New Page 1

توجهت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بتحية الفخر والاعتزاز إلى الشهداء الذين ارتقوا في أثناء مشاركتهم في جمعة (خيارنا مقاومة)، متمنية الشفاء العاجل للجرحى البواسل، مؤكدة أن دماءهم وتضحياتهم لن تذهب هدراً وستبقى نبراساً يضيء لنا طريق العودة والحرية والاستقلال. وأكدت الجبهة أن المشاركة الجماهيرية الحاشدة في هذه الجمعة من كافة ألوان الطيف الفلسطيني في مخيمات العودة الخمسة على امتداد القطاع والروح الإبداعية العالية للشباب الثائر


أقامت دائرة اللاجئين وحق العودة في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بالتعاون مع جمعية الصداقة الفلسطينية الإيرانية، ندوة حوارية تحت عنوان (أبعاد استهداف الأونروا وتصفية خدماتها)، في مقر جمعية الصداقة، بدمشق اليوم الخميس 13-9-2018. أدار الندوة عضو هيئة الدراسات والإعلام بالجمعية إبراهيم أبو الليل، وقد استهلت الندوة بالوقوف دقيقة صمت على أرواح شهداء فلسطين وسوريا. وتحدثت في الندوة عضو المكتب السياسي في الجبهة الشعبية لتحرير فل


دعا عضو اللجنة المركزية العامة للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، هاني الثوابتة، إلى "نقاش وطني معمّق لكيفية الخلاص من آثار اتفاقية أوسلو الكارثة. عن طريق مجابهة هذا المشروع الخبيث من جذوره بمشروع وطني متكامل". ودعا إلى "أوسع حملة قومية ودولية لمقاطعة العدو ومؤسساته ومواجهة كل أشكال التطبيع واللقاءات مع الكيان". جاء هذا خلال كلمة ألقاها الثوابتة، في المؤتمر الوطني الذي نظّمته الفصائل الوطنية والإسلامية في قطاع غزة، اليوم الخميس


استهداف قضية اللاجئين وحقوقهم ليس بالأمر الجديد رغم تسارع وقائع ومحاولات إضعاف وتصفية الحقوق الوطنية في الفترة الأخيرة،خاصة الجهود الأمريكية الصهيونية التي تهدف لتجفيف وقطع موارد وتبرعات المنظمة الأممية (وكالة غوث وتشغيل اللاجئين/الأنروا). وامتناع الولايات المتحدة الأمريكية عن تقديم إلتزاماتها السياسية والمالية التي تهدف لإنهاء وظيفة وخدمات "الانروا" في محاولة منها لتسييس خدمات الانروا وابتزاز الشعب الفلسطيني من خلال ممارس


أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية، اليوم الإثنين، أنها قرّرت وبشكلٍ رسمي إغلاق مكتب البعثة العامة لمنظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن. وقالت وزارة الخارجية الأمريكية "لقد سمحنا لمنظمة التحرير بالقيام بعمليات تدعم هدف التوصل إلى اتفاق سلام دائم وشامل بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وذلك منذ انتهاء الإعفاء السابق في تشرين الثاني/نوفمبر 2017"، مُضيفةً أن "المنظمة لم تتخذ خطوات للدفع من أجل بدء محادثات مباشرة مع إسرائيل، بل إنها


قالت دائرة اللاجئين وحق العودة في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ، اليوم السبت، أن "استهداف قضية اللاجئين وحقوقهم ليس بالأمر الجديد رغم تسارع وقائع ومحاولات إضعاف وتصفية الحقوق الوطنية في الفترة الأخيرة، خاصة الجهود الأمريكية الصهيونية التي تهدف لتجفيف وقطع موارد وتبرعات المنظمة الأممية (وكالة غوث وتشغيل اللاجئين/الأونروا)". وأكّدت الدائرة في بيانٍ لها وصل "بوابة الهدف"، على "أهمية وضرورة استعادة الوحدة الوطنية وترجمة الاتفاق


اعتبرت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أن موقف حكومة الباراغوي القاضي بالتراجع عن نقل سفارتها إلى القدس المحتلة، يستحق الإشادة، كونه يقطع الطريق على مخططات الكيان الصهيوني والإدارة الأمريكية، بفرض الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني، بما يتجاوز قرارات الشرعية الدولية بهذا الخصوص، وحقوق الشعب الفلسطيني في الحرية والعودة وتقرير المصير. وقالت الجبهة، بأن الخطوة التي أقدمت عليها حكومة الباراغوي، يجب أن تتجه نحو رفض الضغوط التي ي


أكّدت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وحركة الجهاد الإسلامي على ضرورة "بذل الجهود من أجل الدفع لإنجاز المصالحة الوطنية". واتّفق الفصيلان، في لقاء مُشترك عُقِد في مكتب الشعبية بغزّة، الإثنين، على "إجراء اتصالات مكثفة مع الكل الوطني من أجل الاتفاق على خطوات عملية تشكّل أداة ضغط حقيقي لتذليل كل العقبات التي تعترض إنجاز المصالحة". وأجمعا على أنّ "الخروج من الأزمة السياسية الراهنة يتطلب عقد مجلس وطني توحيدي وفقاً لما تم الاتفاق عل


توجهت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بتحية الفخر والاعتزاز إلى الشهداء الذين ارتقوا اليوم برصاص الاحتلال في أثناء مشاركتهم بمسيرات العودة، متمنية الشفاء العاجل للجرحى. وأكدت الجبهة أن غزة بتصديها المتواصل لكل أشكال الحصار، والعدوان الصهيوني، تواصل تجسيد أنصع الصور المشرقة في تاريخ نضالنا الوطني، حيث توجه اليوم بإرادتها وعزيمتها وبتضحيات أبنائها رسائل تحد جديدة للاحتلال المجرم، ولكل المحاولات الهادفة لتحييدها ومقاومتها من دائر


قال مسؤول دائرة العلاقات السياسية في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين د. ماهر الطاهر، في لقاء معه: إن جوهر المخطط الصهيوني هو ضرب الصمود الأسطوري لشعبنا على أرض قطاع غزة الباسل، وضرب جذوة المقاومة، والاحتلال يتجه نحو تقديم إغراءات اقتصادية لقطاع غزة، ولكن لابد من دفع ثمن سياسي، فهو يمارس سياسية الترهيب والترغيب، و لا أعتقد أن مخطط الاحتلال سينجح، فشعبنا في قطاع غزة يمتلك من الوعي السياسي ما يكفي. وقد عقدنا في الجبهة الشعبية ع


توجهت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بتحية الإجلال والإكبار إلى الشهداء الذين ارتقوا في القصف الصهيوني الغادر على قطاع غزة ، مؤكدة أن "دماءهم الطاهرة لن تذهب هدراً، وأن استهداف الأطفال، والنساء، والشيوخ لن يقابَل إلا بمزيد من الإصرار على المقاومة والتصدي للجرائم الصهيونية". وأكدت الجبهة، في بيانٍ لها على أن "المقاومة ستواجه بكل عزيمة وتحدٍ محاولة العدوان الصهيوني إرباك، وخلط الأوراق، وتدمير جبهة غزة الموحدة، في مواجهة مشار


قالت كتائب الشهيد أبو علي مصطفى الجناح العسكري للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين: "إن رد المقاومة الآن على جرائم الاحتلال هو حق مشروع، ولن تثنينا تهديدات قادة العدو عن ممارسة هذا الحق والدفاع عن شعبنا بكل قوة". وأكدت الكتائب في تصريحٍ لها: إن مقاومتنا الباسلة توجه ضرباتها وهي موحدة وقادرة على تكبيد الاحتلال خسائر ستفاجئهم. كما وأشارت إلى أنها تشارك لجانب فصائل المقاومة في قصف مستوطنات غلاف غزة معلنة حالة الاستنفار القصوى والج


دعا التجمع الديمقراطي للمحامين والقانونيين لرفض أي تغيير في الوضع القانوني أو المؤسسي أو الوظيفي لوكالة الغوث "الأونروا"، واعتبار أن مهمتها لا تنتهي إلا بانتهاء قضية اللاجئين الفلسطينيين حسب قرارات الشرعية الدولية بعودتهم إلى ديارهم أو تعويض من لا يرغب بذلك. كما دعا التجمع في ورقة تقدير موقف دول العالم والمؤسسات الدولية جميعها وكل نشطاء العالم والأحرار للتكاتف من أجل التصدي لكل المحاولات التي تستهدف" الأونروا" من عمليات تق


شارك مسؤول دائرة العلاقات السياسية في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين د.ماهر الطاهر، وعضو قيادة الدائرة محمد خليل في لقاء تضامني، دعت إليه سفارة فنزويلا في العاصمة السورية، دمشق يشرح دوافع وأهداف محاولة الاغتيال الجبانة التي تعرض لها رئيس فنزويلا الرفيق نيكولاس مادورو. وقد شارك في اللقاء عدد من القوى والفصائل والشخصيات السورية والفلسطينية. وتحدث القائم بأعمال السفارة الفنزويلية بدمشق عن أبعاد مؤامرة الاغتيال التي استهدفت الر


بدعوة رسمية من قيادة الحزب الاشتراكي الموحد الفنزويلي، شاركت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، في أعمال المؤتمر الرابع للحزب، الذي افتتح أعماله في يوم 28/7 واستمر حتى 31/7، وقد مثلّ الجبهة في هذا المؤتمر القيادي في الجبهة وممثلها في فنزويلا إسحق أبو الوليد. شارك في افتتاح وأعمال المؤتمر أكثر من 23 حزبا عماليا، وشيوعيا، وحركات يسارية وتقدمية، من مختلف القارات، وخاصة من أمريكا اللاتينية، والكاريبي. أصدرت في نهاية المؤتمر بيانا