New Page 1

قال غسان كنفاني يوما وعلى لسان ام سعد: خيمة عن خيمة بتفرق. صار المخيم يا غسان اكبر من خيمة، انه عالم من الاحزان والالام. ها قد عدنا الى خيمة الاعتصام وزيارات الوفود التي تتفرج، تبدي حزنها على مأساتنا وتغادر بين خيمة اللاجئ وخيمة المعتصم علاقة وطيدة. هما وجهان لمصيبة واحدة، بل قل لسياسة واحدة. حين ارادونا لاجئي دائمين، حولونا الى متسولين. شحاذون يعصرون حبة الدواء في افواه المرضى، ويقننون لنا المسكن: يوما تحت سقف من الزينكو


انطلقت، فعاليات مهرجان مرج ابن عامر الخامس للثقافة والفنون 2013 للأطفال، في قاعة سينما جنين، على هامش مهرجان مرج ابن عامر الرئيسي الذي سينطلق يوم الخميس المقبل. وسيتسمر مهرجان الأطفال ثلاثة أيام متواصلة، بتنظيم من محافظة جنين ووزارة الثقافة، وبحضور حاشد من أطفال المحافظة وذويهم. وقال رئيس اللجنة العليا للمهرجان، محافظ جنين اللواء طلال دويكات لـ'وفا'، إن مهرجان الأطفال انطلق مساء اليوم، بعد أن تم تأجيله إثر اغتيال الشهي


وقّعت الكاتبة الفلسطينية وداد طه روايتها "ليمونة..تان" في حفل أقيم في قاعة بلدية صيدا، حضر التوقيع جمهور من المثقفين وأصدقاء الكاتبة. أُفتتح الحفل بالنشيدين الوطنيين اللبناني والفلسطيني ثم قدّم الأستاذ خليل متبولي للكاتبة وقال: في عالم مشحون بالسخط والخيبة والندم والحب والعلاقات الإجتماعية والعاطفية، تقودنا الكاتبة الفلسطينية وداد طه الصاعدة من رحم الوجع الفلسطيني والمتفائلة بحياة أفضل لها ولأبناء جيلها في دروب بلا ضفاف وم


أعلن رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون رياض الحسن، والشاعر رامي اليوسف منتج 'أوبريت القدس.. أرض الأنبياء' عن إطلاق الأوبريت في نسخته الأولية القابلة للإضافة والتعديل إلى أن تستكمل خلال فترة وجيزة لا تزيد عن بضعة أسابيع، وسينطلق حينها بصورته النهائية من القاهرة. وجاء الإعلان عن إطلاق الأوبريت اليوم الخميس، في مؤتمر صحفي استضافته سفارة فلسطين لدى لبنان، بحضور أمين سر فصائل منظمة التحرير الفلسطينية وحركة فتح ف


«اعطونا الدار وخذوا بدل الايجار». بهذا الهتاف تنفجر حناجر نازحي البارد في تحركات شبه يومية استنكارا لقرار الانروا الاخير بتقليص خدماتها لهؤلاء. قرار وصفه اهل البارد بانه ظالم ومريب بتوقيته، وصادر عن «ادارة لا تخاف الله» ما دام لا احد غيره يحاسبها.. سبعيني من سكان المخيم القديم الذي لم يصله البناء بعد، يتحدث بمرارة عن الحالة التي وصل اليها فيقول «عاصرت نكبة فلسطين ولكنني اليوم اجد نكبة مخيم البارد اصعب عليّ واقسى لأنني فقدت


في هذا الكتاب الذي صدر حديثا (2013) عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر تعيد سارة إرفنج اكتشاف الصورة الأيقونية للفتاة الفلسطينية المتشحة بالكوفية وهي تستند على بندقيتها متحاشية النظر إلى المصورين، وهي الصورة التي سادت وسائل الإعلام الغربية بعد أن نفذت ليلى خالد وزميلها عملية جريئة لخطف إحدى الطائرات عام 1969 تحت قيادة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بهدف لفت أنظار العالم إلى عدالة القضية الفلسطينية بالدرجة الأولى، ومن ثم مقايضة