New Page 1

رفضًا للاعتقال الإداري والممارسات التعسفية التي تمارسها سلطات الاحتلال على شعبنا في فلسطين المحتلة، وتضامنًا مع الأسير بلال كايد وسائر الأسرى المضربين عن الطعام، يقام اعتصام تحت عنوان: "أسبوع التضامن مع الأسير بلال كايد وكافة الأسرى" ١٠ آب – ١٦ آب ٢٠١٦ يفتتح التحرك نهار الأربعاء ١٠ آب ٢٠١٦ - تسليم مذكرة إلى الأمم المتحدة عند الساعة الثال


نظمت لجنة الأسرى في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين صباح اليوم الاثنين أمام مقر الصليب الأحمر بمدينة غزة مهرجان إسنادي حاشد للأسرى المضربين عن الطعام، وعلى رأسهم الرفيق القائد أحمد سعدات وبلال كايد، بمشاركة واسعة من قيادات، وكوادر، وأعضاء الجبهة، وذوي الأسرى، وأسرى محررين، وممثلي القوى الوطنية والإسلامية ولجنة الأسرى للقوى، والحملة الدولية للتضامن مع القائد أحمد سعدات، وحشد طلابي ونسوي. وألقى عضو اللجنة المركزية العامة للجبهة


أعلنت مجموعة من كادرات الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، صباح اليوم عن خوضها إضراباً مفتوحاً عن الطعام داخل مقر الصليب الأحمر الدولي بمدينة غزة، وذلك بعد المهرجان الإسنادي الذي نظمته الجبهة في المكان. وأكد عضو اللجنة المركزية العامة للجبهة، مسؤول لجنة الأسرى، علام كعبي، أن هذه الخطوة هي خطوة رمزية إسنادية للأسرى المضربين عن الطعام، وعلى رأسهم الرفيق بلال كايد، والأمين العام الرفيق أحمد سعدات، وجميع الأسرى المضربين، ومن أجل لفت


مركز حنظلة للأسرى والمحررين أفاد عضو اللجنة المركزية العامة للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين مسئول لجنة الأسرى بفرع غزة علام كعبي بتدهور صحة القيادي في الجبهة الأسير عاهد أبوغلمى، وقيام مصلحة السجون بتهديد الأمين العام للجبهة الرفيق أحمد سعدات بنقله من عزله بريمون إلى جهة مجهولة في حال استمراره بالإضراب. وأشار كعبي في تصريحات لمركز حنظلة بأن الأسير القائد عاهد أبوغلمى المضرب عن الطعام منذ حوالي أسبوع والموجود في عزل "ريمون" تد


يعرب المركز الدولى لدعم الحقوق والحريات عضو تحالف المحكمة الجنائية الدولية ، عن ادانته الكاملة بشأن ما يتعرض له الشعب الفلسطينى ، من ممارسات تنحدر الى مستوى الجرائم ضد الانسانية ، وما يتعرض له المدنيين العزل من إهدار للحق في الحياة الأمر الذي ينذر بكارثة انسانية يعايشها الشعب الفلسطينى الواقع تحت الاحتلال الاسرائيلى ، بطريقة تخل بكافة المواثيق والتعهدات الدولية ذات صلة بحماية المدنيين في النزاعات المسلحة بما في ذلك اتفاقي


حذر رئيس المؤتمر الشعبي اللبناني كمال شاتيلا الدول العربية من مخاطر التطبيع مع العدو الصهيوني، مطالباً أي حاكم يستجيب لمفاوضات عبثية بالكف عن ذلك، وداعياً كل سلطة عربية لمعاقبة أي مواطن منها اتصال بالعدو، مشدداً على أن سكوتها يعني موافقة على تصرفاته المنحرفة، وهذا موقف خطير له عواقب كبيرة وتداعيات خطيرة. وقال شاتيلا في بيان: في عام 1996، طرح الإرهابي الصهيوني شيمون بيريز رؤيته الشرق أوسطية القائمة على تطبيع عربي إسرائيلي


بيـــــان: المنسّق العام للمؤتمر القومي الإسلامي خالد السفياني أشأر فيه : أنّ «ملحمة جديدة يخطّها الأسرى والمعتقلون في السّجون والمعتقلات الصهيونيّة، بدمائهم، وبالتضحية بأرواحهم، من أجل الحرية والكرامة، ومن أجل التصدّي للإرهاب الصهيوني، والتجسيد الرائع لمعنى التآزر والانصهار في المعركة، مهما كانت تكلفتها». وأضاف: «إنّنا في المؤتمر القومي الإسلامي: - نحيّي بإكبارٍ واعتزازٍ كافّة الأسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال الصهيو


يتواصل نضال الشعب الفلسطيني ضد العدو الصهيوني من أجل التحرر الوطني وعودة اللاجئين وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس، وتتصاعد نضالات الحركة الفلسطينية الأسيرة في معتقلات العدو، والتي توجت بحركة الأمعاء الخاوية، في مواجهة سياسات القمع والاضطهاد والجرائم التي ترتكبها قوات الكيان الصهيوني داخل السجون والمعتقلات، وذلك وسط تواطؤ دولي، وتخاذل معتاد من الأنظمة العربية . ومع ازدياد القهر والعنف ضد الأسرى الفلسطينيين، وتضامنا مع ا



يخوض أبطالنا من الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الصهيوني معركة الأمعاء الخاوية بإضرابهم المتواصل منذ فترة عن الطعام، وذلك احتجاجاً على الاعتقال الإداري ومن أجل نيل حريتهم، ونحن في التيار التقدمي الكويتي نعبّر عن تضامننا مع الأسرى المضربين وكذلك مع الشعب العربي الفلسطيني في نضاله من أجل الحرية وقيام الدولة الفلسطينية المستقلة؛ وضمان حقّ العودة للاجئين الفلسطينيين إلى أرضهم، وإطلاق سراح كافة الأسرى والمعتقلين في سجون الاحت



بمشاركة فاعلة، وبحضور الرفيق ماهر الطاهر مسؤول دائرة العلاقات السياسية في الجبهة الشعبية، والرفيقة ليلى خالد عضوة المكتب السياسي في الجبهة، والرفيق فؤاد ضاهر مسؤول منطقة بيروت في الجبهة، أقامت عائلة الشهيد المناضل تيسير قبعة مراسم تقبل التعازي بالشهيد، وذلك في منزل آل نويهض، عائلة زوجة الشهيد في منطقة رأس المتن.


بدأ الأمين العام لـ «الجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين» أحمد سعدات، اليوم، إضراباً مفتوحاً عن الطعام دعماً وإسناداً للأسير بلال كايد، المضرب عن الطعام لليوم الـ45 على التوالي رفضاً لاعتقاله الإداري. وقال مسؤول لجنة الأسرى في «الجبهة» علام كعبي خلال تصريحات لمركز «حنظلة» للأسرى والمحررين، أمس، إن قرار سعدات، المعتقل في سجن «ريمون»، بخوض هذا الإضراب هو ترجمة للبرنامج الاحتجاجي التدريجي الذي قررته منظمة «فرع الجبهة في سجون الاحتلا


تضامنا مع الأسرى والأبطال في سجون الاحتلال، أقامت الهيئات الشّبابيّة والطلّابيّة "الاتحاد العام لطلبة فلسطين - فرع سوريا، ومنظمة الشّبيبة الفلسطينيّة الإطار الشّبابي للجبهة الشّعبيّة، وشبيبة حزب الشّعب، ورابطة فلسطين الطلّابية"، وقفة تضامنية مع الأسرى الفلسطينيين، يوم أمس الاثنين، في مقر الاتحاد العام لطلبة فلسطين فرع سوريا، تزامناً مع اليوم الطلّابي العالمي للتضامن مع الأسرى الفلسطينين في سجون الاحتلال الصهيوني. وذلك بحضو


أكدت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أنّها لم تكن تعوّل على نتائج القمة العربية السابعة والعشرين المنعقدة أمس في العاصمة الموريتانية نواكشط، وذلك في إشارة إلى البيان الختامي الذي صدر عن القمة العربية، والذي لا يعدو عن كونه صورة كربونية لقرارات القمم العربية في السنوات الأخيرة، ويعكس حال الجامعة العربية التي فقدت ثقة الشعوب العربية في أن يصدر عنها قرارت جادة تعبر عن تطلعاتها. وقالت الجبهة، لا فائدة مرجوة من مؤتمرات القمم العر