New Page 1

تلقيت العديد من الرسائل، التي تعقب على مقالتي حول المناضلة عذبة حسن خضر، «شاهدة على مذبحة شاتيلا: عذبة حسن خضر/ في الذاكرة الجماعية»، التي نشرت يوم 18 أيلول 2016؛ أستضيف بعضها ضمن «مساحة للحوار»، مع الاختصار، كما أستضيف بعض ما كتبه أفراد من عائلتها، ومن أصدقائها، ورفاقها. وأعتقد أن هذه الإضافة تغني شهادتها، المحفوظة في أرشيف مركز المرأة الفلسطينية للأبحاث والتوثيق/ اليونيسكو، وتعطيها نبضاً وحياة. أضافت الرسائل بعض السمات الش


الكبار يموتون والصغار ينسون".. إنها مقولة أطلقتها "غولدا مئير" رئيس وزراء كيان الاحتلال عام 1948 لاحتلال إسرائيل لفلسطين ،عن تهجير شعبنا الفلسطيني من أرضه، إلا أن شعبنا الفلسطيني في الداخل والشتات لسان حالهم يقول بأن المجرمون يموتون وصغارنا لن ينسون ، كما هو اليوم ما ساذكره في مقالتي هذه عن تاريخ هذا المجرم صانع الإجرام والإرهاب شمعون بيريز . نشأته عام 1923 وبداية نشاطه مع الكيان الإسرائيلي : ولد في بولند في مدينة ف


هاهو العيد الحزين الذي يمر على عائلة الأسير بلال كايد دون أن يكون بينهم بعد سنوات من الاعتقال فهو الغائب الحاضر بجلساتهم، وأعيادهم ومناسباتهم الصغيرة والكبيرة، ويذكرونه في كل يوم، كانت والدته تجهز وتخطط له بعد الافراج عنه لتزوجه كأي أم ترغب بالفرح بإبنها والتي كانت تعد الساعات والايام لخروج ابنها حيث كانت مقررة بعقد قرانه في أيام العيد ولكن هذا الإحتلال اللعين بدد هذا الحلم . نشأته وظروف الاعتقال : ولد الأسير ب


بعد توجيه التحية للمناضل بلال كايد، ولمثابرته، وصموده نؤكد أن سبب انتصاره ورضوخ العدو له رغم السلاسل الرابطة بيده وبرجله في السرير عائدة للأسباب التالية: 1_تحديد الهدف في إنهاء ورفض الاعتقال الإداري. 2-الإرادة التي امتلكها لمدة واحد وسبعين يوما صامداً صابراً متحدياً إرادة العدو. 3-العاطفة المتبادلة بينه وبين والدته في تقبل المصاعب وموقفها الداعم له في إضرابه. 4-إدارة معركة الأمعاء الخاوية بنجاح متمثلة في القائد القدوة ال


استشهد الرفيق عشية ذكرى استشهاد الرفيق الأمين العام أبوعلي مصطفى، وفي شهر استشهاد مخيم تل الزعتر، والرفيق تيسير قبعة كأنه على موعد معهم ليلتق يهم . في زيارتي له البارحة عصر يوم الجمعة الواقع فيه 19/8/2016 التي سيبقى وقعها مطبوعاً في وعيي وقلبي كالآخرين الذين عشت معهم وعرفتهم مناضلين عنيدين في كفاحهم. وجدته في وضع مقبول نسبة للزيارات السابقة وفي معنويات عالية قال لي بالحرف لقد تجاوزت ما سبق. ودار حديثا بيننا دام ما يقرب ال


يعتبر الشاعر محمود درويش أحد أبرز الشعراء الفلسطينيين الذين خطو أسماءهم بأقلامهم المبدعة على أبرز صفحات تاريخ الشعر والأدب العربي والغربي المعاصر، بتقديم أشعاره بأجمل الأوصاف وأقربها إلى قلب القارىء، هو الشاعر الذي أجمع على جمال شعره الكبار والصغار، وباتت مقتبسات أشعاره تتردد في كل مكان إنه محمود درويش ... نشأته : ولد درويش عام 1941في قرية البروة في الجليل قرب ساحل عكا حيث كانت عائلته تمتلك أرضاً وهنا عاصر نكبة فلسطين ع


تمثل معركة الإضراب عن الطعام التي يخوضها الأسير البطل بلال كايد والأسرى في سجون الاحتلال وفي مقدمتهم القائد المناضل احمد سعدات أحد أكبر ملاحم البطولة في مواجهة الجلاد الصهيوني، فبأمعائهم الخاوية، وبلحمهم الحي يخوضون مواجهة حقيقية يعرفون من الممارسة والتاريخ أنها حصدت أرواح العديد من الأبطال شهداء على طريق الكرامة والحرية. إن معركة الأمعاء الخاوية، الذي يقودها القائد احمد سعدات وبلال كايد ورفاقهم وإخوانهم الأسرى تؤكد أن الأسر


من يملك قطرة عشق يهبها للعالـم، لا يذرف الدّموع، بل الشّموع، وكلّما جرى الحديث عن نضال الـمرأة الفلسطينيّة، برز اسم المناضلة عذبة خضر، التي عرفتها منذ سنوات طويلة، ليس لدورها النضالي في الجبهة الشّعبية لتحرير فلسطين فحسب، بل لدورها النضالي الـمتكامل، حيث لـم تفصل يوماً بين تحرير الوطن وتحرير الإنسان، بل آمنت بالعمل الجماعي الـمنظم، ونبذت الحلول الفردية، آمنت بأهمية الثقافة ونضال الـمرأة ضد الاحتلال، وضد التخلف الاجتماعي، فاك


عرفته عام 1970 في سجن نابلس المركزي، كنت قد سمعت خبر اعتقاله من راديو اسرائيل عام 1967م بتهمة التسلل للأرض المحتلة وأخذ اسمه يتردد في كل محطات الإذاعة ثم اعتقلت أنا عام 1969 وتم نقلي من سجن الخليل في منتصف عام 1970، وهناك نقلوني إلى غرفة الرفيق تيسير وتعارفنا وأصبحنا أصدقاء داهمه المرض وقتله هو من شباب حركة القوميين العرب وعندما أصبح رئيس اتحاد طلاب فلسطين حوله إلى أداة وطنية فاعلة جدا وما هو أقوى من منظمة التحرير في


تحل علينا اليوم ذكرى استشهاد الأديب والكاتب والقائد العسكري لمجموعات النسر الاحمر الرفيق محمد ابو النصر " الوحش " عضو اتحاد الكتاب الفلسطيني واحد قادة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين . أذكر عندما حدثني والدي والرفاق عن قصة هذا الشهيد وكيفية استشهاده كنت أرى الثورة مشتعلة في عروقه كما هي الثورة مشتعلة في رفاقنا القادة العظماء الذين دفعوا اغلى ما يملكون لأجل تحرير الوطن . من القصص المجهولة المصير والتي لا خاتمة لها حتى يومنا


هل القدس هي «لنا»، أم هي عاصمةٌ محتلة لدولة عربية ــ مفترضة ــ شقيقة اسمها فلسطين؟ هذا ليس سؤالاً شكلياً والإجابة عنه لا تكون بشعارات المهرجانات من نمط «فلسطين العرب» أو «قدس المسلمين» (فهذه لا معنى قانونياً وسياسياً لها). هذا هو السؤال المحوري الذي يحدد علاقتنا بفلسطين اليوم ــ وأيضاً نظرتنا إلى أنفسنا، كعرب، وإلى بعضنا البعض. هل نحن نعتبر فلسطين جزءاً من ترابنا الوطني، إقليمٌ من سوريا العثمانية غزاه الاستيطان الأوروبي، وأ


إلى ما توصلت إليه قيادات فلسطينيه في الصفوف الأولى. أول الرقص حنجة أول الغيث قطرة. شتان بين القائم في الوضع السياسي الذي عشناه ونعيش. في الطلقة الأولى للثورة الوطنية الفلسطينية المعاصرة كانت أول الغيث للتحرير، والتفت جماهير الشعب الفلسطيني والأمة العربية والإسلامية وقوى التقدم والتحرر والديمقراطية في العالم حولها . لأنها كانت حاملة : أمانة القضية العادلة في العالم (القضية الفلسطينية) وكان طموح الشعب العربي الفلسطيني


أيها الحزيران، كل سنة تعود و ينقبض قلبي، وتتفتح جروحي معك, لأنك منذ أربعة و ثلاثين عاماً أخذت والدي معك، و كنت أيها الحزيران قد مررت عليه أربعة و ثلاثين مرة فقط. كم أنت بخيل و مقيت أيها الحزيران . إنه الثامن من حزيران من العام 1982 اليوم الرابع للاجتياح الإسرائيلي للبنان، حميم الغارات والدبابات و البوارج, إنها المأساة. كانت الطائرات تزمجر كصاعقة داخل رؤوسنا، والقذائف المتساقطة أكثر من عدد منازل المخيم . لقد قطع العدو


"إلي بيطلع من داره بقل مقداره". كلمات ما زلت أذكرها، وستبقى محفورة في ذهني كلما شاهدت صوراً لنزوح ما في بلد ما. كلمات حروفها من ذهب، قالتها تلك السيدة السبعينية حينما جمعتنا ظروف النكبة الجديدة التي ألمت بمخيمنا منذ تسع سنوات بالتمام والكمال، كنا نتقاسم ممر (كوريدور) المدرسة في مخيم البداوي، ويفصل بيننا ستار من نايلون أزرق، حيث عشنا معاً سبعة أشهر، عانينا فيها من ذل النزوح والتهجير المؤقت كما قيل يومها لنا. أقصد بعد نكبة ا


مصر... مصر... ماذا دهاك يا مصر!؟ وأنا أتابع زيارة ملك آل سعود للقاهرة... وتفاصيل البؤس التي رافقتها... شعرت بغصة عميقة... وبغضب أكثر عمقا.. فمصر بالنسبة لي ثابت من ثوابت قوميتي وعروبتي .. فيما سورية قلبها النابض الذي يضخ في جسد العروبة دماء الكرامة... مصر هي الحاضنة الشاسعة لعروبتي.. إنها تجلياتها الثقافية والسياسية والجغرافية... وسورية وبلاد الشام والعراق هما حجرا الزاوية الراسخان بعمقهما الحضاري العابر للطوائف والجغرافية