New Page 1

"وحش" صغير أو كبير موجود في مخيم عين الحلوة؟!! موجود أم غير موجود هناك؟!! لكن من المؤكد أن في المخيم يوجد أناس، هم نحن، أنتم.. يعيشون الخوف والقلق، ويسكنهم الأمل بالعودة إلى الديار التي اقتُلعوا منها... وأيضًا هم يعيشون حياتهم الطبيعية وسط الخوف والرصاص والقذائف.. والأمل!! تُزهق أرواح في "عين الحلوة" دون وجه حق؛ في اشتباكات، وقنص، واغتيالات، وبالخطأ حينا آخرا، وفي المخيم التجار يخسرون، والطلاب يخافون الرصاص الطائش، أو ما


أنا جمال الدرّة والد شهيدكم وشهيد فلسطين وشهيد الطفولة الفلسطينية محمد الدرّة . اتوجه باسم عائلتي بندائي هذا، وأستحلفكم بدم محمد الدرّة وإيمان حجو وفارس عودة وسارة ومحمد أبو خضير، وكل الشهداء أن تتوقفوا عن قتل بعضكم، وأن لا يكون السلاح لغة لحواركم الدموي ولا تدعو 80 ألف فلسطيني يعيشون تحت رحمة من لا رحمة في قلوبهم . أخاطبكم بقلب مجروح أن تعملوا جميعاً على وضع حد للعابثين بأرواح الناس والمستخفين بحياتهم . أناشدكم باسم ال


تنظر جمعية راصد لحقوق الانسان بعين القلق على المستقبل الأمني والإنساني لمخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين الواقع بالقرب من مدينة صيدا اللبنانية، ويأتي هذا القلق في ظل عمليات الاغتيال والترهيب الممارسة عبر الفلتان الأمني المستمر من حين إلى أخر، والذي يسفر عن سيل من الدماء والترهيب المستمر للمدنيين الآمنين. وترى راصد أن هذه الأعمال المخلة بالأمن هي نتيجة متكررة للإفلات من العقاب سببه هو سياسة الأمن بالتراضي السائدة داخل ا


أنا خَيْرٌ منه خلقتني من نار وخلقته من طين ،بهذه العبارة العنصرية استكبر إبليس بدعواه إنه خَيْرٌ من آدم كونه خلق من نار وآدم من طين حتى صار شيطاناً رجيماً. سوري، فلسطيني، سيرلانكي، سني، شيعي، درزي، مسيحي صفات ملاصقة للاسم فقط في لبنان وهذا ليس بغريب على بلد يحتل المرتبة الثانية في تصنيف الدول الأكثر عنصرية في العالم بعد الهند. فالممارسات العنصرية في لبنان باتت ثقافة عامة تسخر من معاناة الشعوب وتحولها الى مادة تلفزيونية


تقول الحكاية إن ملكًا ضاقت به الدنيا وأصابه الملل واليأس، فخرج يتمشى في الغابة وحيدًا دون حُرّاسه. وبينما هو يتمشّى مرّ بعجوز فقير يجلس على صخرة. فرمى عليه السلام، فلم يرد العجوز، فتضايق الملك، وسأل العجوز لماذا لم تردَّ التحيّة؟ أجابه العجوز ودون الكثير من المبالاة، بأنّ الإنسان أحيانًا لا ينتبه إلى الاشياء التي يراها أقلّ منه. فاستغرب الملك كلام العجوز، وسأله: هل تعرف من أنا؟ فأجاب العجوز: نعم أعرف. فقال الملك إذا كنت تعر


فيروز، الملكة التي بالغار متوّج زمنها صارت في الواحد والثمانين من عمرها ، هذا العمر الذي يليق بها كثيراً من أيام فخر الدين ، والتي أصبحت اليوم جارة الوادي تحمل بيدها الليل والقنديل و تطلّ على قمر مشغرة تنتظر بيّاع الخواتم لتقول له إنّ لولو ركبت من المحطة في سيارة ميس الريم واتجهت إلى جبال الصوان تبحث عن بترا وبنت الحارس ... فيروز ... ظاهرة استثنائية بوجودها وتألّقها ولمعانها في الطرب والأداء المتميز في الغناء والتمثيل


أنا الّتي لم تتوقف ذاكرتي عن خوض الحكايات؛ وأنا الّتي تسمم عقلي بالغصات وتشوهت ملامح روحي حين فقدت البسمة فنزفت أوردة قلبي بكاءً داميًا في العتمة لم تكن الطبيعة أمًّا لي يوما! ولم أكن يومًا كأحد الشعراء. بل كانت الوحدة أمي، والحزن أثر من أبي والمصائب التي رافقتني دومًا هي أخوتي مهلا"؛لا تصرخوا في وجهي ،فهذه عائلتي. عفوًا؛ أنا لا أعرف الفرح مثلكم، أو السرور، البهجة، والهناء. عشت يتيمة في كنف الحياة؛ ومذ كبرت لم


الطفل الفلسطيني الذي عاش وولد في خيام التهجير ، وتذوق مرارة فقد الأحبة والأهل خلال غارات المحتل المتواصلة وشاهد منزله الصغير تهدمه جرافة الاحتلال أمام عينيه، وحرمه منع التجوال من الوصول إلى مدرسته وسلبته رصاصات الجنود الغادرة أعز أصدقائه، هذا الطفل مازال يملك الكثير من طفولته رغم كل هذا الحزن والألم، مازال يحلم بأن يعيش طفولته كسائر أطفال العالم قتل وتدمير وتشريد وتهجير ..... هذه بضع كلمات تلخص معيشة أطفالنا الفلسطين


الاغتيالات السياسيّة من ابراهام لينكون إلى المهاتما و انديرا غاندي نحو جون كيندي و لوثر كينغ و رفيق الحريري و شكري بالعيد و غيرهم. كل هذه الجرائم غيّرت طبوغرافيا الشعوب و سياستها و دكّت في تاريخ الإنسانيّة أبشع المخلّفات التي ورثتها الأجيال النافقة تحت التراب و الاخرى التي مازالت تحت نعال الاحذية إلى اليوم حتى الأسماء التي ذكرتها أعلاه لها توجهات فكريّة مختلفة حدّ التضاد التّام و في حِقبٍ زمنيّة متفاوتة لكن الأسباب و


أعلن صندوق محمود عباس عن تقديم طلبات لمساعدة الطلاب الفلسطينيين في الجامعات اللبنانية، في حين أن الشروط المتاحة والمعايير تتضمن أن الطلاب الذين قد حصلوا على معدل يقل عن 2.5/4 لا يتم مساعدتهم من خلال الصندوق، وهذه نسبة عالية تعتبر لصعوبة الجامعات ومنها العربية. بعد أن كانت النسبة 2/4، مما يشارإليه إلى أن عددًا كبيرًا من الطلاب لن تتم مساعدتهم، وبخاصة الطلاب ذوو الحالات الفقيرة الذين لا يستطيعون دفع القسط للجامعة من دون مساعدة


تلقيت العديد من الرسائل، التي تعقب على مقالتي حول المناضلة عذبة حسن خضر، «شاهدة على مذبحة شاتيلا: عذبة حسن خضر/ في الذاكرة الجماعية»، التي نشرت يوم 18 أيلول 2016؛ أستضيف بعضها ضمن «مساحة للحوار»، مع الاختصار، كما أستضيف بعض ما كتبه أفراد من عائلتها، ومن أصدقائها، ورفاقها. وأعتقد أن هذه الإضافة تغني شهادتها، المحفوظة في أرشيف مركز المرأة الفلسطينية للأبحاث والتوثيق/ اليونيسكو، وتعطيها نبضاً وحياة. أضافت الرسائل بعض السمات الش


الكبار يموتون والصغار ينسون".. إنها مقولة أطلقتها "غولدا مئير" رئيس وزراء كيان الاحتلال عام 1948 لاحتلال إسرائيل لفلسطين ،عن تهجير شعبنا الفلسطيني من أرضه، إلا أن شعبنا الفلسطيني في الداخل والشتات لسان حالهم يقول بأن المجرمون يموتون وصغارنا لن ينسون ، كما هو اليوم ما ساذكره في مقالتي هذه عن تاريخ هذا المجرم صانع الإجرام والإرهاب شمعون بيريز . نشأته عام 1923 وبداية نشاطه مع الكيان الإسرائيلي : ولد في بولند في مدينة ف


هاهو العيد الحزين الذي يمر على عائلة الأسير بلال كايد دون أن يكون بينهم بعد سنوات من الاعتقال فهو الغائب الحاضر بجلساتهم، وأعيادهم ومناسباتهم الصغيرة والكبيرة، ويذكرونه في كل يوم، كانت والدته تجهز وتخطط له بعد الافراج عنه لتزوجه كأي أم ترغب بالفرح بإبنها والتي كانت تعد الساعات والايام لخروج ابنها حيث كانت مقررة بعقد قرانه في أيام العيد ولكن هذا الإحتلال اللعين بدد هذا الحلم . نشأته وظروف الاعتقال : ولد الأسير ب


بعد توجيه التحية للمناضل بلال كايد، ولمثابرته، وصموده نؤكد أن سبب انتصاره ورضوخ العدو له رغم السلاسل الرابطة بيده وبرجله في السرير عائدة للأسباب التالية: 1_تحديد الهدف في إنهاء ورفض الاعتقال الإداري. 2-الإرادة التي امتلكها لمدة واحد وسبعين يوما صامداً صابراً متحدياً إرادة العدو. 3-العاطفة المتبادلة بينه وبين والدته في تقبل المصاعب وموقفها الداعم له في إضرابه. 4-إدارة معركة الأمعاء الخاوية بنجاح متمثلة في القائد القدوة ال


استشهد الرفيق عشية ذكرى استشهاد الرفيق الأمين العام أبوعلي مصطفى، وفي شهر استشهاد مخيم تل الزعتر، والرفيق تيسير قبعة كأنه على موعد معهم ليلتق يهم . في زيارتي له البارحة عصر يوم الجمعة الواقع فيه 19/8/2016 التي سيبقى وقعها مطبوعاً في وعيي وقلبي كالآخرين الذين عشت معهم وعرفتهم مناضلين عنيدين في كفاحهم. وجدته في وضع مقبول نسبة للزيارات السابقة وفي معنويات عالية قال لي بالحرف لقد تجاوزت ما سبق. ودار حديثا بيننا دام ما يقرب ال