New Page 1

تحت شعار ( يلا نمسك ايد بإيد ونتعلم شي جديد ) أقامت مؤسسة الأطفال والفتوة حفلًا فنّيًّا، ومعرضًا تراثيًّا لمناسبة تخريج مجموعة من أطفالها في دورة تعلم المواد الأساسيه في اللغة العربية والرياضيات والإنكليزية، وذلك صباح يوم الجمعه في 22 تموز الجاري، في مركز الجمعية الكائن في مخيم نهر البارد، بحضور الأهالي والمربيات وممثلين عن اللجنة الشعبية ومؤسسات تربوية وغيرها . بدأ الحفل بكلمة ترحيبية بالجميع من المناضلة" سكينه العينين "


احتفاءً وتكريماً للطلبة الناجحين في الامتحانات الرسمية للشهادتين الثانوية والمتوسطة, ولمناسبة الذكرى الـ 44 لاستشهاد الأديب والمناضل الشهيد غسان كنفاني, ووفاءً للشهداء والأسرى. أقام المكتب الطلابي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في منطقة صور احتفالاً تكريمياً وذلك في متنزه الروابي على ضفاف نهر الليطاني جنوب لبنان . وحضر الاحتفال إلى جانب وفد قيادي من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، ضم عضو اللجنة المركزية للجبهة هيثم عبدو ومسؤولي


بدعوة من المكتب الإعلامي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، أقيمت ندوة حول الأدب المقاوم، وذلك لمناسبة مرور أربعة وأربعين عامًا على استشهاد المناضل السياسي الأديب غسان كنفاني، في قاعة جمعية الأدب و الثقافة – صيدا، و تحدث فيها المناضل الأديب مسؤول الجبهة الشعبية في لبنان مروان عبدالعال، والكاتب و الباحث التونسي المنذر المرزوقي. قدمت الندوة الشاعرة انتصار الدنان. حضر الندوة الأمين العام للتنظيم الشعبي الناصري، الدكتور أسامة سعد،




اليوم الذكرى 44 لاستشهاد المناضل والقائد الفلسطيني الصحفي ، الكاتب والروائي والقاص والفنان التشكيلي غسان كنفاني بتفجير سيارته على يد الموساد الصهيوني في الحازمية شرق ببروت واستشهدت معه ابنة شقيقته " لميس نجم " التي أحبها فرافقته في رحلة الشهادة غسان كنفاني عضو المكتب السياسي للجبهة ااشعبية لتحرير فلسطين والناطق الرسمي باسمها، في ذكرى استشهاده لم اجد افضل مما كتبه هو عن الشهداء والمقاومة وفيما يلي جزء يسير مما كتبه على ام


ولد مخيم خان الشيح مظلوماً نائياً عام 1948- 1949، فهو إذن من أقدم المخيمات التي نتجت عن تهجير العصابات الصهيونية للشعب الفلسطيني من أرضه عام 1948، حيث بدأت اللبنات الأولى لوجوده بعد أشهر قليلة من النكبة. خان الشيح في الأصل، هو خان للمنامة والاستراحة وإسطبل، كان مكاناً لاستراحة المسافرين و المجموعات الذاهبة باتجاه فلسطين أو القادمة منها، ولا زالت بعض آثاره القديمة قائمة، هذا الخان تحول إلى ملجأ للفلسطينيين المهجرين اللاجئين


مسيرة طويلة، بدأتها مبكراً، غنية بالخبرات والتجارب، فيها سلبيات وإيجابيات، تحمل الأمل والبشائر كما خيبات الأمل والنكسات، لكني، في كل الحالات القاسية، والظروف الصعبة، لم أسمح لليأس أن يلمسني ولا للإحباط أن يقترب مني. حافظت على التفاؤل بكل جوارحي وجعلت الثقة بالمستقبل نبراسي وحتمية الانتصار إيماني، وإلا لن يستطيع المناضل أن يشق طريقه إلى الأمام، ويتغلب على الصعاب الكثيرة التي تواجهه إذا لم يتحلَّ بهذه الصفات. التجارب الذاتية


يمثّل صدور رواية 60 مليون زهرة[1] للروائيّ العربيّ الفلسطينيّ مروان عبد العال حدثا أدبيّا جديرا بالاهتمام. وقد اكتسب الحوار فيها، لا باعتباره نمطا كتابيّا فحسب، بل باعتباره بؤرة لتولّد الدلالات الكبرى للنصّ، أهميّة فنيّة ومضمونيّة استثنائيّة. إذ يستحيل الحوار استعارة مركزيّة تجمع شتات الشخصيات والذكريات والرهانات حول النصب التذكاري للجنديّ المجهول، في ساحة عامّة لغزة المحاصرة. فيتشكّل من خلال الحوار وضمنه دلالات مكثّفة


يمثّل صدور «60 مليون زهرة» (الفارابي) للكاتب الفلسطيني مروان عبد العال حدثاً أدبيّاً جديراً بالاهتمام. وقد اكتسب الحوار فيها، باعتباره بؤرة لتولّد الدلالات الكبرى للنص، أهمية فنية ومضمونية استثنائية. في الرواية يستحيل الحوار استعارة مركزية تجمع شتات الشخصيات والذكريات والرهانات حول النصب التذكاري للجندي المجهول، في ساحة عامة لغزة المحاصرة. يُعرّف الحوار باعتباره مجالاً للتعرّف إلى الذات والآخر، وتحقيق كيان الإنسان، قولاً وإن


الألوان القليلة أيضًا تبدو كأنّها متوارية ولا تظهر كثيرًا، ربّما القسوة والشّحوب هو أيضًا جزء من هذه العوالم الّتي تلاحق الكائن الممزّق، فلا ألوان صاخبة أو صارخة، وفي لوحات الحبر أيضًا ثمّة غالبًا لون واحد في الجسد كلّه، والخلفيّة سوداء. يستضيف غاليري أجيال في الحمرا (لبنان)، معرضًا للفنّان السّوريّ المقيم في لبنان، همام السّيّد (1981). المعرض بعنوان 'عبثيّ'، يصوّر الفنّان فيه ملامح وجسد الشّخصيّة المنهكة جسديًّا وروحيًّا،



شباب فلسطينيون ينتجون فيلم انتقام هل سمعت بقصة رجل يقتل بدم بارد أمام عيني طفله ؟ (جاد) هل تعرف أنه كبر الطفل جاد و تزوج و أنجب طفلا ليحمل اسم العائلة في المستقبل، في ما بعد يتعمق جاد و يوسع مجال عمل أبيه الراحل من التجارة و ينخرط في السياسة و ينصب في مركز رفيع في الدولة قبل هذا الحديث يذكر أنه انتقم من بعض الاشخاص و يظن ان القضية شخصية و مع مرور الأيام يكتشف أنه تلطخت يداه بالدماء وأنه يواجه منظمات إجرامية بلا رحمة، وفي


في كتابه «رحلة بالداسار» الذي يُعتبر «الرواية» الثامنة له، يكتب أمين معلوف عن لسان بطله، بالداسار أمبرياكو، الذي يعمل تاجر كتب نادرة، الآتي: «لقد قرأت بعض الكتب فقط للتقليل من جهلي». جملة يجب التوقف عندها حقا، لنسأل عمّا إذا كان عمل بها فعلا «نجم» الأدب الفرنكوفوني و «الخالد» في الأكاديمية الفرنسية وحائز «غونكور» إلى غيرها من الصفات التي لا تفعل شيئا سوى ممارسة نوع من «الإرهاب» على القارئ. أقصد كيف يمكن، وفق هذه التصنيفات، أ


نظم الملتقى الفلسطيني للشطرنج مساء الجمعة 3/6/2016 ندوة ثقافية تحت عنوان"دور الفن واﻷدب في مقاومة العدو الصهيوني" حاضر فيها المخرجة والفنانة البصرية اﻷستاذة مي عبد الساتر، والروائية والشاعرة الدكتورة انتصار الدنان، والصحفية ليليان حمزة ، ومن الدانمارك عبر شريط مسجل الرسام المقاوم سليم عاصي، وذلك بحضور رجل الأعمال الفلسطيني الأخ ثائر الغضبان، ممثلاً بالأخ حسام روبين عرار، و والأخ أبو سمير ممثل اللجنة الشعبية لم