New Page 1

أكدت اللجنة المركزية العامة للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، على وجود مجموعة من المسؤوليات والمهام التي تقف أمام أبناء الجبهة وأبناء الشعب الفلسطيني، على رأسها ضرورة القطع مع نهج أوسلو وإفرازاته السياسية والاقتصادية والثقافية والأمنية، وترجماتها على الأرض. وطالبت اللجنة في بيانٍ لها، اليوم الخميس، ضرورة وقف الرهانات الخاسرة على خيار المفاوضات العبثية، أو التعلق بوهم أن تلعب الولايات المتحدة الأمريكية أي دور نزيه فيه. هذا وعقد


عقدت اللجنة المركزية العامة للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين اجتماعاً دورياً لها، دورة الشهيدين عمر النايف وفريال نصر الله، وقفت خلاله أمام مجمل التطورات الجارية فلسطينياً وعربياً وإقليمياً ودولياً، وناقشت باستفاضة وعمق مختلف العناوين التي طرحت على جدول أعمالها، الذي تزامن مع المواجهة البطولية التي خاضها الشهيد المثقف الثوري باسل الأعرج، مع قوات العدو الصهيوني، حيث أكد من خلالها أن جذوة الانتفاضة الحالية التي بشَّر ودعا لها ستبق


أدانت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين طلب الأمين العام للأمم المتحدة سحب تقرير لجنة الأسكوا حول فلسطين وما سبقه من محاولات الضغط التي قامت بها ولا تزال جهات منحازة للكيان الصهيوني لسحب تقرير اللجنة حول الأوضاع في فلسطين والذي أشار إلى دولة الكيان بأنها تؤسس نظام آبارتهايد – ضد الفلسطينيين. وتوجهت الجبهة بالتحية للدكتورة ريما خلف المديرة التنفيذية لمنظمة الأسكوا على مواقفها الشجاعة وقرارها بالاستقالة احتجاجاً على هذه الضغوط الت


مصدر مسؤول في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بدمشق يعقب على ما تناقلته بعض وسائل الاعلام والمواقع والصفحات، وروجت لاخبار وتسريبات كنا نأمل منها توخي الحقيقة او الاتصال بمصادر خاصة بالجبهة معنية بتوضيح ما نسب إليها للحفاظ على مصداقية وموضوعية تلك المصادر ما نقل أو سرب إليها، إلا إذا كانت تقصد تشويشا أو تشويها لمواقف الجبهة الشعبية المعلنة، وكنا نأمل ان تكون وقائع المحاضر المشتركة للقاء بمتناولهم باعتبارها هي الحكم والفيصل.


استضافت المستشارية الثقافية الإيرانية بدمشق ظهر اليوم ندوة خاصة، تحت عنوان: قراءة فلسطينية في خطاب الإمام الخامنئي الذي ألقاه في المؤتمر الدولي السادس لدعم الانتفاضة في فلسطين الذي عقد مؤخرًا في طهران نهاية شباط الماضي. وكان المؤتمر الذي عقد قد حضرته وفود من سبعين دولة، وأكثر من ألف وخمسمائة شخصية سياسية وبرلمانية ورجال دين، وبمشاركة من كافة أطياف القوى والمجتمع الفلسطيني خاصة قواه المقاومة، وبمشاركة من أطياف مختلفة


السيد الأمين العام لجامعة الدول العربية السيد رئيس القمة العربية السادة قادة الدول العربية السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وأنتم تعقدون قمتكم العربية في عمان نهاية آذار الحالي والذي يتصادف في ذكرى يوم الأرض الفلسطيني والذكرى المئوية لوعد بلفور, هذه الجريمة المستمرة فصولاً لهذا الوعد المشؤوم, حيث لا يخفى عليكم أيها القادة والرؤساء والملوك حجم المؤامرات التي تحاك ضد قضايا العرب والمسلمين وفي القلب منها قضية العرب المركز


أكد عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين مسؤول فرعها في غزة جميل مزهر على ما أعلنته القيادية في الجبهة خالدة جرار بتعليق الجبهة مشاركتها في انتخابات المجالس المحلية في الضفة رداً على ممارسات السلطة وأجهزتها الأمنية، وهي بصدد تعزيز هذا الموقف بإجراءات ومواقف أخرى للضغط على السلطة لمراجعة ذاتها واستخلاص العبر من أحداث أمس، ومحاسبة الذين اعتدوا على الوقفة الاحتجاجية. وشدد مزهر على أنه من الطبيعي أن تكون الجبهة ورفاق


اعتبرت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين تحديد محكمة صلح رام الله جلسة اليوم الأحد لمحاكمة الشهيد باسل الأعرج ورفاقه بتهمة حيازة سلاح ناري بدون ترخيص، هي وصمة عار على جبين السلطة، وكل من يمارس التنسيق الأمني مع الاحتلال. وقالت الجبهة: " لم تتعظ السلطة وأجهزتها الأمنية من اعتقالها للشهيد ورفاقه وممارسة شتى أنواع التعذيب الجسدي والنفسي بحقهم في محاولة لإجبارهم على الاعتراف خدمةّ للتنسيق الأمني البغيض، بل في فضيحة جديدة من فضائحها


حمّلت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين السلطة الفلسطينية وقادة الأجهزة الأمنية مسئولية الاعتداء السافر والهمجي على المتظاهرين أثناء محاولتهم الاحتجاج على تقديم الشهيد باسل الأعرج ورفاقه إلى المحاكمة، مطالبة بإطلاق سراح المعتقلين فوراً دون قيد أو شرط. ووصفت الجبهة إقدام أجهزة أمن السلطة على قمع وقفة احتجاجية سلمية في رام الله واستهدافها بالقنابل الصوتية والغاز المسيل للدموع والفلفل وبالهراوات ما أدى إلى إصابة واعتقال العشرات، و


أدانت الجبهة الشعبية على لسان مصدر مسؤول لها في دمشق التفجيرات الإرهابية الجبانة التي حصلت في أحد أحياء دمشق القديمة .في حي الشاغور .قرب باب مصلى.مقبرة باب الصغير. والتي أودت بحياة اكثر من أربعين شهيدا وعشرات الجرحى من عراقيين ومدنيين ومارة كحصيلة اولية. إن هذه الجريمة بتوقيتها ومكانها تكشف طبيعة المخطط الارهابي الإجرامي ومن يقف وراءه ويموله .والذي يستهدف قطع الطريق أمام اي حل سياسي ينهي معاناة السوريين.وتأتي هذه التفجير


أكدت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أن مصادقة الكنيست الصهيوني بالقراءة التمهيدية على قانون " إسكات صوت الأذان" في الداخل المحتل والقدس يأتي ضمن الإجراءات العنصرية المتواصلة التي تمارسها ويسعى الاحتلال إلى توسيعها يوماً بعد يوم في سياق هجومه العدواني الشامل على الأرض والشعب والهوية والمقدسات. واعتبرت الجبهة أن الاحتلال الصهيوني لطالما سعى منذ احتلاله لفلسطين وحتى الآن إلى محاولة تحويل الصراع مع شعبنا إلى صراع ديني بهدف خلط ال


أقامت المنظمات الشبابية اللبنانية و الفلسطينية و الأحزاب اليسارية و الديمقراطية مسيرة شموع وفاء من صيدا و مخيماتها للشهيد الثائر المثقف المشتبك باسل الأعرج وكل شهداء فلسطين و الأمة العربية. تقدمت المسيرة فرقة فوج جيل العودة و حملة الأعلام اللبنانية و الفلسطينية، و تقدم المسيرة مسؤولو القوى المشاركة في المسيرة، وقد شاركت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بوفد من رفاقها و رفيقاتها، وكوادرها، و في مقدمته أبو علي حمدان و حشد جماهي


أحيا اتحاد لجان المرأة الفلسطينية في سوريا يوم المرأة العالمي بحفل استقبال، أقيم ظهر بدمشق، وذلك بحضور حشد من النساء، ووممثلات لجان المرأة وأطر نسائية فلسطينية وسورية، وبحضور ورعاية قيادة الجبهة الشعبية، يتقدمهم الرفيق أبوأحمد فؤاد، وبمشاركة أعضاء من المكتب السياسي واللجنة المركزية العامة وقيادة وكوادر فرع سوريا في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين. افتتح الحفل بالوقوف دقيقة صمت، وتوجيه التحية للمرأة العربية والفلسطينية في عيدها


قدم الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أحمد سعدات، ورفاقه في منظمة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في سجون الاحتلال إلى جماهير شعبنا، خالص العزاء، باستشهاد المثقف والمقاوم الثوري الشاب باسل الأعرج، والذي ترجل وارتقى شهيداً خلال تصديه الأسطوري للاحتلال بعد أن أفنى عمره القصير في خدمة قضية فلسطين. وقال القائد سعدات في بيان، إن الشهيد الأعرج صنع بفكره ووعيه وثقافته جسراً ثابتاً نحو فلسطين، وأن قلمه لم يتزحزح عن خدمة المباد


خلال لقاء مع أبي جابر، مسؤول العلاقات السياسية للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، في لبنان، على قناة القدس ضمن برنامج "نقطة ارتكاز"، وردًا على سؤال حول الأحداث التي جرت في مخيم عين الحلوة، وعلى من تقع مسؤوليتها قال: قبل عين الحلوة، لماذا حصل ما حصل في نهر البارد، وقبل البارد وعين الحلوة، لماذا ذهب اليرموك، لماذا تعرض الوجود الفلسطيني في الكويت للخطر؟ لأن المستهدف هنا هو حق العودة، ويجب ألا نضيع البوصلة، فالعنوان هو فلسطين وعلينا