New Page 1

قال السيد حسن نصرالله أمين عام حزب الله اللبناني، إنّ "هناك تشكيك واسع في داخل الجيش الاسرائيلي نفسه باستعداده لشن اي حرب على لبنان او غزة، فعدونا واثق من أن مجاهدينا قادرون على الدخول إلى الجليل لكنه يشكّك بقدرته على دخول أرضنا". وأكد نصر الله في مهرجانٍ بذكرى القادة الشهداء أنّ "المشروع التآمري في المنطقة هو هيمنة أميركية واحتلال إسرائيلي والباقي انظمة تابعة خانعة"، فالأعداء يحاولون حشد العالم للتآمر على المقاومة بعد فشل


ما إن دقت الساعة السابعة مساء يوم السبت 16 شباط/فبراير، حتى انطلق الآلاف حول العالم للتغريد عبر وسم #التطبيع_خيانة، عدا عن الذين بدأوا بالنشر عبر الحملة منذ ساعات طويلة، لافظين المطبّعين، ومؤكدين دعمهم ل فلسطين وشعبها ومقاومتها. وتعدد المشاركون في الحملة، من مختلف دول العالم، وعلى رأسها الدول العربية وفلسطين، ودولٌ خليجية رفضت شعوبها تطبيع قادتها ووزرائها، وأكدوا على حق المقاومة في فلسطين وإنهاء الاحتلال. ونشر المغرّدو


خصص المؤتمر الدولي للتضامن النضالي التشاركي مع الشعب الفلسطيني، في العاصمة التونسية، ندوته التحضيرية الأولى لدورته الرابعة، المقرر انعقادها نهاية نوفمبر المقبل، لإحياء الذكرى الحادية عشرة لرحيل مُؤسس الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، القائد جورج حبش ، تحت شعار "جورج حبش.. وإشكاليات إعادة بناء حركة التحرر العربية". وكانت فنزويلا الصامدة ضيفة شرف إحياء الندوة، ارتباطًا بخصوصية اللحظة المتمثلة في محاولة الإمبريالية الأمريكية الا


خلال لقاء معه عبر قناة الميادين، قال نائب الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أبو أحمد فؤاد، مساء يوم الجمعة:" إن مؤتمر وارسو بشع بكل المعاني، وما جرى من تطبيع من مسؤولين عرب كان متوقعًا وهذا مؤلم جدًا ومرفوض من الشعب العربي". وأضاف أبو أحمد فؤاد، إن "ما جرى في وارسو يُشير إلى جدية ما يُسمى صفقة القرن"، مُؤكدًا أنه "لولا موافقة النظام السعودي لما كان لهذا المؤتمر أن ينعقد". وأشار نائب الأمين العام للجبهة الشعبية إلى


دعا عضو اللجنة المركزية العامة للجبهة الشعبية، ومسؤول مكتبها الإعلامي في فرع غزة هاني الثوابتة، جماهير شعبنا للمشاركة في الحملة الدولية، وهشتاق #التطبيع_خيانة الذي سيُطلق على مواقع التواصل الاجتماعي في كل أنحاء العالم، غدًا السبت الساعة السابعة مساء بتوقيت القدس رفضًا لمؤتمر وارسو. وأدان الثوابتة في حديث لإذاعة "صوت الشعب" المشاركة العربية في اجتماع "وارسو" وما صاحبه "من لقاءات ومصافحات علنية وسرية مع قادة العدو ورأس الإرها


أعلنت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار مساء اليوم عن جمعة "مسيرات العودة وكسر الحصار خيارنا". وقالت الهيئة في مُؤتمرها الختامي لفعاليات جمعة "غزة عصية على الانفصال والانكسار"، كلمتها للمحتل الصهيوني "جماهيرنا لا تقبل التركيع وفرض شروط الاستسلام عليهل، ولأنها أصيلة، فإنها تزداد بعد كل محنة قوة وصلابة ولن يهدأ بال لأي مواطن أو صامت أو مترقب لاستسلامها، فهي من تملك زمام المبادرة وهي من تثبت عقارب البوصلة نحو


أدانت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بأشد العبارات الهجوم الإرهابي الذي استهدف حافلة للحرس الثوري الإيراني، متوجهة بخالص عزائها إلى الجمهورية الإسلامية قيادة وحكومة وجيشاً ولأسر الضحايا، ومتمنية الشفاء العاجل للجرحى. وأكدت الجبهة أن هذا الحادث الاجرامي ليس بعيداً عن أصابع الإدارة الأمريكية والكيان الصهيوني وأجهزة مخابراته، كما أن توقيتها ومكانها يشكّل ترجمة تمهيدية لما يجري التحضير له في مؤتمر وارسو التآمري، والذي يضع ضمن


هنأت منظمة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في سجون الاحتلال رفيقها الصلب وليد شرف (25 عاماً) من بلدة أبو ديس شرقي القدس المحتلة بسلامة الإفراج عنه لانتزاعه حريته بعد صمود أسطوري رغم ظروف وضعه الصحي الخطير، متمنية الشفاء العاجل له. واعتبرت منظمة الجبهة أن قرار الاحتلال بالإفراج عن الرفيق الأسير وليد شرف رغم قراره السابق بتحويله للاعتقال الإداري جاء بعد أن شكّل الرفيق تحدياً للاحتلال، وجسد صموداً غير عادياً في مواجهة سياسة ال


تجدد الشبكة الديمقراطية المغربية للتضامن مع الشعوب رفضها وإدانتها لتنظيم حفل "فني" يوم 14 فبراير 2019 بسينما ميغارما بالدار البيضاء للمغني الفرنسي أنريكو ماسياس المعروف بدعمه السخي للحركة الصهيونية والاستيطان، وهو يفاخر بذلك ويرعى جمعية "ميكدال" التي تدعم وحدة جيش العدو الصهيوني "ماكاف" المتخصصة في مراقبة الحدود والمعروفة بجرائمها الوحشية. تدعو كافة السلطات المعنية، ومنها السلطات المحلية بالدار البيضاء، إلى تحمل مسؤوليا


قال هاني الثوابتة عضو اللجنة المركزية للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، مساء الثلاثاء، "إن الشعب الفلسطيني لن يقبل بمعادلة الخضوع والمهادنة، وشعارنا في ميادين العودة بأننا لن نهزم ما دمنا نقاتل ونواجه المحتل". وأكد الثوابتة خلال فعاليات المسير البحري 23 على الحدود الشمالية الفاصلة بين قطاع غزة الأراضي المحتلة، أن الشعب الفلسطيني لن يسمح بمرور مشروع "صفقة القرن" أو "انفصال غزة". وأضاف "واهم من يعتقد أننا سننتصر على صفقة القرن ب


أكّدت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أن ما يُسمى "المؤتمر الوزاري"، الذي ينعقد في العاصمة البولندية وارسو، في يومي 13 و14 فبراير الجاري، برعاية الإدارة الأمريكية هو "حلقة جديدة من حلقات التآمر على شعبنا الفلسطيني، والانقضاض على حقوقنا وقضيتنا عبر محاولة تمرير صفقة القرن، واستهدافه لمحور المقاومة والقوى الدولية التي تعاند السياسات الأمريكية في المستويين الدولي والإقليمي". وقالت الجبهة، في تصريحٍ صحفيّ لها صدر اليوم الثلاثاء 12


حذّر عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، رباح مهنا، الكلّ الفلسطيني من إغفال المخطط الصهيوني الأمريكي والمدعوم من دول إقليمية، الساعي لتطبيق ما يُسمّى "السلام الاقتصادي" بين الفلسطينيين والاحتلال الصهيوني. وقال مهنّا، في تصريحٍ وصل بوابة الهدف، صباح اليوم الاثنين، "في الوقت الذي نُؤكّد فيه على أنّ فكّ الحصار عن غزة وتسهيل حياة الناس هو حق مشروع لشعبنا، يجب أن ننتبه إلي أنّ هدف نتنياهو، مدعوماً من أمريكا وبعض


قال نائب الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أبو أحمد فؤاد، اليوم الأحد، أن "ثوابت الثورة الإيرانية لم تتغير، والشعارات التي رفعها الإمام الخميني أن الكيان الصهيوني غدة سرطانية يجب أن يزول، ذات معاني كبيرة منها إستراتيجية ومنها معاني الدعم والإسناد للشعب الفلسطيني ضد الاحتلال". وأكَّد أبو أحمد فؤاد خلال لقاءٍ متلفز عبر قناة "الميادين"، على أن "الثورة الإيرانية شكلت نقلة نوعية داعمة ومساندة لكل القوى المناهضة للإمبري


افتتحت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في قلقيلية صرحًا تذكاريًا لمؤسسها الراحل جورج حبش ، على مدخل مدينة قلقيلية الشرقي. وجرى الافتتاح بحضور كل من نائب محافظ محافظة قلقيلية حسام ابو حمدة ونائب رئيس بلدية قلقيلية باسم الهاشم ومصطفى أبو صالح عضو مجلس بلدي قلقيلية وقيس عبد الكريم عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية وعمر شحادة القيادي في الجبهة الشعبية، وممثلي فصائل العمل الوطني والاسلامي ومؤسسات وفعاليات محافظة قلقيلية الوطنية


أدانت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بشدة إقدام أجهزة أمن السلطة على اعتقال المناضل والنائب في المجلس التشريعي الدكتور إبراهيم أبو سالم، داعيةً إلى ضرورة التراجع عن هذا النهج الذي يزيد حالة الاحتقان في الساحة الفلسطينية. واعتبرت الجبهة في تصريحٍ لها، أن "هذه الخطوة المرفوضة تشكّل تصعيدًا خطيرًا يساهم في ضرب العلاقات الوطنية وتقودنا إلى مربعات أكثر خطورة في الأوضاع الداخلية الفلسطينية، خصوصًا وأن المعتقل كبير في السن ويعتبر من