New Page 1

سياق التجربة السياسية الفلسطينية بكل مخاضاتها ومساراتها ومنعطفاتها وتحولاتها الكبيرة، شهدت محطات ملتبسة أو عصية على الفهم، بحيث بتنا أسرى أزمة متشعبة وممتدة، وفي الوقت ذاته، على قيد الأمل الذي يأكل من رصيده عدم الإقدام فعليًا نحو حل لها يطال بالأساس البنية السياسية والمشروع الوطني وفي صميمه بنيته (حوامله) الاجتماعية؛ فهل يشكل اجتماع الأمناء العامين هذا الحل المنشود أم هو التعبير عن عمق الأزمة الوطنية القائمة؟! السؤال مشروع،


قالت عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، ليلى خالد، اليوم الجمعة، إنّ العدو محكوم بالخوف ونحن قررنا تسجيل الندوة التي منعت وستبث على مواقع أخرى، لافتةً إلى أنّ "الندوة سجلت على موقع الجامعة والطلاب سيتمكنون من الاستماع إليها". ومنعَ تطبيق "زووم" للتواصل عن بعد عقد مؤتمر لصالح جامعة سان فرانسيسكو الأميركية والذي كان من المقرر أن يعقد، الأربعاء الماضي؛ لأن المناضلة الفلسطينية ليلى خالد كانت ستتحدث فيه. وأضافت،


قالت عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين المناضلة ليلى خالد: إن "شعبنا صاحب حق يحيا محكوماً بالأمل بينما يحيا عدونا محكومًا بالخوف، لذلك يُحارب الصوت الفلسطيني ويحاول خنقه"، مضيفة أن شركة زوم لم تنتصر في المعركة عندما تم منعها من استخدام تطبيقها، إنما "هم تحكموا في حيز يملكونه ولكننا أوجدنا بدائل ووسائط أخرى ظهرنا من خلالها لجمهورنا". وأكدت المناضلة ليلى خالد، في تصريحات لإذاعة صوت الشعب، تعقيبًا على اجتماع إسطن


أيتها الأخوات، أيها الأخوة، أيتها الرفيقات، أيها الرفاق، عائلة الشهيد زياد حمو الأعزاء، إن الرفيق المناضل القيادي زياد حمو، أمضى عمره كله مناضلا في صفوف حركة القوميين العرب والجبهة ااشعبية لتحرير فلسطين، وكان دائما في مقدمة المناضلين الحقيقيين الثوريين. لقد ترك كل الفرص المتاحة له في العراق، والتحق بمجالات عمل الجبهة المختلفة في لبنان، وعلى رأسها مجال العمل الفدائي. لقد كان الرفيق زياد حمو مناضلًا متواضعا ودودا مع الجم


أكد عضو اللجنة المركزية للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين هاني الثوابتة أن العريضة الإلكترونية التي نشرتها الحملة الوطنية للدفاع عن حقوق اللاجئين تحت عنوان "حقوقنا خط أحمر" تأتي كخطوة ضمن برنامج نضالي مُتدرج يخوضه شعبنا لمواجهة تنصل وكالة الغوث من مسؤولياتها والتزاماتها تجاه اللاجئين الفلسطينيين. وحَذّر الثوابتة في تصريح لإذاعة صوت الشعب مساء أمس، من حالة الغليان التي تسود القطاع على خلفية تلكؤ الأونروا وتقصيرها في القيام بواجبا


منعَ تطبيق "زووم" للتواصل عن بعد عقد مؤتمر لصالح جامعة سان فرانسيسكو الأميركية، الذي كان من المقرر أن يعقد اليوم، وستتحدث فيه المناضلة الفلسطينية ليلى خالد. وذكرت وسائل إعلام الاحتلال أن "منع المؤتمر تم بعد تلقي الشركة شكاوى ضد استضافة المؤتمر عبر منصة زووم"، مشيرةً إلى أن نشطاء يهود في أميركا يقفون خلف التحريض. ويُستخدم التطبيق بكثافة في العالم، مؤخرًا، في ظل جائحة كورونا لتنظيم لقاءات مختلفة. وفي بيان صادر عن المنصة الإ


في رسالة أرسلتها الشعبية لرئيس الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية عبد المجيد تبون، قالت فيها:" إنها تابعت بارتياحٍ بالغ وعميق موقفهم المبدئي والتاريخي، الذي يعبّر بعمق ‏عن أصالة الثورة الجزائرية العملاقة، وشعبها العظيم الرافض لمخططات التطبيع مع ‏العدو الصهيوني المحتل لأرض فلسطين وأرض الجولان العربي السوري". وشدّدت الشعبيّة في الرسالة على أنّ "هذا الموقف للشعب الجزائري العظيم وثورة المليون ونصف مليون شهيد ‏يعبّر عن ضمير


أدانت نقابة الصحفيين الفلسطينيين لقاء عدد من الصحفيين العرب مع ما يسمى وزير التعاون الإقليمي لدولة الاحتلال، داعيةً اتحاد الصحفيين العرب لتطبيق ميثاق وقرارات تجريم التطبيع. ودعت النقابة، في بيان، اليوم الثلاثاء، الاتحاد إلى طرد الصحفيين المُطبّعين فورًا من عضويته، وكذلك من نقاباتهم، ووضعهم على قوائم سوداء. كما دعت جماهير الصحفيين العرب إلى مقاطعتهم وطردهم من أي لقاء عربي ونبذهم بما يليق بما يناسب فعلهم الخياني ل فلسطين ولأ


أشاد عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين جميل مزهر بالمواقف الجزائرية الأصيلة والمبدئية المناصرة دوماً لقضايا الأمة العربية وفي مقدمتها القضية الفلسطينية، والرافضة للتطبيع، مؤكداً فخره واعتزازه بهذه المواقف الجذرية الثابتة لجزائر العروبة والثورة وبلد المليون ونصف مليون شهيد. واعتبر مزهر في مقابلة مع المكتب الإعلامي للجبهة في غزة أن الجزائر آمنت على الدوام بالقضية الفلسطينية كقضية مركزية تقع في صلب اهتماماتها، وا


منذ لحظة اعتقال قوات الاحتلال الإسرائيلي الأسير ماهر الأخرس (49 عاماً) بعد مداهمة منزله في قرية سيلة الظهر، جنوب جنين، شماليّ الضفة الغربية في فلسطين المحتلة، فجر 27 يوليو/ تموز الماضي، وهو مضرب عن الطعام، ويمتنع عن تناول مواد دعم البقاء حتى، احتجاجاً على انتزاعه من أحضان عائلته، التي لم يكد يعود إليها بعد سلسلة طويلة من الغيابات في السجون خلال السنوات القليلة الماضية. لم يزر أيٌّ من أفراد العائلة ماهر منذ لحظة اعتقاله. تقو


أكَّد مجلس الوزراء الكويت ي خلال اجتماعه الأسبوعي، اليوم الاثنين، على "مركزية القضية الفلسطينية باعتبارها قضية العرب والمسلمين الأولى". وشّدّد مجلس الوزراء على "التزام دولة الكويت بالوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني ودعم خياراته وتأييدها لكافة الجهود الهادفة إلى الوصول إلى حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية، بما يضمن للشعب الفلسطيني إنهاء الاحتلال وعودة اللاجئين وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية على حدود الرابع من يوني


دعت الحملة الفلسطينية للمقاطعة الأكاديمية والثقافية لـ"إسرائيل" (PACBI) لمقاطعة جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي بعد توقيعها مذكرة تفاهمٍ تطبيعية مع معهد "وايزمن الإسرائيليّ" للعلوم، إذ تأتي هذه الدعوة انسجامًا مع الموقف الشعبي العربي الرافض لاتفاقية الخيانة "الإماراتية-الإسرائيلية". وقالت الحملة في بيانٍ لها، أنّه "لا بدّ من التذكير بأنه بعد مرور 42 عاماً على توقيع اتفاقية "كامب ديفيد" الخيانيّة بين نظام السادات ودولة ا


أدانت قوى سياسية كويتية، يوم أمس السبت، تصريحات الرئيس الأميركي دونالد ترامب التي زعم فيها أنّ " الكويت متحمّسة للتطبيع مع الكيان الصهيوني المحتل". وشدّدت القوى في بيانٍ مشتركٍ لها، على أنّ "الكويت حكومة وشعبنا يأبى تاريخها المشرّف ومواقفها الراسخة أن تتنكّر لقيمها وثوابتها الأصيلة الثابتة الداعمة للحق العربي الفلسطيني منذ اندلاع الصراع العربي الصهيوني وعبر جميع المراحل". وأكَّدت على أنّ "الكويت لن تنسى دماء الشهداء وعذابا


أعرب عدد من قيادات الجالية الفلسطينية في بريطانيا، عن "تخوّفهم من انكماش مساحة حرية التعبير داخل حزب العمال، عندما يتعلّق الأمر بالحقوق الفلسطينية والصراع مع الاحتلال الإسرائيلي". جاء ذلك في رسالةٍ مفتوحة وُجهت لقيادة حزب العمال البريطاني وقعها أكاديميون ونشطاء وصحفيون ومحامون ورؤساء مؤسسات تضامنية أغلبهم من أعضاء حزب العمال البريطاني الذي يعتبر تاريخيًا الحزب البريطاني الأكثر تضامنًا مع الشعب الفلسطيني. وجاء في الرسالة أن


رفضاً لاتفاق التطبيع بين الكيان الصهيوني والامارات و البحرين نظمت هيئات مغربية وقفة احتجاجية، مساء الجمعة، أمام مقر البرلمان بالعاصمة الرباط، تحت شعار "فلسطين أمانة والتطبيع خيانة". ورفع المشاركون في الوقفة المنظمة مساء الجمعة، أعلامًا فلسطينية ومغربية، مرددين شعارات مناوئة للكيان الصهيوني، وداعمة لصمود الشعب الفلسطيني ومقاومته المتواصلة للدفاع عن المقدسات الإسلامية، وأخرى رافضة لكل أشكال التطبيع مع الكيان من قبيل :"ناضل يا