New Page 1

أعلنت سلطات الاحتلال العثور على جندي مقتولًا، بعدّة طعنات، في ما تشتبه أنّها عملية فدائية، قرب مستوطنة "مغدال عوز" في الكتلة الاستيطانية "غوش عتصيون"، المقامة على أراضي المواطنين جنوب بيت لحم، جنوبي الضفة الغربية المحتلة. ووفق ترجمة المتابع للشأن الصهيوني، مؤمن مقداد، قالت القناة السابعة "الإسرائيلية" إنّه "تم العثور على جثة جندي عليها آثار طعنات بالقرب من مستوطنة في منطقة عتصيون، وخلفية الحادث غير واضحة". مُضيفةً أنّ قوات


بدعوة من وزارة الخارجية الروسية، زار وفد من المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، ضم نائب الأمين العام للجبهة أبو أحمد فؤاد، ومسؤول دائرة العلاقات السياسية في الجبهة، عضو المكتب السياسي الدكتور ماهر الطاهر، وعضو المكتب السياسي أبو علي حسن، نائب وزير الخارجية الروسي، والمبعوث الخاص للرئيس بوتين للشرق الأوسط وأفريقيا، ميخائيل بوغدانوف اليوم الثلاثاء، في مقر الضيافة، بوزارة الخارجية، في موسكو. وتم في اللقاء الذي استمر


أعلنت منظمة الجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين – فرع سجون الاحتلال، عن انتصار الأسيران محمد أبو عكر ومصطفى الحسنات أبناء مُخيّم الدهيشة، في معركتهما ضد سياسة الاعتقال الإداري التي يفرضها الاحتلال على الأسرى الفلسطينيين، بانتهاء إضرابهما عن الطعام الذي استمر (36) يوماً، بانتزاعهما النصر من إدارة سجون الاحتلال. وجاء في البيان الذي صدر عن المنظمة "نؤكد أنّ معركة الوحدة والإرادة مُستمرة، حيث يُواصل الأسير الرفيق حذيفة حلبيّة إضرابه


أدانت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بشدة العمل الإرهابي الذي وقع أمام المعهد القومي للأورام بالقاهرة، مساء الأحد، وأودي بحياة وإصابة العشرات من المدنيين الأبرياء. وأعربت الشعبية، في تصريحٍ لها وصل بوابة الهدف اليوم الثلاثاء، عن ثقتها بأن " مصر الشقيقة ستنتصر على الإرهاب الأسود ومن يرعاه"، مؤكدةً أن "الاستئصال الكامل للإرهاب من المنطقة يتطلب التعاون والتنسيق بين مختلف الأطراف العربية المعنية حقاً بإنهاء هذه الظاهرة، غير البعي


أقامت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، مجلس عزاء، في دمشق، باسم فصائل الثورة الفلسطينية، وذلك عن روح المناضل الفلسطيني بسام الشكعة، في 25/7/2019. وحضر العزاء حشد كبير من قادة الفصائل الفلسطينية، وكوادرها، والفاعليات السياسية، والاجتماعية، والثقافية، والنقاية في سوريا. كما حضر العزاء عدد من المسؤولين وقائد جيش التحرير الفلسطيني.
<


قرّر عشرات الأسرى الإداريين من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في سجون الاحتلال، الشروع في خطوة الإضراب المفتوح عن الطعام، يوم الاثنين المقبل، دعمًا للمضربين. وقال مركز حنظلة للأسرى والمحررين، وفقًا لمصدرٍ مسؤول، إنّ نحو 40 أسيرًا من أسرى الجبهة الشعبية المعتقلين إداريًا، سيشرعون في الإضراب عن الطعام منذ صباح الاثنين 5 أغسطس/آب". وبيّن المركز أن الإضراب سيبدأ "إذا لم تستجب إدارة السجون والمخابرات لمطالب الإداريين المضربين منذ


حذرت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ، يوم الخميس 1 أغسطس، من محاولات استخدام الولايات المتحدة الأمريكية والكيان الصهيوني الفساد لتصفية وجود وكالة غوث وتشغيل اللاجئين "الأونروا"، والإجهاز على شاهد تاريخي وقانوني على نكبة شعبنا الفلسطيني. واعتبرت الجبهة في بيانٍ لها، أن ما يجري داخل أروقة وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين " الأونروا" من تحقيقات حول قضايا فساد مالي وأخلاقي، يجب أن يتم معالجته إدارياً من قبل مؤسسة الأمم المتح


أطلق عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين مسؤول فرعها في غزة جميل مزهر مبادرة لإجراء انتخابات المجالس الطلابية في جامعات قطاع غزة بداية الفصل الدراسي الجديد في أكتوبر القادم. وأكد مزهر خلال مداخلة له في لقاء مفتوح نظمته، الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان، يوم الأربعاء 31 يوليو، أننا أمام فرصة جادة وحقيقية للاتفاق على جدول زمني لإجراء الانتخابات الطلابية في كل جامعات قطاع غزة، وفق مبدأ التمثيل النسبي الكامل. وبيّن أن


أكد نائب الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أبو أحمد فؤاد، أن "ما نريده من السلطة الفلسطينية، تنفيذ قرارات منظمة التحرير وإلغاء الاتفاقيات وسحب الاعتراف بالعدو، وتقديم قادة الاحتلال للجنائية الدولية". وأعلن فؤاد في لقاءٍ مع إذاعة القدس في غزة، مساء يوم الاثنين 29 يوليو، تأييد ما اتخذه الرئيس أبو مازن من قرارت، وقال "نحبذ المزيد منها، ولكن يبقى الجانب التنفيذي لهذه القرارات". وشدد فؤاد على أن "إدارة ترمب تجاوزت بأفعا


أكّد عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، مسؤول فرعها في قطاع غزة جميل مزهر، أنّ قرار الرئيس محمود عباس بوقف التعامل مع الاتفاقيات المبرمة مع العدو الصهيوني خطوةٌ يجب أن تُستكمل بخطواتٍ عملية تبدأ بإنهاء الانقسام واستعادة الوحدة، مُطالِباً الرئيس بالمبادرة بشكلٍ عاجلٍ، لدعوة الإطار القيادي المؤقت أو لجنة تفعيل المنظمة، أو عقد اجتماعٍ قياديّ فلسطينيّ وطنيّ يشارك به الأمناء العامّون للفصائل، يلتئم في غزة أو القاهرة


اعتبرت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين إعلان الرئيس محمود عباس وقف العمل بالاتفاقيات الموقعة مع دولة الكيان خطوة بالاتجاه الصحيح لكنها غير كافيه ومطلوب استكمالها بالانسحاب الكامل من اتفاق أوسلو، ومن كافة الالتزامات التي ترتبت عليه ٠ وشددت الجبهة الشعبية على أهمية الترجمة الفورية لقرار وقف العمل بالاتفاقيات، وعلى ضرورة الدعوة العاجلة للجنة تفعيل وتطوير منظمة التحرير من أجل معالجة شامله للوضع الداخلي الفلسطيني بما ينهي ال


نعت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين إلى جماهير شعبنا وأمتنا العربية رئيس بلدية نابلس الأسبق والمناضل الفلسطيني الكبير بسام الشكعة "أبو نضال" أحد أهم رموز وأيقونات النضال الوطني والقومي، والذي ترجل مساء يوم الاثنين بعد أن أفنى حياته مناضلاً في خدمة القضية الفلسطينية وقضايا شعوبنا العربية. وأكدت الجبهة أنّ فلسطين والأمة العربية وأحرار العالم قد فقدوا مناضلاً وحدويّاً ومقاوماً فذاً وصلباً لسياسات وجرائم الاحتلال، ومدافعاً جريئاً


أدان حزب الله اللبناني كافة خطوات التطبيع من بعض الدول الخليجية العربية مع الكيان الصهيوني، وأدان في ذات الوقت "هدم الجرافات الإسرائيلية لعدد من البنايات الفلسطينية جنوب مدينة القدس المحتلة". وقال الحزب في بيانٍ له "تواصل بعض الدول الخليجية العربية هرولتها باتجاه المزيد من خطوات التطبيع مع الكيان الإسرائيلي، مُنتهزة كل فرصة لكسب ودِه، ولم تكتف هذه الأنظمة وخصوصًا النظام البحرين ي بعقد المؤتمر الاقتصادي الفاشل في المنامة قبل


أكدت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أن إصدار الرئيس الفلسطيني قرار بحل مجلس القضاء الأعلى وتشكيل مجلس مؤقت غير دستوري ويتعارض مع القانون الأساسي الفلسطيني، وهو تدخل فج وتغوّل من قبل السلطة التنفيذية على السلطة القضائية، ما يستوجب إلغاؤه فوراً لما سيكون له من انعكاسات سلبية تعزز من الانقسام في الساحة الفلسطينية وتؤثر على الحقوق والحريات واستقلال القضاء. واعتبرت الجبهة أن قرار الرئيس يتضمن مخالفات دستورية خطيرة، فالقانون الأساس


حذَّرت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، اليوم الأربعاء، من "سياسة التطهير العرقي التي تمارسها دولة الاحتلال الاسرائيلي، خاصة في مدينة القدس ومحيطها بما في ذلك الاستيلاء على ممتلكات الكنائس، والتعرض للبنايات السكنية في حي وادي الحمص بعد مصادقة المحكمة الإسرائيلية العليا على قرار يقضي بهدم (16) بناية سكنية تضم 100 شقة سكنية، تقع وفق الاتفاقيات الموقعة بين الجانبين ضمن المناطق المصنفة "A" التابعة للسلطة الفلسطينية".