New Page 1

في خطوة تصعيدية جديده لخلية الأزمة التي تشكلت مؤخراً في مخيم نهر البارد رفضاً لسياسة الأنروا الظالمة، لا سيما قرارها الأخير القاضي بتخفيض نسبة الإستشفاء والطبابة إلى 50 % والذي انعكس غضباً من أهالي مخيم نهر البارد، فقد اعتصم أبناء المخيم أمام باحة مكتب خدمات مدير الأنروا لمخيم نهر البارد الأستاد خالد الحاج بدعوة من خلية الأزمه، وذلك بحضور ممثلين عن الفصائل الفلسطينية واللجنة الشعبية، وممثلين عن مؤسسات المجتمع الأهلي المحلي


قام وفد من اللجنة الشعبية في مخيم عين الحلوه برئاسة أمين السر أبوعلي حمدان يرافقه عدداً من أعضاء اللجنة الشعبية بتفقد أحد مواقع عمل البنية التحتية في المخيم واطلعوا على سير العمل.


التقى أمين سر اللجنة الشعبية في مخيم عين الحلوة أبوعلي حمدان وفد من الصليب الأحمر الدولي برئاسه الدكتور برتران مارتنيز وتم التداول حول تعزيز دور الصليب اأحم رفي المخيم لتأمين اﻻسعافات اأوليه اتناء الصراعات المسلحة.


الأخوة والرفاق في فصائل المقاومة الفلسطينية الأخوة والرفاق في اللجان الشعبية الفلسطينية الأخوة والرفاق في المؤسسات والجمعيات أهلنا الأعزاء في مخيمي البارد والبداوي ومدينة طرابلس بعد معاناة طويلة دامت لسنوات عديدة . تخللتها اعتصامات واضرابات ، سرعان ما كانت تتوقف دون تحقيق المطالب ، أمام وعود واهية سرعان ما يتنصل منها أصحابها من ناحية ، ومن ناحية اخری بسبب من طبيعة مهنتنا وبسبب من إحساسنا بمعاناة أبناء شعبنا وعدم


ضمن سياستها الهادفة لتصعيد الضغط بوجه الأنروا وقراراتها الجائرة، سيما قرارها الأخير الذي يقضي بتقليص نسبة الإستشفاء والطبابة الى 50% لأهالي مخيم نهر البارد المنكوبين منذ العام 2007 فيما استصلح على تسميته ( بنكبة البارد ) قامت خلية الأزمة المشكّلة من الفصائل واللجنة الشعبية وممثلي مؤسسات المجتمع الأهلي المحلي وبعض الشخصيات والفاعليات، صباح اليوم الإثنين في 16 شباط 2015 بإغلاق مكتب مدير خدمات مخيم نهر البارد السيد خالد الحاج و


ضمن تحركاتها وخطواتها التصعيدية بوجه سياسة الأنروا وقرارها الظالم الأخير الذي يقضي بتخفيض الاستشفاء والطبابه بنسبة 50% عن أهالي مخيم نهر البارد، قامت "خلية الأزمة" المنبثقة عن الفصائل الفلسطينية واللجنة الشعبية وممثلو مؤسسات المجتمع الأهلي المحلي والفاعليات الاجتماعية والوطنية والدينية، بتعطيل العمل في وحدة التصميم ( Design Unit) المقامة في مخيم نهر البارد القديم، وذلك يوم الجمعه في 13 شباط 2015 لمدة ساعتين، من التاسعة صباح


ضربت العاصفة يوهان شاطئ مخيم الرشيدية، حيث أدت الرياح إلى تدفق مياه البحر، حيث دخلت مياه البحر إلى بعض المنازل المتاخمة له في المخيم، ودخلت المياه إلى منازل ابوغازي الصفدي وايمن قاسم وعثمان عيسى والارملة ام وحيد عليا وابوجابر عبده وابراهيم ابوالنمل وابوخليل الحاج حماده واحمد الزيني ابوموسي. وقام اهالي مخيم الرشيدية المتضررة منازلهم جراء العاصفة بالاعتصام واغلاق مكتب خدمات الانروا ومكتب الشؤون مطالبين بتنفيذ مشروع السد البحر


بتمويل من اليونسيف باشرت الاونروا ببناء خزان مياه جديد بسعة 275م/3 وارتفاع 21م بالقرب من الخزان الرئيسي في مخيم البداوي شمال لبنان والذي سيغذي شبكة المياه في المخيم، وقد بدأ العمل في بناء الخزان مع حلول شهر تشرين الثاني 2014 ويهدف المشروع الى تحسين تغذية المياه للمخيم عامة ولقطاع ج خاصة . كما وبدأت الاونروا تأهيل وتجديد العيادة الصحية في مخيم نهر البداوي كي تتناسب مع برنامج فريق الصحة العائلية بتمويل من الاتحاد الاوروبي و


ارتفعت الأمواج قبالة مخيم الرشيدية بفعل العاصفة "يوهان" التي تضرب لبنان ما أدى إلى دخول مياه البحر إلى بعض المنازل المواجهة للشاطئ، وأقد أغرقت المياه منزل أحمد الزيني ومنازل أولاده، حيث تسببت بأضرار في أثاث المنازل.


عقدت خلية اﻷزمة إجتماعها الدوري اليوم الواقع في 10/2/2015 في مقر اللجنة الشعبية مخيم نهر البارد ضمن جدول أعمال حيث تم النقاش في عدد من اﻹقتراحات لخطوات تحرك وبعد نقاش أقرت القضايا التالية: 1- قضايا إدارية وهي إجتماع اللجان والوقوف أمام الحالات التي تغيب بشكل دائم والوقوف أمامها في اﻹجتماع القادم. 2- تعقد لجنة العلاقات إجتماع لتنظيم اللقاءات المركزية مثل اللقاء مع السفير الفلسطيني في لبنان ومسؤول الملف


عقد لقاء بين اللجنة الشعبية لمخيم عين الحلوة مع الصليب الأحمر الدولي في مخيم عين الحلوة، وقد تناول البحت حول امكانية زيادة دور الصليب اأحمر في المخيم، وتم التداول حول البنية التحتية واﻻبار والكهرباء كما تم اﻻتفاق على تقديم بعض الدراسات بهذا الخصوص، على ان يتم التواصل لمتابعة الموضوعات.


نزوﻻً عند الوضع اﻻقتصادي المتردي لأبناء مخيم عين الحلوة، وما جد من هبوط سريع باسعار المحروقات منذ اكثر من شهرين. تداعى الغيورين من أبناء المخيم إلى عقد لقاءات عدة ما بين لجان اأحياء والقواطع والمبادره الشعبيه واللجنة الشعبية مع لجنة المتابعة وأصحاب المولدات على فترة ما يزيد عن الشهر والنصف بلقاءات متتالية ومتتابعة لم تسفر على حث أصحاب المولدات اتخاذ خطوه انسانية ووطنية من طرفهم للتخفيف على أبناء شعبهم وخفض الت


اعتصم اهالي مخيم نهر البارد أمام مكتب مدير الأنروا في الشمال الأستاذ أسامه بركة بمدينة طرابلس، وذلك بحضور حشد من أهالي المخيم وممثلين عن الفصائل الفلسطينية واللجنة الشعبية و"خلية الأزمة" التي تشكلت مؤخراً، ووسائل إعلامية لبنانية وفلسطينية. وقد رفع المعتصمون اليافطات والشعارات التي تندد بسياسة الأنروا الظالمه وقراراتها الأخيرة بتخفيض نسبة الإستشفاء والطبابه في مخيم نهر البارد إلى 50% ما أثار حفيظة وغضب الناس في المخيم. تحد


زار وفد من الصليب الأحمر الدولي منطقة الشمال، وقد التقى الوفد خلال زيارته أمين سر اللجان الشعبية لمنظمة التحرير الفلسطينية أبو ماهر غنومي، وذلك بحضور عضو أمانة سر المنطقة أبو رامي خطار، وقد ضم الوفد نائب مفوض لبنان في الصليب الأحمر الدولي السيد ماركو، وأعضاء مكتب طرابلس السيدة هند والسيد آيدن. بعد الترحيب بالوفد عرض الأخ أبو ماهر والأخ أبو رامي للوضع في مخيمات الشمال متناولين العناوين التالية: الملف الطبي حيث تستمر الأو


بعد قرار الأنروا الظالم بشأن تخفيض نسبة الاستشفاء والطبابة الـ 50 % وبدء سريانه منذ بداية العام الجديد . هذه الظروف والعوامل والمعاناة التي يعانيها ابن نهر البارد لا سيما أهالي البركسات الذين انتظروا طويلآ عودتهم لبيوتهم، أجبرت المفوض العام للأنروا في الشرق الأوسط السيد ( بيير كرينبول ) زيارة مخيم نهر البارد ب في 28 كانون الثاني 2015 يرافقه كل من المدير العام للأنروا في لبنان السيدة( هيلين ) ومدير الأنروا في الشمال السيد