New Page 1

لليوم التاسع على التوالي، يواصل أهالي مخيم عين الحلوة إضرابهم الشامل رفضاً للقرار التعسفي الذي أصدره وزير العمل اللبناني بحق العمال الفلسطينيين. وفي هذا السياق إنطلقت التظاهرة الشعبية الحاشدة تحت شعار "شارك.. إحشد.. إنتفض، عصر اليوم الأربعاء 24/7/2019، من مدخل الحسبة وصولاً إلى داخل مخيم عين الحلوة. وقد جابت التظاهرة شوارع المخيم على وقع الأناشيد الفلسطينية والهتافات المطالبة بالتراجع عن القرار.


زار أمين سر اللجان الشعبية ل.م.ت.ف في الشمال، أبو ماهر غنومي، برفقة عضو أمانة سر المنطقة أبو نزار خضر، مكتب منظمة أطباء بلا حدود، في مدينة طرابلس، والتقى بالسيدة موريال بوزفين، مديرة المشروع، بحضورمساعدها السيد عبد ريما، ومسؤولة التوعية الصحية السيدة ميراي زريقة، ومدير عيادة العبدة السيد إبراهيم الحسن، وذلك يوم الأربعاء في 24/7/2019. خلال الزيارة عرض وفد اللجان الشعبية للظروف الصحية التي يعانيها الفلسطينيون في لبنان، ومنطقة


استمراراً للتحركات الشعبية الفلسطينية الغاضبة في المخيمات الفلسطينية ضد إجراءات وزارة العمل اللبنانية بحق شعبنا الفلسطيني، انطلقت مسيرة شعبية لأهالي مخيم نهر البارد، مساء يوم الثلاثاء الواقع فيه ٢٣ تموز ٢٠١٩، وذلك بدعوة من الحراك الميداني المتشكل من الحراكات والقوى الشبابية والإعلامية، ونشطاء المخيم، وحملة ائتلاف حق العمل، وهيئة المناصرة الأهلية. وشارك في المسيرة قوى سياسية فلسطينية، ومم


احتجاجًا على قرار وزير العمل اللبناني الذي ينفذ خطة بحق العمال الأجانب، والتي تطال الفلعمال الفلسطينيين، احتشد عدد من أهالي مخيم نهر البارد، في الشارع العام للمخيم، وذلك مساء يوم الإثنين الواقع فيه ٢٢ تموز ٢٠١٩. كما شارك في الوقفة الاحتجاجية ممثلون عن القوى السياسية الفلسطينية، واللجنة الشعبية، وممثلون عن الحراكات، وحملة ائتلاف حق العمل، وهيئة المناصرة، وممثلون وممثلات عن المؤسسات الأهل


أسوة بباقي المخيمات الفلسطينية المنتفضة من أجل حقوقها المشروعة، تستمر التحركات الشعبية بمختلف في مخيم نهر البارد، حيث سارت مسيرة شعبية في المخيم، وتم خلالها إضاءة شموع في ساحة السوق على وقع الأغاني الوطنية، والهتاف من أجل حق العمل، كما تم رفع الأعلام الفلسطينية واللبنانية، بمشاركة واسعة من مؤسسات المجتمع الأهلي والمحلي، وعدد كبير من الشباب، والنساء


جابت تظاهرة حاشدة مخيم البداوي، حيث جاءت تلبية لنداء فصائل المقاومة، واللجان الشعبية، والحراكات الشبابية، والأندية الرياضية، وأبناء المخيم. وسار في مقدمها سيارة الإطفاء التابعة للدفاع المدني الفلسطيني، والدراجات النارية، وحملة أعلام فلسطين ولبنان، ويافطات تندد بقرار وزير العمل العنصري، كما حمل المتظاهرون يافطات باللغتين العربية والإنكليزية تطالب الأمم المتحدة، والصليب الأحمر الدولي ولبنان، بفتح الطريق أمام الشعب الفلسطيني


شهدت المخيمات، والتجمعات الفلسطينية، في منطقة صور اضرابًا عامًّا، ومسيرات جماهيرية حاشدة احتجاجًا على قرار وزير العمل اللبناني. وعمّ الإضراب الشامل المخيمات، والتجمعات الفلسطينية، منذ فجر يوم الجمعة في 19/7/2019، وبعد الصلاة مباشره انطلقت الجماهير الفلسطينية في مسيرات جماهيرية حاشدة قلّ نظيرها. شارك فيها الآلاف من أبناء المخيمات من مختلف المكونات السياسية الفلسطينية، ومن مختلف الأعمار والفئات الاجتماعية، وقد جابت المسيرة ش



عند الساعة السابعة من مساء يوم الخميس الواقع فيه ١٨ تموز ٢٠١٩ سارت مسيرة شعبية فلسطينية غاضبة في المخيم، قُدّرت بالآلاف ضد قرار وزير العمل اللبناني، وذلك بدعوة من الحراكات الشعبية، وأهالي مخيم نهر البارد، وقد تقدمتها السيارات التي كانت تصدح بالأغاني الوطنية، وحملة الأعلام الفلسطينية، والشعارات، واليافطات التي تندد بالقرار، وكذلك الهتافات (يا وزير اسمع اسمع شعب فلسطين ما راح يركع ) وغيره


تشهد مدينة صيدا، غدا الجمعة اول حراك سياسي لبنان تضامنيا مع الشعب الفلسطيني، استنكارا ورفضاً لإجراءات وزير العمل اللبناني كميل أبو سليمان، بحق اللاجئين الفلسطينيين في لبنان وذلك تحت شعار "جمعة فلسطين في صيدا". وقررت "الجماعة الاسلامية"، وحركة "حماس"، و"هيئة العلماء المسلمين" في لينان، و"رابطة علماء فلسطين" في لبنان، و"القوى الإسلامية" في مخيم عين الحلوة، تنظيم اعتصام شعبي حاشد، وذلك في ساحة "الشهداء"، في صيدا بعد صلاة الجمع


شارك الآلاف من أبناء مخيم عين الحلوة في تظاهرة حاشدة جابت شوارع المخيم رفضاً لقرار وزارة العمل اللبنانية بحق العمال الفلسطينيين.


لا يزال الإضراب مستمر في مخيم عين الحلوة لليوم الثاني على التوالي، إذ تم اقفال جميع مداخل المخيم ومنع ادخال اي من المواد الغذائية والتموينية احتجاجا على قرارات وزارة العمل بحق العمال الفلسطينيين. ويشل الإضراب العام المخيمات الفلسطينية في لبنان، حيث أقفلت المداخل الرئيسية منذ ساعات الصباح الأولى بالكامل وأحرقت الإطارات المطاطية، ويعتبر هذا الإضراب هو الأشمل الذي تشهده المخيمات الفلسطينية منذ سنوات طويلة.


زار وفد من جمعية فلسطين ستنتصر الفرنسية مخيم نهرالبارد، والتقى مسؤول الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، في منطقة الشمال، أبو ماهر غنومي الذي رحب بالوفد، مثمنا جهودهم ونشاطهم، بدعم قضية الشعب الفلسطيني، حيث عبر الوفد عن سعادته لزيارة المخيمات الفلسطينية، ومخيم نهرالبارد الذي يعاني أهله منذ ١٢ عاما من آثار الحرب التي دمرت المخيم. كما أكد أعضاء الوفد أن جمعية فلسطين ستنتصر الفرنسية هي شريكة للشعب الفلسطيني في معركة تحر


أغلقت بعض المؤسسات والمحال التجارية أبوابها، وامتنع عمال ورشة إعمار مخيم نهر البارد عن العمل، وذلك بعد أن دعت الفصائل واللجان الشعبية الفلسطينية إلى اعتصام أمام ساحة مكتب مدير خدمات مخيم نهر البارد، السيد خالد الحاج، وذلك قبل ظهر يوم الثلاثاء الواقع فيه ١٦ تموز ، بحضور ممثلين عن القوى السياسية الفلسطينية، واللجنة الشعبية، ومؤسسات المجتمع الأهلي المحلي، وشخصيات، وفاعليات اجتماعية ووطنية، وحضور عمال ورشة مخيم نهر


تجمع أهالي مخيم مار الياس, ضد القرار الجائر في معاملته للعامل الفلسطيني، لتحصيل لقمة العيش، وتضامنا مع كل الشتات الفلسطيني في مخيمات لبنان. في أثناء الاعتصام هتف الشباب ضد الظلم الجائر. الحاجة هنية عباس التي ناهزت 105 سنوات من العمر، أكدت أن الفلسطينيين أصحاب وطن، وأرض عزيزة، لكن العصابات الصهيونية هجرتهم من أرضهم, وقالت:" ونحنا عملنا وكافحنا للعيش الكريم، ولن نرضى الهوان". وطالبت بالمعاملة الحسنة، قائلة:" ونحنا لن نرضى