطنية والإسلامية، واللجان الشعبية في منطقة صيدا، وعدد من طلاب المدارس، أقيم اعتصام تضامني مع القدس اليوم الأربعاء في 20/12/2017 ، أمام مدرسة السموع على الشارع الفوقاني، في مخيم عين الحلوة، رفضا لقرار الرئيس الأمريكي ترامب القاضي بنقل سفارة الولايات المتحدة الأمريكية إلى القدس المحتلة، وقد شارك وفد من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بمسؤولية عضو العلاقات السياسية في منطقة صيدا أبو علي


ردًّا على قرار ترامب القاضي باعتبار القدس عاصمة دولة الكيان الصهيوني المصطنعة، وبدعوة من الفصائل، واللجنة الشعبية، والحراكات، والمشايخ، رد طلاب، وطالبات، وأساتذة ومدراء تجمع مدارس الأنروا في مخيم نهرعلى ذلك بمسيرة غاضبة، تخللها هتافات معادية للرئيس ترامب ولقراره العنصري غير الأخلاقي. انطلقت المسيرة قبل ظهر اليوم الأربعاء الواقع فيه /٢٠ كانون الأول ٢٠١٧ من أمام مدرسة طوباس المتوسطة، وسارت


زار صباح اليوم الثلاثاء ١٩/١٢/٢٠١٧ مكتب الجبهه الشعبية في مخيم شاتيلا وفد كوبي، ممثلا بالسيد هيكتور إيغاريسا، مديرأفريقيا والشرق الأوسط، في وزارة الخارجية الكوبية، ورافقه أبو جابر، مسوؤل العلاقات السياسية في لبنان، وفؤاد ضاهرمسوؤل منطقة بيروت، وعدد من الرفاق في موقع شاتيلا. خلال الزيارة تباحث رئيس الوفد وأبو جابربشؤون المخيمات، والوضع الفلسطيني التعليمي، والأمني، والصحي، وعن


وفد من الجمعية البحرينية لمناهضة التطبيع مع العدو الصهيوني، وردا على زيارة وفد بحريني مطبع، للقدس والأراضي المحتلة، قام بجولة، في مخيم برج البراجنة، يوم السبت ٢٠١٧/١٢/١٦، وضمن جولته التي قام بها، زار مقر لجان المرأة الشعبية الفلسطينية، حيث اطلع على أعمال المطرزات اليدوية الفلسطينية التي تعمل لجان المرأةعلى إعدادها، حيث قدمت اللجان للوفد هدية رمزيةمن منتوجات النساء، كما التقى ال


القدس ستبقى عربية وعاصمة فلسطين الأبدية، تحت هذا الشعار، ولمناسبة اليوبيل الذهبي الخمسين لانطلاقة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، ونصرة للقدس، نظمت لجان المرأة الشعبية الفلسطينية وقفة تضامنية، في مؤسسة الأطفال والشبيبة، في مخيم نهر البارد، وذلك اليوم السبت في 16 كانون أول 2017 ، بحضور جمع نسوي محلي من أهالي نهر البارد . خلال الوقفة التضامنية ألقت أم سامر لوباني، مسؤولة لجان المرأة في الشمال كلمة أكدت فيها عن تضامن نساء وأمهات


ضمن فعاليات اليوبيل الذهبي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين الخمسين، قام وفد من الجبهة الشعبية في شاتيلا بجولة زيارات في المخيم، وذلك اليوم الخميس في ١٤ كانون الأول ٢٠١٧، وضم الوفد زياد حمو عضو لجنة العلاقات السياسية وقيادة موقع شاتيلا، والرفاق في منظمة الشبيبة الفلسطينية، والرفاق أحمد لطفي، وعاهد بهار، وصفاء عثمان، وقد شملت جولة الزيارات فاعليات ونشطاء وجمعيات من المخيم ومدير مخيم شاتيلا، ج


بدعوة من حزب الله، وعبرالنداء الذي وجهه السيد حسن نصر الله الأمين العام للحزب، للإعداد والاستعداد للتظاهره الشعبية الكبرى، رفضا للقرار الأمريكي الغاشم بالاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني، في مجمع سيد الشهداء، في الضاحية الجنوبية، وتضامنا، ودعما للقدس، وفلسطين المحتلة، لبى النداء كل من الأحزاب اللبنانية، والفصائل الفلسطينية، والقوي الإسلامية، ووزراء، ونواب من كتلة الوفاء للمقاومة، وسفير دولة فلسطين أشرف دبور، ونائب الأمي


بدعوة من فصائل المقاومة الوطنية، والإسلامية الفلسطينية، واللجان الشعبية في منطقة صيدا، سارت مظاهرة حاشدة، بعد صلاة ضهر يوم الجمعة 8/12/2017 في مخيم عين الحلوة، في جمعة الغضب، من أجل رفض قرار دونالد ترامب القاضي بنقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس، واعتبار القدس عاصمة للكيان الصهيوني. انطلقت المسيرة من أمام جامع النور في الشارع التحتاني، وقد شاركت فيها كافة القوى السياسية الوطنية، والإسلامية، واللجان الشعبية، والمؤس


ردًّا على القرار الذي اتخذه ترامب، القاضي باعترافه أن القدس عاصمة للاحتلال الصهيوني، سار أهالي مخيم نهرالبارد وممثلوهم من الفصائل، واللجنة الشعبية الفلسطينية، وحركة أنصار الله، والحراكات، ومؤسسات المجتمع الأهلي الفلسطيني، وفاعليات، وشخصيات اجتماعية، ووطنية، ودينية، وقوى، وأحزاب، وهيئات لبنانية، بمسيرة حاشدة، رفعت خلالها أعلام فلسطين، تقدمتها سيارة تبث الأغاني والأناشيد الوطنية الفلسطينية، والهتافات المنددة بقرار ترامب، وبا


بدعوة من قيادة الفصائل الفلسطينية، واللجان الشعبية في الشمال، انطلقت تظاهرة حاشدة بعد صلاة الظهر، في مخيم البداوي في جمعة الغضب، وعلى صيحات الله واكبر، والقدس عاصمة فلسطين، والموت لأمريكا وإسرائيل، سار فيها الآلاف من أبناء مخيم البداوي، حيث انطلقت التظاهرة من أمام محطة سرحان، شارع المدارس، استنكارًا للقرار الأمريكي القاضي بالاعتراف بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال، ونقل سفارتها إلى القدس، وقد جابت التظاهرة شوارع المخيم الفرعية


خرجت المخيمات الفلسطينية في لبنان ملبيةً دعوة الفصائل الفلسطينية، للمشاركة في كافة الفعاليات الداعمة للحق الفلسطيني في مدينة القدس المحتلة، والرافضة للموقف الأميركي المزمع إعلانه باعتبار القدس عاصمة لدولة الاحتلال. وشارك أبناء مخيم الرشيدية بمسيرة حاشدة رفضاً للقرار الأميركي، مُؤكدين إدانتهم الموقف العدواني الذي تتخذه الإدارة الأميركية، المتمثل بقرار نقل السفارة الأميركية إلى مدينة القدس، والاعتراف بالقدس عاصمة لدولة الاحتل


بتوجيه من مسؤول ملف إعادة اعمار مخيم نهرالبارد مروان عبد العال، زار صباح اليوم المهندس بادي خليل المخيم، وجال برفقة أمين سراللجان الشعبية في الشمال أحمد غنومي في حي النهر الذي مازال سكانه يعانون التشرد للعام ال11 على التوالي، وقد عاين الوفد المباني المدمرة في الحي والتقى ممثلين عن الأهالي الذين يبلغ عددهم حوالي 100 عائلة، وقد شرحوا معاناتهم حيث إنهم مازالوا حتى اليوم من دون مأوى، ولم يتم إنصافهم أو إيجاد حل لمأساتهم. وقد