New Page 1

تشهد 7 مدن فرنسية يوم غد السبت فعاليات احتجاجية وتضامنية مع الرفيق المضرب عن الطعام منذ 66 يوماً بلال كايد ورفاقه الأسرى ينظمها متضامنين فرنسيين وأوروبيين وأفراد من الجاليات العربية والفلسطينية، وناشطين في حملة التضامن الدولية مع المناضل جورج عبدالله، وشبكة صامدون للأسرى والمدن هي ( باريس، ليون، دويه، شالون سور ساون، بواتييه، بيزييه، متز) العناوين والمواقع : PARIS: Gather 3 pm – 6 pm, Place Edmond Michelet, Beauborg (



أقيم ظهر اليوم في دمشق، ملتقى تضامني مع الحركة الوطنية الفلسطينية اﻻسيرة داخل سجون الاحتلال الصهيوني العنصري. تحدث في الملتقى أسرى محررون من فلسطين والجولان، كما استعرضوا تجربة الاسير بلال كايد، بشخصيات من الوسط الثقافي. وكان ابرز المتحدثين من فلسطين والجولان، المناضلين المحررين تحسين الحلبي واحمد ابو السعود ومدحت صالح وعلي جمعة. وغطت وسائل الإعلام السورية الفاعلية التضامنية .


تضامنأ مع أسرانا ومعتقلينا في سجون الصهيونية، أقيمت وقفة تضامنية مع أسرى الحرية الذين يخوضون بأمعائهم الخاوية إضراباً عن الطعام ضد الظلم التعسفي من قبل إدارة السجون الصهيونية، وفي مقدمتهم الأسير بلال كايد الذي بدأ إضراباً مفتوحاً عن الطعام منذ 60 يوماً، وتضامنأ مع شعبنا الفلسطيني في مخيمات سورية. وذلك بحضور أبناء شعبنا الفلسطيني، والعربي، والنمساوي المؤيد لحقوق شعبنا رغم المضايقات من قبل الحركة الصهيونية لتعكير صفو هذا النشا


رسالة الأسير القائد بلال كايد المضرب عن الطعام لليوم 62 على التوالي في مستشفى "برزلاي" في عسقلان المحتلة، رفضاً لقرار اعتقاله الإداري. بسم الله الرحمن الرحيم الى صوت الحريّة والإباء، ووقفات العز والشموخ، الى الأحرار والمناضلين، رافعين شعار الكرامة، الى المتجاوزين حدود عار الصمت الذي يندى له جبين الشرف لكثير من المتنطعين والرافعين للعبارات المنمقة، والداعمين شكلاً للحريّة. أحييكم وأنا أخوض معركةً الى جانبكم وبدعمكم معركة ا


يواصل الأسير بلال كايد إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم 62 على التوالي، رفضًا لاعتقاله الإداري، وقد بدأ بالتصعيد منذ أيام، بعد قرار محكمة الاحتلال بتأخير النظر في قضيته لمدة أكثر من شهرين، فيما يعاني من وضع صحي صعب للغاية. وأفادت محامية الضمير، فرح بيادسة، في اتصالٍ مع "بوابة الهدف"، مساء اليوم الاثنين، أنّ الأوجاع في الصدر والقلب والكلى زادت لدى الأسير بلال كايد، فيما يعاني من تشوش كبير بالرؤية، حيث يرى بعينٍ واحدة فقط، إضاف


لمناسبة الذكرى ال51 للعلاقات الكوبية السورية، واحتفالاً بالذكرى ال90 لمولد القائد فيديل كاسترو أقيم بعد ظهر اليوم احتفالٌ في بيت السفير الكوبي بدمشق .وذلك بحضور وفدٍ قياديٍ من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، يتقدمه الدكتور ماهر الطاهر، عضو المكتب السياسي والرفاق. أبو خليل، عضو الدائرة السياسية، وعضوا اللجنة المركزية العامة للجبهة الشعبية أحمد أبو السعود، ووديع أبو هاني، كما حضر الحفل وفود رسمية سورية وفلسطينية، ومن السلك الدبل



طالب أبو أحمد فؤاد، نائب الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، كافة الفصائل الفلسطينية إلى وجود موقف نضالي موحد داخل سجون الاحتلال "الإسرائيلي"، خصوصًا مع استمرار الأسير بلال كايد في إضرابه عن الطعام منذ 60 يومًا. وعبر فؤاد عن الصدمة التي شعر بها أسرى الجبهة الشعبية بعد إنهاء أسرى حركة حماس إضرابهم بعد أيامٍ قليلة فقط. مبينًا أنّه تم التواصل مع قيادة حماس، والتي أبلغت أنّ إضرابها لم يكن موحدًا وكان بدون أيّ اتفاق مع با


بدعوة من الهيئة التأسيسية لجامعة الأمة العربية، شارك الدكتور ماهر الطاهر، عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، مسؤول دائرة العلاقات السياسية في أعمال المؤتمر التأسيسي لجامعة الأمة العربية الذي انعقد في بيروت يومي 9-10/8/2016. ألقى الدكتور ماهر كلمة باسم فصائل المقاومة الفلسطينية، أكد من خلالها على أهمية حشد طاقات الشعب العربي لمواجهة العدو الأساسي للأمة، وهو الكيان الصهيوني، ورفض محاولات حرف الصراع في المنطقة.


أكدت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أن قرار ما تُسمى " المحكمة العليا الإسرائيلية" بتحديد جلسة استماع في تاريخ 5/10/2016 للنظر في التماس على قرار تحويل الرفيق المضرب عن الطعام بلال كايد هو قرار تصفية وإعدام له يجب أن يُقابل بالغضب الشعبي والتصعيد الميداني، والتحرك السياسي على كافة المستويات. وحمّلت الجبهة الاحتلال الصهيوني المسئولية الكاملة عن تداعيات هذا القرار الخطير، واستمرار احتجاز الرفيق بلال كايد في المستشفى في ظروف صعب


في مظاهرة في التشيك والتي كانت قد دعت إليها مؤسسة الفردوس في جمهورية التشيك في العاشر من آب الساعة السادسة مساءاً في ساحة (ييرجيه زي بوديبراد) وسط العاصمة براغ، قام نشطاء فلسطينيون من الرابطة الفلسطينية في جمهورية التشيك وأصدقاء الحركة الأسيرة الفلسطينية بتوزيع منشورات تحمل صورة القائد الأسير بلال كايد ودعت لإطلاق سراح كل الأسرى والمعتقلين السياسيين الفلسطينيين في السجون الاسرائيلية، وكذلك ضد سياسة الاعتقال الاداري الهمجي


أكدت الجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين مساء اليوم، أن قرار ما تُسمى "المحكمة العليا الإسرائيليّة" بتحديد جلسة استماع في تاريخ 5/10/2016 للنظر في التماس على قرار تحويل الرفيق المضرب عن الطعام بلال كايد هو قرار تصفية وإعدام له يجب أن يُقابل بالغضب الشعبي والتصعيد الميداني، والتحرك السياسي على كافة المستويات. وحمّلت الجبهة في بيانها الذي وصل "بوابة الهدف"، الاحتلال الصهيوني المسئوليّة الكاملة عن تداعيات هذا القرار الخطير، واستمر


صرح مصدر مسؤول في قيادة منظمة فرع السجون اليوم، أن الأمين العام للجبهة الشعبيّة الرفيق أحمد سعدات ومجموعة من قيادة الجبهة والذين يخوضون الإضراب عن الطعام منذ أسابيع قرروا تعليق إضرابهم عن الطعام ليفسحوا المجال لدفعة جديدة من قيادة الجبهة للانضمام للإضراب، ودفعة قديمة من أسرى الجبهة كانت قد أضربت في السابق وعلقت إضرابها، وتعود مرة أخرى للإضراب. وأكد المصدر في تصريحات لـ"مركز حنظلة للاسرى والمحررين" على أن هذه الخطوة جاءت بنا


تحت عنوان " أسبوع التضامن مع الأسير بلال كايد وكافة الأسرى"، افتتح اعتصام التضامن في يومه الأول ظهر اليوم أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر في بيروت رفضًا للاعتقال الإداري والممارسات التعسفية التي تمارسها سلطات الاحتلال على شعبنا في فلسطين المحتلة، وتضامنًا مع الأسير بلال كايد وسائر الأسرى المضربين عن الطعام. شارك في الاعتصام عدد من المنظمات والأحزاب منها : الحزب الديمقراطي الشعبي، اتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني