New Page 1

كرمت مؤسسة "ليدر للدعاية والاعلام" عددًا من الإعلاميين في فندق "بلاتنيوم" بصور، وذلك بحضور النائبين علي خريس وعبد المجيد صالح، وبحضور رئيس المجلس الوطني للإعلام عبد الهادي محفوظ، رئيس اتحاد بلديات قضاء صور عبد المحسن الحسيني، مسؤول حركة "أمل" في جبل عامل علي اسماعيل، مدير الجامعة الإسلامية في صور الدكتور أنور ترحيني، المسؤول الإعلامي المركزي في " حركة أمل" الدكتور طلال حاطوم، وممثلين عن القوى السياسية والإعلامية اللبنانية وا


لمناسبة الذكرى الحادية والخمسين لانطلقة حركة فتح والثورة الفلسطينية المعاصرة، أقامت شعبة طرابلس أمسية شعرية في الرابطة الثقافية في طرابلس أحياها الشاعران د. زين الدين ديب واﻷستاذ سعد الدين شلق ، وذلك بحضور أمين سر منطقة الشمال أبوجهاد فياض، وأمين سر شعبة طرابلس جمال كيالي، وممثل معالي الوزير أشرف ريفي اﻷستاذ محمد زيادة، وأمين سر حركة فتح في أستراليا أبومحمد عيشان، والشاعر مصطفى قاسم، وفاعليات ثقافية وإعلامية وش


عندما يعصرنا الألم، وتقتلنا الغربة، يصبح الحنين إلى الأرض، إلى الوطن، جريمة يُعَبَّر عنها بصمت الإبانة، وعبير الشوق، والأمل باللقاء القريب. عندما تصبح المنايا تتخطّفُ الكلَّ عازفة على أوتار الغربة لحن الموت اليومي في ساحة الحنين، وعند حواف الأضرحة، ويباس الشجر الأخضر، نتقاسم الجروح، ويقتلنا الألم، لترتوي الأرض بشواظ العشق وبطهر الفجيعة!!! هنا، هناك، نناجي القادمات بنبض الشموخ، وتواشيح الظمأ للعيون الذارفة حُرْقة القلوب لز


يتخذ مروان عبد العال في «60 مليون زهرة»، روايته السابعة، (دار الفارابي)، من الواقعية السحرية إطاراً لتفكيك الواقع الفلسطيني. وهو واقع معروف للقاصي والداني، ومطروق من الرواية العربية بعامة والفلسطينية في شكل خاص. وتتمظهر مفرداته، على المستوى الإسرائيلي، بالعدوان، والقتل، والقمع، والاعتقال، والتهجير، ونسف البيوت، والإذلال، ومصادرة الأرزاق، وإقفال المعابر...، وتتمظهر، على المستوى الفلسطيني، بالمقاومة، والتضحية، والاستشهاد، وابت


بدعوة من حملة ضد الفساد ولجنة سوق "أبورخوصة" في بيروت، وقّعت الشاعرة والكاتبة انتصار الدنّان ديوان "امرأة متمرّدة" بالإضافة إلى إصداراتها السابقة "أهداب العودة" و"للعمر صداه" في ساحة رياض الصلح وسط بيروت. ولفتت الدنان إلى أن فكرة توقيع إصداراتها في "سوق أبورخوصة" هو إيماناً منها بأنه من حق الجميع أن يطّلع على ما كتبته من أجل فلسطين، وأن تصل كلماتها إلى أكبر شريحة من المجتمع. وقد لاقت الفكرة استحسان زائري السوق الذين تها


".، كأنّ ما يحدث لشخوصهِ يرتكز على نبوءة متحقّقة، لا محاله، أهو أوديب الّذي يمشي إلى قدره وهو على يقين بأنّه سيحتال على نبوءات العرّافة؟ أم بطلُ الأسطورة الخارق الّذي لا يكلّ من رسم انتصارات، ولو على أنقاض ركام، ركام نكبات قتلت أصحابها حبّا وحقدا؟.. نشم رائحة الحدث أكثر ممّا نراه، هو سبب كاف ليسحب لهفتنا إليه" استراجاعا لهويّة الحلمُ المتقدّم جيلا وتجربة يحضر "شيرديل الثّاني" كواقع ملحمة حداثيّة للتاريخ الفلسطيني المُقاوِ


في مقطع من كلمة ألقاها الروائي – الفنان مروان عبد العال في حفل توقيع روايته الأولى "سفر أيوب" في بيروت، ورد ما نصه " أعترف أني لم أجتهد ولم أقتفِ أثر أحد، ولا حتى صرعة أدبية، وإن سجلت حكايا الناس فانا أحمل شفاههم لأنطق". (زهرة الطين، ص12) وإذ أتأمل اليوم هذا الاعتراف بعد قراءتي لخمسٍ من روايات الكاتب، (زهرة الطين، حاسة هاربة، جفرا، إيفان الفلسطيني، شيرديل الثاني) أستطيع القول أن هذا الاعتراف صحيح إل


"..وكما سجّل الصبيّ هواجسه على الهواءُ حينذاك، يسجّلها كهلا عبر التّجربة المُرّة راويا، وعلى هواء نزوحٍ قسري من مخيّمه، نهر البارد، عام 07. بحَفرٍ أعمق في مناحي الرّوح، ليجمع الصّوت والصّورة عبر دفق عميقٍ، لكن سريع للكلمة، ذلكَ لأنّ الطّفولة أقدر على كسب المعارك الوجوديّة". شكل البداية، ومسارات البحث قلّة ممّن يمتهنون الكتابة، والرّوائيّة تحديدا يتواضعون حين يجري الحديث حول نفوذ أعمالهم. ومن ندرة هذه القلّة يخرج


لمناسبة انطلاقة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين الثامنة والأربعين، وبدعوة من منظمة المعلمين الفلسطينيين في لبنان، أحيا الشاعر والكاتب الفلسطيني سعيد الشيخ أمسية شعرية وطنية في مركز معروف سعد الثقافي – صيدا، وذلك بحضور مسؤول الجبهة الشعبية في صيدا عبدالله الدنان، وممثل الدكتور أسامة سعد محمد ضاهر، ومسؤول حزب الله في صيدا الشيخ زيد ضاهر، وممثل حركة أنصار الله الحاج ماهر عويد، وعدد من أعضاء قيادة المنطقة، وعدد من المثقفيين والمهتم


بدعوة من المنظمات الشعبية الفلسطينية في لبنان، تم افتتاح معرض التراث والفن الفلسطيني "ابداعات فلسطينية" وذلك في دار الندوة - الحمرا ببيروت، وقد ضم المعرض مطرزات فلسطينية، ولوحات فنية، ومأكولات شعبية فلسطينية. تحدث في حفل الافتتاح مسؤول المنظمات الشعبية الفلسطينية في لبنان أحمد غنومي، ومسؤول الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في لبنان مروان عبدالعال.



في إطار فاعليات اليوم السادس من معرض الكتاب العربي والدولي الـ 59، نظمت دار الفاربي ندوة حول رواية "60 مليون زهرة" للكاتب مروان عبد العال، شارك فيها الدكتور طارق عبود، الإعلامي اسكندر حبش، الأستاذ سلمان زين الدين، وقدمته الأستاذة إيلدا مزرعاني بحضور حشد من المهتمين والمثقفين، وذلك يوم الخميس في 3-12-2015، في قاعة المحاضرات بالبيال، وكانت الشاعرة إيلدا مزرعاني قد افتتحت الندوة بعد النشيد الوطني اللبناني، حيث قالت: يلون الكلام


الجزء الأول ".. لكنّ الفارق الواضح أنّ عشق السّياسي يَروحُ باتّجاه طموح المتصوّفين الّذين أفنوا حياتهم وجدا في دفع ضريبة التوحّد مع الله، بينما عبد العال لا يزالُ يناورُ فكرة التوحّد مع ألوهيّةِ قلبِهِ في مسعى الوصول لوطن مسبي." منذ متى؟ لا أذكر تماما، وأنا أنتظرُ فُرصة تليقُ بوقفة جماليّة عند ما كتبه؟ لا أسأل لأنّي لا أملك إجابة شافية على سنوات تابعتهُ خلالها سياسيّا وأدبيّا بصمت بالغ. وكنتُ أحتاجُ وقتاً لأنسِجَ ثوبا


في حديث خاص لشبكة "الراية" مع المناضل الروائي الفلسطيني مروان عبد العال اجرته عشية اطلاق روايته السابعة "٦٠ مليون زهرة" سألته " الراية" : مروان عبد العال الفلسطيني الذي يعيش المنفى اين اخذتك الرواية؟ أجاب : كسرت الرواية قوانين الجغرافيا لمّا اعادتني الى مدينة أعشقها ولم أرها و بدأت باكتشافها بعد كتابتها. وجدت الخيال فيها اجمل من الواقع . وعن ما قالته الشخصية المحورية وان كان ينطق بأسم الكاتب ؟ أجاب: -ن


اقام مكتب خدمات الطلبة الفلسطينيين في لبنان حفل توزيع المنح الدراسية للعام الدراسي 2014-2015 والعام الدراسي 2015-2016 للطلبة الفلسطينيين في لبنان المقيمين في جنوب لبنان بالمخيمات الفلسطينية و بمدينتي صيدا وصور وعددهم 42 طالب وطالبة كانو قد تقدموا بطلبات لمكتب الخدمات للحصول على منح دراسية الحفل الذي اقيم في مدينة صيدا جنوب لبنان بدأ بتقديم من عضو الهيئة الادارية لمكتب الخدمات الطالب احمد حماد الذي رحب بالحضور تلا