New Page 1

تحل علينا اليوم ذكرى استشهاد الأديب والكاتب والقائد العسكري لمجموعات النسر الاحمر الرفيق محمد ابو النصر " الوحش " عضو اتحاد الكتاب الفلسطيني واحد قادة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين . أذكر عندما حدثني والدي والرفاق عن قصة هذا الشهيد وكيفية استشهاده كنت أرى الثورة مشتعلة في عروقه كما هي الثورة مشتعلة في رفاقنا القادة العظماء الذين دفعوا اغلى ما يملكون لأجل تحرير الوطن . من القصص المجهولة المصير والتي لا خاتمة لها حتى يومنا


هل القدس هي «لنا»، أم هي عاصمةٌ محتلة لدولة عربية ــ مفترضة ــ شقيقة اسمها فلسطين؟ هذا ليس سؤالاً شكلياً والإجابة عنه لا تكون بشعارات المهرجانات من نمط «فلسطين العرب» أو «قدس المسلمين» (فهذه لا معنى قانونياً وسياسياً لها). هذا هو السؤال المحوري الذي يحدد علاقتنا بفلسطين اليوم ــ وأيضاً نظرتنا إلى أنفسنا، كعرب، وإلى بعضنا البعض. هل نحن نعتبر فلسطين جزءاً من ترابنا الوطني، إقليمٌ من سوريا العثمانية غزاه الاستيطان الأوروبي، وأ


إلى ما توصلت إليه قيادات فلسطينيه في الصفوف الأولى. أول الرقص حنجة أول الغيث قطرة. شتان بين القائم في الوضع السياسي الذي عشناه ونعيش. في الطلقة الأولى للثورة الوطنية الفلسطينية المعاصرة كانت أول الغيث للتحرير، والتفت جماهير الشعب الفلسطيني والأمة العربية والإسلامية وقوى التقدم والتحرر والديمقراطية في العالم حولها . لأنها كانت حاملة : أمانة القضية العادلة في العالم (القضية الفلسطينية) وكان طموح الشعب العربي الفلسطيني


أيها الحزيران، كل سنة تعود و ينقبض قلبي، وتتفتح جروحي معك, لأنك منذ أربعة و ثلاثين عاماً أخذت والدي معك، و كنت أيها الحزيران قد مررت عليه أربعة و ثلاثين مرة فقط. كم أنت بخيل و مقيت أيها الحزيران . إنه الثامن من حزيران من العام 1982 اليوم الرابع للاجتياح الإسرائيلي للبنان، حميم الغارات والدبابات و البوارج, إنها المأساة. كانت الطائرات تزمجر كصاعقة داخل رؤوسنا، والقذائف المتساقطة أكثر من عدد منازل المخيم . لقد قطع العدو


"إلي بيطلع من داره بقل مقداره". كلمات ما زلت أذكرها، وستبقى محفورة في ذهني كلما شاهدت صوراً لنزوح ما في بلد ما. كلمات حروفها من ذهب، قالتها تلك السيدة السبعينية حينما جمعتنا ظروف النكبة الجديدة التي ألمت بمخيمنا منذ تسع سنوات بالتمام والكمال، كنا نتقاسم ممر (كوريدور) المدرسة في مخيم البداوي، ويفصل بيننا ستار من نايلون أزرق، حيث عشنا معاً سبعة أشهر، عانينا فيها من ذل النزوح والتهجير المؤقت كما قيل يومها لنا. أقصد بعد نكبة ا


مصر... مصر... ماذا دهاك يا مصر!؟ وأنا أتابع زيارة ملك آل سعود للقاهرة... وتفاصيل البؤس التي رافقتها... شعرت بغصة عميقة... وبغضب أكثر عمقا.. فمصر بالنسبة لي ثابت من ثوابت قوميتي وعروبتي .. فيما سورية قلبها النابض الذي يضخ في جسد العروبة دماء الكرامة... مصر هي الحاضنة الشاسعة لعروبتي.. إنها تجلياتها الثقافية والسياسية والجغرافية... وسورية وبلاد الشام والعراق هما حجرا الزاوية الراسخان بعمقهما الحضاري العابر للطوائف والجغرافية


عكا... الثامن من نيسان 1936.. كان يوما عاديا .. ولد فيه رجل غير عادي... غسان كنفاني. *** كنفاني.. القلم الذي حمل قضيته.. ولم يتوكأ عليها... منذ أن ولد كان عليه إن "يثبت موته" وإلا لن يكون فلسطينيا جديرا بالحياة... إذن كان عليه أن "يكون ندّاً" كي يتجنب "الموت المجاني" .. ف" ليــس المهـم أن يمـوت الإنســان، قبــل أن يحقــق فكــرته النبيلــة... بــل المهــم أن يجــد لنفســه فكـــرة نبيلــة قبــل أن يمــوت"... لقد ذهب كنفاني


لمناسبة اليوم العالمي للمرأة نوجه التحية لها لدورها المتصاعد في نضالها السياسي، والاجتماعي، والمقاوم بشكل متدرج، منذ نشوء القضية الفلسطينية، مرورا بالثورات والاعتصامات والمسيرات والمؤتمرات قبل سنة 1948، وبعدذلك، حتى وصلت إلى منعطف يشهد لها التاريخ والعالم في ذلك، مثل معركة مصادرة الأراضي في آذار 1976، وفي الشتات ودورها بالمشاركه في بناء العائلة، وتخريج طلاب وطالبات حققوا نجاحات باهرة في حياتهم، ومواجهة العدوان في أثناء الاج


بكل صفاقة ونذالة قررت "دول" (اسمعوا هالحكي قال دول) مجلس التعاون الخليجي "العربية" (يا سلام ع العربية) اليوم الأربعاء 2 آذار 2016 اعتبار "ميليشيا حزب الله منظمة إرهابية، ويشمل هذا التصنيف كافة قادة الحزب وفصائله والتنظيمات التابعة له والمنبثقة عنه". الأمين العام لمجلس التعاون المذكورعبد اللطيف الزياني يفسر ويوضح: "أن دول المجلس اتخذت هذا القرار جراء استمرار الأعمال العدائية التي يقوم بها أعضاء هذه الميلشيات (المقصود مليشيات


لا بد من كلمة عن الشهيد المناضل أبي الفقراء معروف سعد في ذكرى استشهاده. شاء القدر أن يتم اغتيال الرفيق المناضل عمر النايف على يد عملاء الموساد في ذكرى استشهاد القائد والزعيم معروف سعد . إن الحركه الصهيونيه ممثلة في الكيان الصهيوني(إسرائيل) لم تترك وسيلة لملاحقة المناضلين منذ عقود، لقد اغتالت القيادات العمالقة، وطنيين وإسلاميين، كما تطارد من يشكل خطورة عليها من المقاتلين وعامة الشعب، وها هي في الانتفاضه الأولى، والثانية


يسقط المناضل تلو المناضل ، ويستمر الشعب الفلسطيني في النضال والعالم المتحضر غائب، يستشهد المناضل الفلسطيني عمر نايف حسن زايد في العاصمة البلغارية صوفيا بعد تعرضه لعملية اغتيال بأدوات حادة داخل السفارة الفلسطينية، التي كان لجأ إليها بعد رفضه طلب السلطات هناك تسليم نفسه تمهيداً لتسليمه لكيان الاحتلال الذي طالب فيه بتهمة الهرب من معتقلاته، حيث كانت بلغاريا نهاية محطات قطاره، وهنا السؤال من المسؤول عن اغتيال الشهيد المناضل ومن


منذ نحو عقدين من الزمن تولدت لدي قناعة شبه راسخة بعدم المشاركة أو حضور أي حفل يتعلق بتكريم الإعلاميين في صيدا والجنوب لأسباب خاصة وعامة بينها أنني لم أجد أسباباً موجبة لأي تكريم ، وأن أي صحافي عمل في هذا المجال إنما كان فقط يقوم بواجبه المهني والأخلاقي فقط لا غير، وبينها أن بعض القوى والشخصيات لجأت في كثير من المناسبات الخاصة بها سيما المتعلقة بتكريم شخص ما وإقامة مأدبة طعام إرفاق الدعوة للإعلاميين بأنهم مدعويين للمشاركة في


لم ترحل، لم تزل بيننا، وما زالت ذكرياتك الجميلة معلقة في شوارع مخيماتنا، أتذكر كل شيء فيك، ضحكتك، وابتسامتك، وكلماتك. هنا كنّا نقف، نضحك كنا نذهب معا، وسويا إلى اعتصام، ومهرجان، ومسيرة، وتعازي وجنازة الى كل مكان. رفيقي العزيز الغالي، اختطفك الموت من أحضان محبيك، ولكن لن يستطيع أن يتخطفك من قلوبنا. نم قرير العين يا أبا باسم، وَإنَّا على فراقك لمحزونون، لروحك الطاهرة تحية وسلام. نعاهدك رفيقي أن نبقى على عهدك، عهد الشهداء


صحيح أن الرجل يواصل ضرب "حبيبته" وصفعها واغتصابها... لكنه في ذات اللحظة لا يتوقف عن إلقاء قصائد الغزل عليها وهي تمسح الدماء والدموع عن وجهها. المتابع للكثير من الكتابات والمقالات السياسية والإعلامية والاجتماعية ومن يستمع أيضا للخطابات السياسية في هذه الأيام، سيلاحظ وبسهولة ظاهرة مثيرة للانتباه، وهي إغراق تلك الكتابات والخطابات في المفاهيم والمقولات الأخلاقية...إلى الدرجة التي تجاوزت معها السياسة ذاتها لتصبح نوعا من مواعظ أخ


لم تعد كثير من الدول العربية تعتبر دولة إسرائيل التي قامت على أنقاض وطننا التاريخي فلسطين وشردت شعبنا منذ عام النكبة 48 اي قبل سبع وستين عاما وما زالت تحتل القدس والضفة الغربية والجولان العربي السوري ويمارس جيشها الاحتلالي الصهيوني العنصري أبشع الجرائم من خلال الإعدامات اليومية التي يقوم بها بحق أبناء شعبنا ..لم يعد هذا الكيان الغاصب يعتبر عدوا رئيسيا لكثير من الدول العربية حيث غاب عن مفردات خطابها السياسي ما كانت تردده دائم