New Page 1

قامت كتلة: موحدين نستطيع "الحزب الشيوعي الإسبان" بوقفة تصامنية أمام مقر البرلمان الأوروبي في بروكسل مع المعتقلين المناضلة خالدة جرار، وختام سعافين، ورفاقهما، ورفع نواب إسبان من كتلة "موحدين نستطيع" العلم الفلسطيني كتب عليه: الحرية للمعتقلات الفلسطينيات، الحرية لخالدة جرار،الحرية لختام سعافين. ووجه السيد : "ميغل انهل بوستامنتي مارتين" رسالة باسم الكتلة جاء فيها : وفقا لأحكام المادة 185، وتبعا للأنظمة المعمول بها في مجل


يعبّر التيار التقدمي الكويتي عن تضامنه مع المقاومة الفلسطينية، ومع الرفاق في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بعد حملة الاعتقالات الأخيرة التي شنتها قوات الاحتلال الصهيوني واستهدفت عدداً من قيادات وناشطي الجبهة وفي مقدمتهم النائب في المجلس التشريعي القيادية خالدة جرار، والناشطة النسوية ختام السعافين والأسير المحرر إيهاب مسعود وعدد من الناشطين في الخليل. ويؤكد التيار التقدمي الكويتي أن حملة الاعتقالات، وغيرها من أساليب القمع وا


بدعوة من الحملة الأهلية لنصرة فلسطين وقضايا الأمة ، أقيم صباح يوم الثلاثاء 5/7/2017 في دار الندوة لقاء تضامني مع عضوة المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، والنائبة في المجلس التشريعي المناضلة خالدة جرار ورفاقها المعتقلين على يد الاحتلال الصهيوني، واستنكارا لهدم قوات الاحتلال لتمثال القائد الشهيد خالد نزال عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، وإجلالا لأرواح شهداء الانتفاضة المستمرة منذ 20 شهرًا، وذلك


تدين المنظمات الجماهيريةوتستنكر اعتقال النائبة خالدة جرار عضوة المجلس التشريعي الفلسطيني، وعضوة المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، وختام السعافين مسؤولة اتحاد لجان المرأة، والرفيق المحرر إيهاب مسعود، وعدد من الناشطين، وتؤكد أن: إن الاعتقال يهدف إلى إسكات صوت الحرية، وملاحقة المناضلين والمناضلات والمجاهدات والمجاهدين، لزجهم في المعتقلات والسجون. إن ذلك لن يطفئ جذوة ثوريتهم، بل يتحدون جلاديهم ويحولون معتقلاتهم


أعلنت مجموعة من الأحزاب الشيوعية والعمالية الثورية متواجدة في فنزويلا المشاركة في المؤتمر الوطني الخامس عشر للحزب الشيوعي الفنزويلي في العاصمة الفنزويلية كاراكاس، أعلنت تضامنها مع الشعب الفنزويلي وتأييدها للمشروع البوليفاري الذي يؤكد على السيادة الوطنية والاستمرار في عملية التغيير الاجتماعي، الذي بدأها الراحل " تشافيز" بوصوله للرئاسة عام 1999. كما أعربت الأحزاب في بيان صادر عنها عن تضامنها مع الحزب الشيوعي الفنزويلي كمنظمة


نظمت لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية صباح اليوم مؤتمراً صحافياً دعماً وإسناداً للأسرى في سجون الاحتلال وللأسير القيادي في حركة الجهاد الإسلامي المحامي محمد علان الذي يدخل يومه السادس والعشرين في إضرابه المفتوح عن الطعام ورفضاً لحملة الاعتقالات الأخيرة التي طالت النائب في المجلس التشريعي خالدة جرار ورئيسة اتحاد لجان المرأة الفلسطينية في رام الله ختام السعافين. وفي كلمة باسم اللجنة وجه عضو اللجنة المركزية العامة للجبهة


عبّر المجلس الوطني الفلسطيني عن إدانته واستنكاره الشديدين لإقدام سلطات الاحتلال الإسرائيلي على اعتقال خالدة جرار عضو المجلس الوطني الفلسطيني وعضو المجلس التشريعي الفلسطيني أمس الأحد. واعتبر المجلس الوطني الفلسطيني في بيان صحفي عنه صدر اليوم الاعتقال جريمة تنتهك حقوق النواب الفلسطينيين وهي مخالفة صارخة للقانون الدولي تمارسها إسرائيل بحق هؤلاء النواب وبقية أبناء شعبنا، وتأتي هذه الجريمة في سياق التصعيد الميداني والسياسي ضد


خلال مؤتمر الأحزاب اليسارية الأفريقية في تونس، ألقى الدكتور ماهر الطاهر، عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، مسؤول دائرة العلاقات السياسية كلمة تحدث عن الوضع الفلسطيني، ووضع الساحة العربية والمؤامرات التي تحاك حول القضية الفلسطينية، لتصفية الحق الوطني الفلسطيني، وأكد أن كفاح الشعب الفلسطيني سيستمر لانتزاع كامل الحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني، كما وجه الدكتور ماهر التحية للشهداء في فلسطين، وللفلسطينيين في جميع موا


أكدت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أن قيام قوات الاحتلال الصهيوني، فجر اليوم الأحد، بحملة مداهمات واسعة في الضفة المحتلة واعتقالها عددًا من قيادات وناشطي الجبهة وفي مقدمتهم النائبة في المجلس التشريعي القيادية خالدة جرار، والناشطة النسوية ختام السعافين والأسير المحرر إيهاب مسعود وعددًا من الناشطين في الخليل لن يثنِها عن مواصلة دورها المبدئي في مقاومة الاحتلال والتصدي لجرائمه والمشاريع التصفوية المشبوهة. وبينت الجبهة، أن الاعت


اعتقلت قوات الاحتلال "الإسرائيلي"، فجر اليوم الأحد، عددًا من المواطنين بينهم النائبة في المجلس التشريعي، والقيادية بالجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، خالدة جرار، خلال مداهماتٍ شنتها بمناطق الضفة المحتلة. وقد داهم جيش الاحتلال مدينة رام الله فجر اليوم الأحد، حيث اندلعت مواجهاتٌ عنيفة بين الشبان وقوات الاحتلال، أطلق خلالها قنابل الغاز والصوت. كما داهمت قوات الاحتلال منزل القيادية بالجبهة الشعبية خالدة جرار، حيث اعتقلتها واقتادته


وصل عصر أمس إلى العاصمة التونسية عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين مسؤول دائرة العلاقات السياسية د. ماهر الطاهر، للمشاركة في مؤتمر دولي للأحزاب السياسية، في قارة أفريقيا، بمشاركة أكثر من ٣٠ دولة، والذي يعقد أيام 1-2 تموز/ يوليو في العاصمة التونسية. وسيترأس الدكتور ماهر الجلسة المسائية من أعمال المؤتمر اليوم وويقدم مداخلة حول الوضع على الساحة الفلسطينية، والمؤامرات التي تتعرض لها القضية الفلسطينية


حمّلت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين حكومة الوفاق الوطني مسؤولية وقف التحويلات الطبية ونتائجها الخطيرة على أبناء شعبنا، والتي أدت في الأيام الأخيرة إلى استشهاد العديد من الأطفال المرضى، وفي ظل وجود المئات من المرضى والذي يعانون من حالات صحية خطيرة لا تتوفر الإمكانيات لعلاجها في القطاع وبحاجة عاجلة للعلاج بالخارج. كما طالبت الجبهة بضرورة وقف سياسات العقاب الجماعي بحق أهلنا في قطاع غزة، والتي تمثلت في رزمة الإجراءات المتخذة


ستنكرت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بأشد العبارات إقدام أجهزة أمن السلطة فجر اليوم الأحد على فض اعتصام سلمي أقامه أسرى محررين أمام مقر مجلس الوزراء برام الله احتجاجاً على قطع رواتبهم. ووصفت الجبهة هذا العمل بالمشين والذي يشكّل خيانة لقضية الأسرى وعذاباتهم والذين دفعوا وما زالوا زهرة شبابهم في باستيلات الاحتلال، مشيرة أن هذا يضع السلطة خصماً لنضالات شعبنا وللحركة الأسيرة. واعتبرت الجبهة هذا العمل بأنه يمثل خضوع وارتهان للمط


قال نائب الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، أبو أحمد فؤاد، مساء يوم الجمعة: إنّ محور المقاومة يتسع، وإنّ هناك تطورات وتغييرات قد تحصل كدعم من أنظمة عربية لهذا المحور. وأكّد خلال لقاءٍ له عبر قناة "الميادين"، أنّه "سنكون في المقدمة دائمًا مع محور المقاومة، وسنقدم كل إمكانياتنا، مُشيرًا إلى أنّ فصائل المقاومة الفلسطينية ستكون رأس حربة في مواجهة أي عدوان. وأضاف أنّه "بعد انتصار سوريا سنجد أنفسنا مُجددًا أمام صيغة مناس


اعتبرت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين المشاركة الفلسطينية والعربية في مؤتمر "هرتسيليا" السنوي، والذي يبحث في استراتيجيات العدو الأمنية والسياسية في المنطقة يُشكّل حالة من التعاون السياسي، والإدلاء بالمشورة لقادة الكيان الصهيوني من موقع التطبيع الذي يخدم الكيان الصهيوني، وهذا الواقع بات يستوجب وقفة جادة وحازمة هذه المرة ومحاسبة حقيقية لمن شاركوا في المؤتمر باسم منظمة التحرير الفلسطينية. وأكدت الشعبية أنّ من شأن هذه المشاركة ال