New Page 1

أكدت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أنّ الاحتلال "الإسرائيلي" فشل على مدار يومين من العدوان في كسر إرادة غزّة ومحاولة "دق الأسافين والتفرقة بين أذرع المقاومة العسكرية"، حيث حافظت الحاضنة الشعبية في القطاع على تماسكها وصمودها. وبيّنت الشعبية أن المقاومة "تمكنت من استنزاف الاحتلال ومنظومته الأمنية وشل كل مناحي الحياة في الكيان، فقد وجهت المقاومة رسالة واضحة ورادعة للعدو بأن سياسة الاغتيالات لن تمر بدون عقاب ومواجهة ورد". توجهت


أكدت مصادر فلسطينية أنه تم التوصل إلى اتفاق تهدئة ووقفٍ لإطلاق النار بين المقاومة في قطاع غزة وكيان الاحتلال، ويدخل حيّز التنفيذ ابتداءَ من صباح اليوم الخميس 14 نوفمبر، بجهودٍ مصرية. وذكرت قناة "الغد"، نقلًا عن مصادر فلسطينية، أنّ الاتفاق دخل بالفعل حيزّ التنفيذ الساعة الخامسة والنصف من صباح اليوم الخميس. كذلك أوردت كلٌ من "الجزيرة" ، وتلفزيون "العربي" ذات النبأ، نقلًا عن مصادر من حركة الجهاد الإسلامي، أكّدت أنّ الحركة وافق


قالت كتائب الشهيد أبو علي مصطفى الجناح العسكري للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، إن وحداتها المدفعية ومنصات الصواريخ باشرت بـ "دك المدن والمواقع المحتلة في غلاف غزة برشقات متتالية من الصواريخ وقذائف الهاون ذات العيارات المختلفة"، منذ إقدام العدو الصهيوني على جريمته النكراء باغتيال القائد بهاء أبو العطا. وأكدت الكتائب في بيان لها اليوم الأربعاء، أن ضربات "مدفعيتها تركزت على مواقع العدو على السياج الفاصل ومواقع ناحل عوز وأيريز وك


حيّت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين سواعد المقاتلين المقاومين الذين يواصلون التصدي ببسالة للعدوان الصهيوني الهمجي على القطاع ويثخنوه بالجراح والخسائر ويلقنونه درساً تلو الدرس، مؤكدة أن الدماء الزكية التي تراق على أرض القطاع لا يمكن أن تذهب سدى، فالمقاومة مصممة على خوض هذه المعركة حتى دحر العدوان. واعتبرت الجبهة في تصريحٍ صباح يوم الأربعاء، أن محاولة المجرم "نتنياهو" استثمار هذا العدوان كطوق نجاة لأزمته السياسية الراهنة، ستسق


نعت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين إلى جماهير شعبنا أحد أبرز قادة سرايا القدس في قطاع غزة بهاء أبو العطا " أبو سليم" وزوجته اللذين استشهدا في جريمة اغتيال صهيونية فجر اليوم الثلاثاء شرقي قطاع غزة. وتوجهت الجبهة إلى الأخوة في حركة الجهاد الإسلامي وفي مقدمهم الأمين العام الأخ زياد النخالة وآل أبو العطا بخالص العزاء باستشهاد هذا القائد الكبير. وقالت الجبهة "إن العدو الصهيوني يتحمّل المسؤولية الكاملة عن تداعيات هذه الجريمة وما ي


نعت الفصائل الفلسطينية والأجنحة العسكرية التابعة لها الشهيد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي، بهاء أبو العطا، الذي اغتالته الاحتلال فجر اليوم الثلاثاء، بقصف منزله بحي الشجاعية شرقي مدينة غزة. من جهتها، حمّلت الجبهة الشعبية العدو الصهيوني "المسؤولية الكاملة عن تداعيات هذه الجريمة وما يترتب عليها" مُؤكدةً أن المقاومة بالأذرع العسكرية كافة لن تتوانى في الرد على جريمة الاغتيال والتصدي للعدوان". ودعت الشعبية جماهير شعبنا في الوط


نعت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين المناضلة الفرنسية كاترين جروبر، وهي إحدى الشخصيات التي ناصرت القضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني على الدوام، كما أنها إحدى مؤسسي الحملة الدولية للتضامن مع المناضل جورج عبد الله، المناضل المعتقل في السجون الفرنسية. وقالت الشعبية، في بيان نعيّ صدر عنها، اليوم الإثنين، "نتقدم من الرفاق في رابطة فرنسا ستنتصر، والحملة الدولية، بخالص العزاء، بوفاة المناضلة الفرنسية كاترين جروبر"، معربةً عن حز


تضغط الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين على حركة حماس في قطاع غزة للسماح لحركة فتح بإقامة حفل تأبين لإحياء ذكرى الشهيد ياسر عرفات ، وأكدت أنها ما تزال تنتظر الرد، وذلك خلال اجتماع جرى قبل قليل ضم الجبهة الشعبية وقيادة حركة حماس بوجود قائدها في غزة الأخ/يحيى السنوار والديمقراطية والمبادرة الوطنية وحزب الشعب. وأكد عضو اللجنة المركزية للجبهة الشعبية ماهر مزهر، في تصريح خاص بـ "بوابة الهدف"، أن المطلوب من حركة حماس حاليًا هو "الاستمر


أكدت منظمة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في سجون الاحتلال، أن الهجمة الكبيرة التي يشنها الاحتلال الصهيوني على الجبهة الشعبية في القدس والضفة وداخل زنازين الاحتلال، تدخلنا في مرحلة استهداف جديدة، تستحق من الجميع التوقف أمامها بجدية، فهذا الاستهداف شامل ويتوسع، والمسئولية تتطلب رداً وطنياً شاملاً. وخصّت منظمة الجبهة، في بيانٍ هام، مساء الخميس، "رفاقنا وأنصارنا وأصدقاءنا بفعل ميداني مباشر في كل الساحات وبالأشكال كافة"، في هذا


أكدت عضو اللجنة المركزية للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، رانيا السلطان، أن الحملة الصهيونية الشرسة التي تشنّها سلطات الاحتلال بحق قيادات الجبهة الشعبية ما هي إلا محاولة فاشلة ويائسة لكسر إرادة الجبهة وتركيعها، وثنيها عن نضالها المتواصل. وشدّدت السلطان على أنّ سلطات الاحتلال تُحاول إقصاء القيادات الوطنية الفاعلة، عن المشهد الفلسطيني، عبر جملة الاعتقالات والملاحقات التي تنفّذها بحق قيادات الشعبية، وذلك من أجل تهيئة البيئة المنا


مدّدت محكمة الاحتلال العسكرية ، اليوم الأحد 3 نوفمبر، اعتقال النائب في المجلس التشريعي والقيادية في الجبهة الشعبية خالدة جرار حتى يوم الاثنين 11 من الشهر الجاري. واعتقلت قوات الاحتلال، يوم الخميس 31 أكتوبر المنصرم، جرار (56 عامًا) اقتحام منزلها في شارع الإرسال بمدينة ‎رام الله، ولم يمر سوى أشهر على الإفراج عنها. وكتبت يافا جرار، ابنة القيادية خالدة، عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" "قوات الاحتلال تعتقل والدتي


أكدت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ، اليوم الخميس، أن "إقدام قوات الاحتلال الصهيوني فجر اليوم على شن حملة اعتقالات واسعة في صفوف قياداتها بينهم القيادية المناضلة خالدة جرار "أم يافا"، والمناضل علي جرادات "أبو غالب" والعشرات من كوادرها في أنحاء مختلفة من الضفة، فضلاً عن اقتحام عدد من بيوت الرفاق المعتقلين ما هو إلا محاولة صهيونية فاشلة ويائسة لكسر إرادة الجبهة وتركيعها، وثنيها عن مواصلة طريق المقاومة الذي خطّته بمواقفها الصلبة


اقتحمت قوات من جيش الاحتلال، فجر اليوم الخميس، محيط منزل الأسير سامر العربيد، في حي بطن الهوى بمدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة. والأسير سامر العربيد، 44 عامًا، متزوج ولديه 3 أطفال، جرى اعتقاله من أمام مكان عمله صباح الأربعاء 25 سبتمبر الماضي، بينما كان برفقة زوجته، وتعرض للضرب بأسلحة القوات الخاصة خلال عملية اعتقاله، وبعد أيام من اعتقاله وإخضاعه للتعذيب الجسدي والنفسي الشديدين داخل أقبية التحقيق لدى جهاز "الشاباك"


اعتقلت قوات الاحتلال، فجر اليوم الخميس، القيادية في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين المناضلة خالدة جرّار ، بعد اقتحام منزلها في شارع الإرسال بمدينة ‎رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة، إضافة لاعتقال الكاتب علي جردات ( أبو غالب) من مدينة البيرة. وبالتزامن، اقتحمت قوات من الجيش الصهيوني منزل الأسير ‎سامر العربيد في حي بطن الهوى برام الله. وطالت الاعتقالات التي نفّذتها القوات الصهيونية فجرًا كذلك الأسير المُحرَر ورد عبده، إذ جرى


نعت لجنة الأسرى والمحررين في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين الحاج عفيف أبو السعود، شقيق رفيقها الأسير المحرر أحمد حنني أبو السعود، الذي وافتة المنية في الأردن، صباح اليوم الأربعاء. وتقدّمت لجنة الأسرى بالتعزية والمواساة من رفيقها المحرر أحمد أبو السعود. لافتةً إلى أنه سيتم تقبل التعازي بالراحل في مكتب الجبهة الشعبية لتحرير في قرية المزرعة (سوريا)، خلف مشفى الإيطالي، يوم الأحد 3 نوفمبر 2019، من الساعة 11 وحتى الساعة 1 ظهراً.