New Page 1

أكد عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين رباح مهنا، أنّ المواجهة التي يقودها الأسرى في سجون الاحتلال ضد البطش والعدوان، تؤكد مجددًا أنّ الأسرى هم "الحلقة الأكثر صلابةً في مواجهة العدوان". وشدّد مهنا في تصريحٍ عبر صفحته على "فيسبوك" اليوم الثلاثاء، أنّ العدو يستغل حال الانقسام الفلسطيني والوهن العربي وهرولة بعض الأنظمة العربية للتطبيع معه، وتواطؤ الولايات المتحدة الأمريكية، ومن معها للتغطية على جرائم هذا العدو ف


دعت منظمة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في سجون الاحتلال إلى اعتبار يوم الأربعاء يوم غضبٍ شعبي شامل، مؤكدةً أنّ حالة القمع الشديدة التي يتعرض لها الأسرى وخصوصاً في معتقل عوفر تأتي في سياق الهجمة الشاملة التي تشنها حكومات الاحتلال وأداتها الإجرامية إدارة مصلحة السجون. وقالت المنظمة إنّ هذه الهجمة بدأت تأخذ منحىً خطيرًا مؤخرًا عبر الشروع بتنفيذ خطة قمع وتنكيل شاملة تشمل الاعتداءات الممنهجة والمخطط لها على المعتقلات الأوسع وال


أعلن الأسرى الفلسطينيون في مُعتقل "عوفر" الصهيوني البدء في الإضراب عن الطعام، احتجاجًا على الاعتداءات المُتكررة عليهم من قبل قوات القمع التابعة لمصلحة السجون "الإسرائيلية". ووفق ما نقلته الوكالة الرسمية "وفا" رفض الأسرى في عوفر عقد جلسة مع إدارة السجن، في حين تمنع الأخيرة المحامين من زيارة المعتقلين. ووفق نادي الأسير، أصيب نحو 100 معتقلٍ في سجن عوفر، بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط والغاز، جرّاء اعتداء وحدات القمع عليه


حذرت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين من تداعيات الهجمة الصهيونية الممنهجة ضد الحركة الأسيرة، التي تصاعدت، أمس الاثنين، باقتحام قوات القمع الصهيونية لأقسام في معتقل عوفر، والاعتداء على الأسرى ما أدى إلى إصابة أكثر من 120 معتقلاً، جرى تحويل العشرات منهم إلى المستشفيات للعلاج. واعتبرت الجبهة، في تصريحٍ صحفي، أن هذا التصعيد لن يكون بمعزل عن الوضع الفلسطيني خارج السجون، وسيؤدي إلى المزيد من انفجار الأوضاع في وجه الاحتلال. وشدّ


أعلنت الحكومة في فنزويلا، اليوم الاثنين، اعتقال مجموعة من المسؤولين العسكريين بتهمة سرقة أسلحة من موقع تابع للحرس الوطني، بعد ورود معلوماتٍ عن محاولة انقلاب. ونقلت وكالة "رويترز" عن بيان الحكومة القول إن المنشآت العسكرية في البلاد تعمل بشكل طبيعي. وكان مقطع فيديو على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، قد أظهر لقطات لعسكريين فنزويليين يعلنون السيطرة على منشأة عسكرية في العاصمة كاراكاس ويطالبون الرئيس نيكولاس مادورو بالتنحي


نظّم فلسطينيّون وعرب ومُناصرون للقضية الفلسطينية وقفة تضامن وإسناد للأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الصهيوني، وذلك السبت 19 يناير 2019، في ساحة "بوتسدامر بلاتس" وسط العاصمة الألمانية برلين بمشاركة عدد من القوى والمؤسسات. وتأتي هذه الفعاليات المسنادة للمعتقلين في سجون العدو الصهيوني في الوقت الذي تتصاعد فيه الهجمة ضدّ الأسرى، بسياسات القمع والتنكيل والعربدة "الإسرائيلية"، واقتراف شتى صنوف الانتهاكات بحق المعتقلين، بما


تصدى الدفاع الجوي التابع للجيش السوري، ظهر اليوم الأحد، لعدوان صهيوني جديد استهدف المنطقة الجنوبية من العاصمة السورية دمشق. وقالت وكالة الأنباء السورية "سانا"، إنّ "وسائط دفاعنا الجوي تتصدى بكفاءة عالية لعدوان جوي إسرائيلي استهدف المنطقة الجنوبية وتمنعه من تحقيق أي من أهدافه". وكانت وسائط الدفاع الجوي السوري قد تصدّت في 17 من الشهر الجاري لعدوان صهيوني بالصواريخ أطلقها الطيران الحربي التابع للاحتلال، باتجاه محيط مدينة


موجهًا التحية لأهالي قطاع غزة، الذين انتفضوا بالآلاف في مسيرات العودة، بدأ نائب الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، أبو أحمد فؤاد، حديثه في مقابلة متلفزة عبر قناة "الإخبارية السورية"، تناولت عدّة ملفات، أهمّها المساعدات والأموال التي تدخل غزة، في مقدّمها المنحة ال قطر ية، إضافة لما تُسمّى صفقة القرن وأبرز ملامحها، وغيرها من المخططات الصهيونية الإمبريالية التي تُحاك لتصفية القضية الفلسطينية ونسف حقوق الشعب الفلسطيني. و


يتواصل تفاعل النُشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي مع حملة اللوحات الطرقية التي نشرتها الحملة العالمية للعودة إلى فلسطين بعنوان "التطبيع خيانة"، وذلك تزامنًا مع انعقاد القمة الاقتصادية العربية في العاصمة اللبنانية بيروت. وشهدت مواقع التواصل الاجتماعي مساندة ودعم من قبل النشطاء الفلسطينيين والعرب لحملة "التطبيع خيانة- كل القدس عاصمة كل فلسطين"، واكتست الصفحات الشخصية الإلكترونية بعشرات الصور والفيديوهات. وبدأت الحملة الع


حذرت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار، مساء اليوم الجمعة، الاحتلال "الإسرائيلي" من "مواصلة المراوغة في رفع الحصار عن الفلسطينيين في القطاع والمماطلة في تنفيذ التفاهمات التي رعتها القاهرة"، داعية مصر والمجتمع الدولي للتدخل العاجل لرفع الحصار وإنهاء الاحتلال. ودعت الهيئة في مؤتمر صحفي بختام فعاليات الجمعة الـ 43 من مسيرات العودة، الجماهير الفلسطينية للاحتشاد والمشاركة في فعاليات الجمعة القادمة تحت عنوان "جريمة


دعت "شبكة صامدون للدّفاع عن الأسرى" إلى مظاهرة تضامنية يوم السبت المُقبل مع المناضلة الفلسطينية خالدة جرار وكافة الأسيرات الفلسطينيات في سجون الاحتلال الصهيوني. وأعلنت الشبكة على موقعها أن "هذه الفعّالية تأتي ضمن سلسلة نشاطات دوليّة يجري تنظيمها هذا الأسبوع بالتعاون مع قوى يسارية وتقدمية ومنظمات حقوقية في إطار أسبوع التضامن مع القائد الوطني الأسير أحمد سعدات والحركة الوطنية الأسيرة بين 15 و22 يناير كانون الثاني". بدورها، ق


أكّد عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، كايد الغول، أنّ السبيل للخروج من دائرة التجاذبات القائمة في الحالة الفلسطينية، بين طرفي الانقسام، تستدعي بذل جهودٍ وضغوط مؤثرة من قبل الكل الفلسطيني، فصائل وقوى ومعها مختلف شرائح الشعب، تتبعها ضغوط خارجية من أجل إعادة الطرفين إلى مربع الحوار الوطني، وليس الحوار الثنائي، لتنفيذ اتفاقات المصالحة. وشكّك الغول، في حوارٍ مع "دنيا الوطن"، بوجود جولات جديدة بين حركتي فتح وحما


خرج آلاف الفلسطينيين، ظهر اليوم السبت، بالتزامن في مدينة غزة ورام الله، في تظاهرة دعا إليها التجمع الديمقراطي الفلسطيني، تنديدًا بتردّي الوضع الداخلي في ظلّ استمرار الانقسام ومظاهره وتداعياته الكارثية، ولمواجهة صفقة القرن والتحدّيات الوطنية والتطبيع مع كيان العدو الصهيوني. وقال عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، جميل مزهر، خلال التظاهرة "نحتشد اليوم في التجمع الديمقراطي الفلسطيني لقرع جدران الخزان في ظل هذه


شاركت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بوفد ضم الرفيقين، عضو المكتب السياسي للجبهة، مسؤول دائرة العلاقات السياسية ماهر الطاهر، و عضو قيادة الدائرة عبد الكريم شرقي، الذي أقيم ظهر يوم الخميس 10/1/2019تضامناً مع فنزويلا البوليفارية، والرئيس مادورو بالسفارة الفنزويلية، بدمشق، وذلك بحضور قوى، وأحزاب، وشخصيات فلسطينية، وسورية، وعربية، وبحضور السفير الفنزويلي والكوبي بدمشق. في بداية اللقاء تحدث السفير الفنزويلي، بدمشق، خوسيه غريغوري


طرحت الجبهتان الشعبية والديمقراطية وحركة الجهاد الإسلامي، مساء اليوم السبت، مبادرة لاحتواء الأزمة بين حركتي فتح وحماس، بهدف الحفاظ على السلم الأهلي ومنع أي انزلاقات، قد تفضي إلى نشوب صدام داخل الساحة الفلسطينية، يؤدي إلى العودة لدوامات العنف مرة أخرى. وقال جميل مزهر عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في تصريح خاص لـ "بوابة الهدف" إنّ قياداتٍ من الجبهتين والجهاد الإسلامي عقدت لقاءاتٍ مع قيادة حركة حماس في غزّة